القدس تودع طبيب الفقراء الدكتور أمين الخطيب

شيعت جماهير غفيرة من مدينة القدس المحتلة بعد صلاة الجمعة جثمان عميد العمل الاجتماعي ابن القدس البار، وأحد أشهر أطبائها في ستينات القرن العشرين، والذي وصلت شهرته كل بيت حتى أقصى القدس الدكتور امين الخطيب والذي توفي صباح اليوم الجمعة عن عمر يناهز 90 عاما.

من هو أمين الخطيب؟

كان طبيبا عاما، لم يكن جراحا، أو متخصصا في أمراض القلب، أو الدماغ لكنه اكتسب شهرته في صفوف الطبقات الشعبية بسبب مساعدته لهم، فلم يكن يحرم أحدا من العلاج حتى لو كان لا يملك ثمن الكشفية الطبية، كان رحيما بمرضاه فلا يوجد عائلة سكنت البلدة القديمة من القدس في ستينات وسبعينات القرن العشرين إلا وتعرف الطبيب أمين الخطيب.

اسهامات الدكتور امين الخطيب

الناس في عيادته كانوا أكثر من المشاة في الشارع، رغم وجود أطباء كثيرين، لكن لأمين الخطيب حضور في ذاكرة المقدسيين لا يمكن أن ينسوها.

ومن أبرز الإسهامات الخيرية لـ “د. أمين الخطيب”، تأسيس صناديق للرعاية الاجتماعية لدعم الفقراء.

وتطوير ودعم الجمعيات الخيرية وتطوير الكوادر البشرية فيها، والتأسيس لدعم رياض الأطفال والمدارس في فلسطين وخاصة في مدينة القدس.

والجدير ذكره ان الراحل هو شقيق المرحوم روحي الخطيب آخر رئيس لبلدية القدس قبل الاحتلال.



سوشالجي ( ما يكتبه المُتابعون )

شارك الآن

أضف إهداء