منظمة دولية تطالب الاحتلال بالإفراج الفوري عن الأسير كايد

أدانت منظمة العفو الدولية اليوم الأربعاء الاعتقال الاداري للأسير بلال كايد، وطالبت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” بإطلاق سراحه فورا أو محاكمته محاكمة عادلة وفقا لمعايير القانون الدولي.

كما طالبت المنظمة في تقرير لها بالسماح للأسر كايد باختيار طبيب مستقل لمعالجته والسماح لعائلته بزيارته فورا.

وشددت على أن الإضراب عن الطعام هو وسيلة احتجاج مشروعة، وفي السنوات الاخيرة اضرب العديد من الأسرى الإداريين عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم التعسفي.

وأكدت المنظمة على رفضها أي عقاب تفرضه قوات الاحتلال بحق الأسرى المضربين عن الطعام، مطالبة بالسماح لهم بالوصول إلى اطباء مستقلين ومحامين وأفراد اسرتهم.

ويواصل الأسير كايد إضرابه عن الطعام منذ 15 يونيو الماضي احتجاجا على تحويله للاعتقال الإداري فور انتهاء مدة حكمه البالغة 16 عاما، ومنذ بدأ الإضراب لم يتناول سوى الماء وبعض المعادن وحالته الصحية متدهورة جدا.

وبعد تدهور صحة الكايد نقلته “مصلحة السجون الاسرائيلية” إلى مستشفى برزلاي في اسدود المحتلة.

وفي المستشفى تم تكبيله بساقيه ويده، وبعد رسالة من أطباء لحقوق الانسان تم فك إحدى ساقيه لكنه ما زال مكبلا، وحتى في جلسة المحكمة في 22 يوليو رفضت مصلحة السجون الإسرائيلية فك القيود.



سوشالجي ( ما يكتبه المُتابعون )

شارك الآن

أضف إهداء