الشعبية: معركة الأسير بلال كايد مستمرة، ولا صحة لما أوردته وسائل الإعلام حول أيّة مقترحات

يدخل الأسير القائد “بلال كايد” يومه التاسع والعشرين في إضرابه المفتوح عن الطعام، رغم تدهور حالته الصحية، ومن المتوقع نقله من عزله بعسقلان إلى المستشفى بأي لحظة، كما يواصل أسرى الجبهة خوض برنامجهم النضالي الذي أعلنوا عنه دعماً وإسناداً لرفيقهم الأسير كايد، متحدين مصلحة السجون بإجراءات تصعيدية متواصلة ومتنوعة كما أعلنوا سابقاً. وفي هذا السياق، تؤكد منظمة فرع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على ما يلي:

1- استمرار الأسير الرفيق بلال كايد في إضرابه المفتوح عن الطعام، وأسرى الجبهة في معركتهم المساندة له حتى تحقيق مطالبهم بالإفراج غير المشروط عن الرفيق كايد. وانطلاقاً من ذلك، يعلن أسرى الجبهة على مدار يومين (11-12/7) في سياق البرنامج النضالي الذي سبق وأعلنوه عن إرجاع وجبات الغذاء في كافة السجون، بالإضافة إلى قرارهم برفض التعاطي مع مصلحة السجون أثناء العد، واستبدالها بالهتاف باسم الرفيق ” بلال كايد”، كتحدي لها، وجزء من التصعيد ضدها.

2- يؤكد فرع الجبهة أن مصلحة السجون في إطار محاولاتها وقف الإضراب والانقضاض على الخطوات النضالية لأسرى الجبهة قدّمت عدة مقترحات، تم رفض جزء منها، ويجري مناقشة الجزء الآخر منها، على مبدأ التشبث بالموقف الذين أعلنه أسرى الجبهة بضرورة إطلاق سراح الرفيق كايد دون قيد أو شرط، وإلا فإضرابه عن الطعام سيتواصل، وهم سيواصلون معركتهم وتصعيدهم حتى استجابة الاحتلال لمطالبهم.

3- نؤكد مرة أخرى أن الجهة المخولة الرسمية بالتعاطي مع قضية الأسير ” بلال كايد” هو محامي مؤسسة الضمير، أو منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، أو قيادة الجبهة المخولين بإصدار مواقف حول هذه القضية. خاصة وأن أي معلومة أو خبر خاطئ يضر بالخطوة ويضعفها.

4- نهيب بوسائل الإعلام المختلفة توخي الدقة فيما ينشر حول قضية الأسير البطل بلال كايد، واستقاء الأخبار من مصادرها الرسمية كما أكدنا أعلاه.

5- نطالب اتحاد الإذاعات العربية، والفضائيات إلى تخصيص وقت محدد لاستعراض قضية الأسير كايد، والمعتقلين الإداريين.

6- نطالب الصحف الفلسطينية والعربية أن تخصص جزءاً من صفحاتها لقضية المعتقلين الإداريين، والأسير الرفيق كايد.



سوشالجي ( ما يكتبه المُتابعون )

شارك الآن

أضف إهداء