عربية بنكهة فلسطينية

شيشة عند برج إيفل وطهي للطعام بأبرز حدائق بريطانيا.. هذا ما فعلته دول أوروبية رداً على سلوك سياح خليجيين

0 56

لا تخطئه العيون، ولا تحار في التقاط لهجته الآذان، فملابسه وسلوكياته السلبية تفضحه، والهياط يميزه، والطرب والرقص والظهور بملابس غير لائقة في شوارع أوروبا عاداته، لاسيما مع دخول أشهر الصيف، ما يستدعي تدخلا عاجلا لتعزيز قيم التحضر والرقي واحترام أنظمة الدول التي طالبت بتقنين التأشيرات أمام السائح الخليجي.

ولأن السائح الخليجي لا يمثل نفسه، باعتباره صورة من مجتمع يتسم بالانضباط السلوكي والأخلاقي المتمسك بتعاليم الدين وثقافته التي تفرض عليه احترام ذاته، قبل احترام قوانين وأنظمة وثقافة البلدان المضيفة، فإن فرض عقوبات صارمة تحد وتضمن عدم تكرار ما يحدث أصبح ضرورة ملحة.

وكردة فعل تجاه ما سببه السياح الخليجيون من فوضى وتجاهل الأنظمة والقوانين المتعلقة بالمرافق العامة والإضرار بالمتنزهات والحدائق، طالبت النمسا والتشيك وعدد من ولايات بريطانيا بتقنين تأشيرات دخول الخليجيين بشكل عام والسعوديين خصوصا، إثر انتشار الفوضى في الشوارع، وأمام المحلات الشهيرة، علاوة على سرقة الطيور من الحدائق العامة وذبحها وإقامة حفلات شواء على مرأى ومسمع من المارة.

ولم تسلم ساحة برج إيفل من تلك التصرفات، إذ شهدت تعمير الشيشة ورمي أكوام النفايات والمخلفات، فيما أحالت مجموعة من الخليجيين حديقة الهايد بارك اللندنية إلى مطبخ لتجهيز الطعام، ناهيك عن الاستعراض بالسيارات الفارهة وإحداث ضجة عشوائية في شوارع لندن، ما أثار حفيظة امرأة عربية، فصاحت قائلة: «يا الطيب يا صاحب الفلوس تكفى يا خوي بلاها هياط»، حسب مقطع فيديو تناقلته وسائل التواصل.

فيما اعتبر مواطنون خليجيون، عبر «تويتر»، هذه التصرفات المشينة تسيء للسائح الخليجي في نظر سكان تلك الدول، بينما لم يخل بعضها من التهكم والسخرية من فاعليها، كما تداولوا مقطعا يظهر سائحا خليجيا في أحد الأماكن العامة بالقاهرة محاطا بستة حراس شخصيين في مشهد يثير السخرية، لاسيما أنه شخصية عادية، إذ علق المصور قائلا: «أعتقد أنه جاء إلى هنا بعد اقتراض مبلغ من المال، بغية أن يبرز أمام الناس بهذا الهياط».

وتحت هاشتاق «#تصدير_الهياط» كتب «مواطن غيور»: «كيف تتغاضى الجهات المعنية عن تصرفات المسيئين لصورتنا في الخارج»، فيما قالت أخرى: «السائح ممثل للبلد الذي جاء منه، وهو نسخة عن ثقافة بلده، فكيف تسمح بلادنا بترسيخ هذا الانطباع الخاطئ، وما نراه من فوضى وخروج عن الذوق العام في شوارع لندن أمر خطير تجب معالجته فورا»، بينما طالب آخر باتخاذ إجراءات صارمة في حق من يسيء إلى صورة المواطن السعودي والخليجي في الخارج، واعتبرها جريمة يجب التعامل معها بحزم، حتى لو وصلت للمنع من السفر.

loading...
loading...
تعليقات
Loading...