الاحتلال يهدم 13 منزلا ومنشآت مدنية بالقدس المحتلة

هدمت جرافات الاحتلال فجر أمس، اثني عشر منزلاً فلسطينيا في بلدات قلنديا والعيسوية وراس العمود في القدس المحتلة، مبددة بذلك آمال أكثر من عشرين عائلة في الاستقرار والانتقال إلى سكنها الجديد.

فقد ذكرت مصادر محلية في قرية قلنديا شمال القدس، أن جيش الاحتلال شرع منذ الساعة الحادية عشرة ليلا في هدم المنازل واستمر في ذلك حتى السابعة صباحا بعد استدعاء نحو ثماني آليات عسكرية ومئات الجنود الذين منعوا أهالي القرية والطواقم الإعلامية من الوصول إلى منطقة الهدم في الحي الشرقي للقرية.

وذكرت أن من المباني التي طالها الهدم بيوتا من طابقين أو ثلاثة، وفيلا من طابقين وتهيئة أولية لإنشاء منزل جديد. وقال الأهالي إن المنازل المهدمة بحجة عدم الترخيص كانت ستؤوي نحو 20 عائلة.

اعتداءات وهدم

من جهته قال الصحفي محمود عوض الله من قلنديا إن جرافات الاحتلال هدمت منزلين لشقيقيه فادي وسامر عوض الله، بعد أن اعتدت على أفراد العائلة ومنهم والده شريف عوض الله (70 عاما) الذي تعرض للضرب ورش غاز الفلفل في وجهه.

وأصيب خلال مهاجمة جنود الاحتلال للأهالي الذين هبوا للدفاع عن منازلهم، رئيس المجلس القروي يوسف عوض الله بعد الاعتداء عليه كما قالت عائلته.

وحسب مصادر محلية فإن المنازل المهدمة شيدت جميعها في المناطق التي فصلها الجدار العنصري عن مدينة القدس وأصبحت تابعة للضفة الغربية.

وتقع قرية قلنديا شمال القدس المحتلة على مساحة ستة آلاف دونم، غير أن سلطات الاحتلال تصادر 4500 منها وتحرم عدد كبير من الأهالي من التمدد العمراني.

وقال مواطنون من القرية إن الاحتلال نفذ مجزرة هدم في منازلها والمنازل المجاورة رغم تقدمها بطلب ترخيص عبر مركز القدس للمساعدة القانونية منذ فترة، مؤكدين أن العائلات المقدسية تمتلك الأرض التي أقيمت عليها المنازل منذ السبعينيات.

وخلال عملية الهدم اندلعت مواجهات بين أهالي القرية وقوات الاحتلال وأسفرت حسب الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة أربعة فلسطينيين معظمهم بالغاز وقنابل الصوت.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز باتجاه منازل الأهالي في القرية وحاصرت العائلات في المنطقة القريبة من البيوت المهددة بالهدم.

80 عملية هدم

قالت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية أن جرافات الاحتلال هدمت منزلا قيد الإنشاء يملكه المواطن المقدسي صلاح أبو ربيع وجدرانا وموقفا للسيارات في بلدة العيساوية شمال شرق القدس المحتلة صباح الثلاثاء، بحجة عدم الترخيص.

في حين هدمت قوات الاحتلال منزلا قيد الإنشاء لعائلة الجولاني في حي رأس العمود شمالي القدس المحتلة. و داهمت ورشة للبناء في حي الطور شرق القدس.

في ذات السياق، هدمت بلدية الاحتلال في مدينة القدس نحو 80 منشأة سكنية وتجارية منذ مطلع العام الجاري، بحجة عدم الترخيص في الوقت الذي يتطلب فيه الحصول على رخصة بناء في المدينة سنوات طويلة ومبالغ طائلة.



سوشالجي ( ما يكتبه المُتابعون )

شارك الآن

أضف إهداء