“محمد القاضي” أول عدّاء رياضي فلسطيني يوثّق صفحته على تويتر

وثّق الفلسطيني المغترب في فرنسا “محمد القاضي” صفحته الرسمية على تويتر، والتي ينقل من خلالها هموم شعبه للفرنسيين والعالم، بالصور والفيديو والأخبار المكتوبة لأكثر من 100 ألف متابع من العرب والأجانب. وبهذا يكون القاضي، هو أول عدّاء فلسطيني ورياضي مغامر ينال ثقة تويتر ويحصل على التوثيق بالعلامة الزرقاء الخاصة بالمشاهير.

صفحة الفلسطيني محمد القاضي الرسمية على تويتر

14339265_1144223562304404_29324737_o

وكان القاضي في 30 آذار 2014 قد تسلّق إحدى القمم في سلسلة جبال الألب الواقعة على الحدود الإيطالية الفرنسية، على إرتفاع 3100م رافعاً علم فلسطين في ذكرى يوم الأرض الفلسطيني .

فيما وجّه القاضي، رسالة إلى شعبه الفلسطيني، داعياً للوحدة وإنهاء الإنقسام من أعلى القمة، حاملاً علم فلسطين

يطمح القاضي في كافة مشاركاته في المحافل والمسابقات والماراثونات الرياضية بهدف رفع علم فلسطين عالياً، إذ يُشارك بانتظام وباستمرار في ماراثونات لمسافات طويلة، فئة 42 كم ليظل رافعاً علم فلسطين طيلة تلك المسافة دون كلل أو ملل.

شارك سابقاً بتاريخ 20 آذار 2016 في ماراثون بمدينة مرسيليا بفرنسا، وبمدينة باريس بتاريخ 3 ابريل 2016 وآخر بمدينة جينيف بسويسرا بتاريخ 8 أيار 2016 قاطعاً مسافة 42 كم رافعاً علم فلسطين.

وفي حديث لـ”صوت الغد” قال القاضي: “أطمح لإنهاء 12 ماراثون في سنة واحدة فقط حول العالم، لدعم شعبي الفلسطيني، وتثبيت لهويته ولرفع علم فلسطين ليرفرف في سماء العالم، وإيصال صوت شعبي الفلسطيني من خلال مشاركاتي الرياضية، وإيصال رسالتي للعالم طالباً الحرية للشعب والسلام وحرية الحركة والتنقل”.

وأضاف القاضي : “ماراثون 42 كم مهمة صعبة جداً، ولكن مع التدريب المستمر والمكثف لسنوات باستطاعة الانسان أن ينهيه. والرياضيين الماراثونيين اليوم، كلٌ له رسالته ؛ فمنهم من ينهي ماراثون لدعم مرضى السرطان أو لدعم اللاجئين أو لدعم مؤسسة. والقاضي إختار إيصال رسالة شعبه بالجري على الأقدام في كافه أنحاء العالم”.

يخطط القاضي في الأشهر القادمة، للمشاركة في ماراثونين في مدينة ليون الفرنسية، وامستردام الهولندية. فيما يُحضّر لسبعة ماراثونات كبيرة، في برشلونة وروما وبرلين ودبلن ولندن ونيويورك وطوكيو، بجهود فردية وبتمويل شخصي! يأمل القاضي دعم الجهات الرياضية في فلسطين والمؤسسات التي تُعنى بالقضية الفلسطينية لمساعدته، قائلاً لـ”صوت الغد”: لطالما حلمت أن تتبناني مؤسسة تهتم بي وتساعدني في تحقيق حلمي في إيصال رسالة شعبي الفلسطيني، خصوصاً وأن القادم صعب، ويحتاج لمصاريف باهظة”.

14281330_1144276432299117_988248512_n 14302413_1144276445632449_647023962_n 14331550_1144276438965783_5078841_n 14341386_1144276448965782_106066645_n 14348863_1144276435632450_1990494294_n



سوشالجي ( ما يكتبه المُتابعون )

شارك الآن

أضف إهداء