غزة تشهد “وقفة عيد” قبل موعدها !

أكد عزام أبو بكر، وكيل مساعد الشؤون الإدارية والمالية بوزارة التربية والتعليم في الضفة الغربية المحتلة، أن مئات الأطنان من المكتب المدرسية موجودة في مخازن الوزارة في رام الله تنتظر قرار الاحتلال لإرسالها إلى قطاع غزة.

وأوضح أبو بكر، أن الوزارة قامت بسحب 5 كتب أساسية جديدة لكي يتم طباعتها في الضفة الغربية لتخفيف الحمل عن مطابع القطاع، مشيراً إلى أن قدرة مطابع القطاع لا تستطيع تحقيق أهداف الوزارة حتى ولو عملت بكامل طاقتها.

ولفت إلى أنه يتم طباعة 61 ألف نسخة من كل كتاب للطلاب من الصف الأول الابتدائي للصف الرابع، وهو ما يفوق قدرة مطبعتين اثنتين فقط في قطاع غزة، مبيناً أن الوزارة تواصلت مع وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” لإتمام التنسيق مع الجانب الإسرائيلي لإدخال الكتب للقطاع.

ونوّه إلى أن 60% من الكتب المرسلة إلى قطاع غزة تذهب إلى مدارس (الوكالة)، مضيفاً “تم طباعة الكتب العلمية في الضفة الغربية، لكي لا يتم تأخير إرسالها إلى قطاع غزة، لأن الاحتلال يقوم بمراجعة الكتب كتاباً كتاب، ويمكن أن يمنع إرسالها لو اعترض على أمر معين فيها”.

وشدد على أن تعطيل الاحتلال لإرسال أكثر من 300 ألف نسخة من الكتب المدرسية إلى قطاع غزة سيشكل أزمة في العديد من المراحل التعليمية لدى الطلاب، مطالباً وكالة الغوث بالتسريع في عملية إصدار تنسيق من الاحتلال لإدخال الكتب إلى القطاع.

وأضاف، “هدفت الوزارة منذ البداية إلى أن توفير الكتب المدرسية للطلاب في جميع أنحاء فلسطين في أول يدوم دراسي، لكن إجراءات الاحتلال حالت دون الوصول إلى هذا الهدف، ونأمل أن يتم الاسراع في دخول الكتب، لضمان سير العملية التعليمية بصورة صحيحة”.

الجدير بالذكر أن مليون ومائتي ألف طالب وطالبة من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة يوجهون، الأحد، الى مقاعد الدراسة للبدء بالعام الدراسي الجديد للعام 2016-2017



سوشالجي ( ما يكتبه المُتابعون )

شارك الآن

أضف إهداء