عربية بنكهة فلسطينية

هل عرفت شخصاً محظوظاً كهذا؟.. رجل دفع 3 دولارات ليربح أكثر من مليونين منها

473

“تُرى هل وُلدتُ تحت نجمة حظ”؟، هذا السؤال الذي ردده الرجل الكندي جول بارينت الذي حالفه الحظ لدرجة أنه فاز مرتين بلعبة اليانصيب، وحصل من خلالها على أموال ضخمة دون عناء.

صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، تحدثت عن بارينت وقالت إنه للمرة الثانية خلال 9 سنوات، يفوز الرجل البالغ من العمر 69 عاماً بجائزةٍ تُقدَّر قيمتها بمليون دولار كندي (804.3 ألف دولار أميركي)، من لعبة اليانصيب.

وظهر بارينت وهو متقاعد من سكان مقاطعة كيبيك الكندية في مكاتب اليانصيب ليحصل على شيك بقيمة 1222069 دولار بعد فوزه بالجائزة الكُبرى من لعبةٍ على الإنترنت دفع قيمتها 3.2 دولار فقط!

وبحسب شركة Loto-Quebec الكندية لمسابقات اليانصيب، فإنَّ فرصة الفوز بمراهنة كتلك تساوي واحد من 23 مليون.

وكان بارينت قد فاز بالفعل بمبلغ مليون دولار من قبل في عام 2008.

وقال بارينت يوم الخميس الماضي، 27 يوليو/تموز، أنَّ المراهنة هي واحدة من طرق التسلية المفضَّلة لديه بجانب المشي، والمطاردة، وصيد الأسماك، وأنَّه ينوي الاستمرار في اللعب. كما يُخطِّط أيضاً لبناءِ منزلٍ جديد.

وكما قال: “لن يكون المنزل قصراً، لكنَّه سيُبنى على الطراز الحديث”.

السعادة التي غمرت بارنيت لفوزه باليانصيب، لم يشعر بها جميع من فازوا بجائزة مشابهة، ففي بعض الحالات تحولت هذه الثروة إلى كوارث لأصحابها، قد تصل بهم إلى درجة تمنّي عدم حصولهم عليها في المقام الأول.

ومن بينهم إبراهام شكسبير الذي ربح 30 مليون دولار في اليانصيب، نال منها 17 مليوناً بعد خصم الضرائب، ولأنه كان يتميز بطيبة قلبه وشهامته، فقد استغل الكثيرون هذا لاقتراض الأموال منه عن طريق رواية قصص مأساوية عن حياتهم، وإقناعه بأنهم في أمسّ الحاجة إليها، ما جعله يفقد جزءاً كبيراً من ثروته.

ولكن نقطة التحول الكبرى في حياته، كانت عندما قابل امرأة اسمها دوريس مونرو، أقنعته بقدرتها على مساعدته في استثمار أمواله، إلا أنها خدعته وسرقت منه مليون دولار.

لكن هذا لم يكن كافياً بالنسبة لها، فقامت بقتل شكسبير ودفن جثته في حقل، وإقناع أصدقائه وعائلته أنه غادر المدينة؛ بل وقامت كذلك بإرسال هدايا باسمه لابنه ورسائل من هاتفه الجوال، لإقناع الناس بأنه ما زال حياً، بحسب ما ذكرته صحيفة “ديلي نيوز“.

إلا أن الأمر لم ينطلِ طويلاً على عائلته، وبدأت الشبهات تحوم حولها، حتى تم القبض عليها والحكم عليها بالسجن مدى الحياة بعد إثبات جريمتها، وفقاً لموقع “آي بي سي” الأميركي.

كذلك عاش كريج بارش حالة من الفرحة العارمة عندما ربح 434.277 ألف دولار في اليانصيب، ولكن لم تدم فرحته طويلاً، حيث بدأ بعدها في تلقي مكالمات ورسائل تحذره من محاولات لسرقة أمواله.

لم يمر شهران على هذه التهديدات، حتى تحول الأمر إلى حقيقة، حيث فوجئ بارش جونيور بعدد من الرجال المقنّعين المسلحين يقتحمون منزله، فانتابته حالة من الفزع والرعب، خاصة مع وجود عائلته وطفله الصغير في المنزل.

وبدأ يتوسل إلى لمسلحين لتركهم، إلا أنهم بدأوا يفتشون المنزل بحثاً عن الأموال، وعندما لم يجدوها أطلقوا النار على ساقيه، ثم غادروا المكان وعادوا بعد قليل وأطلقوا النار عليه مجدداً ليقتلوه هذه المرة.

ولاحقاً، تم القبض على المجرمين البالغ عددهم 7، وإيداعهم السجن بتهمة القتل.