عربية بنكهة فلسطينية

قال للقاضي: “أن أموت واقفاً أفضل لي من أن أعيش راكعاً”.. رونالدو ينفي تهرّبه من الضرائب ويتهمها بأنها مدينة له

518

أصدر لاعب كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو المحترف في ريال مدريد الإسباني، الإثنين 31 يوليو/تموز، بياناً بعد مثوله للتحقيق أمام القضاء الإسباني في قضية التهرب الضريبي.

وقال رونالدو في بيانه الذي نشره على حسابه الشخصي على (تويتر): “في أقوالي لم أكن أخفي أبداً أي شيء ولا لديّ أي نية للتهرب من الضرائب”.

وأضاف: “جميع الذين يعرفوني يعرفون أنني أدفع الضرائب وفقاً لتوقيتها لأنني لا أريد أي مشاكل”.

وأوضح البيان: “أنا دائماً أدفع الإقرارات الضريبية طوعاً؛ لأنني أعتقد أننا جميعاً يجب أن نعلن وندفع الضرائب وفقاً لدخلنا”.

واختتم رونالدو بيانه: “على الرغم من كل شيء أنا مؤمن بالعدالة”.

ونفى رونالدو في وقت سابق اليوم الأنباء التي ترددت حول تهرّبه من الضرائب، وذلك خلال جلسة محاكمته أمام القضاء الإسباني للتحقيق معه في مسألة التهرب الضريبي.

ووسط حشد كبير لوسائل الإعلام وصل اللاعب للمحكمة رافضاً الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الاعلام المختلفة قبل بداية الجلسة.

ونفى رونالدو تورّطه في التهرب الضريبي، مؤكداً أن الضرائب هي المدينة له بمبلغ قيمته 265 ألف يورو عن الفترة بين عامي 2009 و2014.

ووفقاً لوسائل اعلام إسبانية، قال رونالدو خلال الجلسة: “أن أموت واقفاً أفضل لي من أن أعيش راكعاً, لم أرتكب أي مخالفات مالية طالما ما كنت ملتزماً بتأدية المطلوب مني”.

وأكد محامي اللاعب بيكر آند ماكينزي: “هناك اختلافات خاصة بحسابات دخل اللاعب سنوياً من حقوق الإعلانات التي تم الحصول عليها في إسبانيا ولذلك لا توجد أي تهمة جنائية ملقاة على موكلي”.

ووجّهت اتهامات إلى رونالدو بالتهرب من سداد ضرائب بقيمة 14 مليوناً و700 ألف يورو.

وكان اسم رونالدو ورد في تقارير “فوتبول ليكس” التي كشفت في 2016 وثائق تتعلق بعمليات تهرب ضريبي على نطاق واسع في عالم كرة القدم شملت العديد من اللاعبين والمدربين في أوروبا.