عربية بنكهة فلسطينية

لا تضيعوا الفرصة والتقطوا اللحظة

66

كتب رمزي نادر – سيدي الرئيس بعد عظم الله أجركم في مصابكم والذي نشاطركم فيه الأحزان أو كما نقول بالفلسطيني ” الخاطر واحد ” نتمنى أن لا نقول لكم قريبا عظم الله أجركم في فتح ,بعد الكلمات النافذة التي أطلقها القيادي سمير المشهراوي أبو باسل و أكدها القائد دحلان  والتي كانت كالبلسم على جراح قواعد فتح وكوادرها و جنبت فتح نزيف الطاقات في معارك جانبية كانت سترهق الحركة وتشتت طاقاتها كنا نتوقع موقف سريع تتلقفه اللجنة المركزية لبث الروح القتالية لدى أبنائها من اجل خوض المعركة الانتخابية موحدة صلبة ولكن وبكل أسف حتى اللحظة لم نرى أي موقف أو فعل من اللجنة المركزية وكأن موقف من وصوفوا بالمنشقين والمتجنحين أربك حسابات المتنفذين داخل اللجنة المركزية .

وبشكل سريع انطلقت بعد انحصار شبح ذهاب فتح للانتخابات منقسمة  مجموعة من التغريدات لعدد يحسب نفسه على حركة فتح ويعتبر بعض منهم كوادر أو كوادر متقدمة  تبث الفرقة و وتتحدث بتطرف عن أطراف في الحركة وتصر على الاستمرار في مسلسل التشظي رغم دقة المرحلة ,بظني كل من يطلق مثل هذا النفس الفئوي والتخريبي أي كان تصنيفه في السابق وعلى أي معسكر في الحركة يحسب نفسه فعلى أبناء فتح التعامل معه بحذر و وضع علامات استفهام حوله لأننا جميعا ندرك بان لا مصلحة لفتح في هذا النفس التخريبي وعلينا أن نفكر بجدية بان مثل هؤلاء قد يكون مدفوع على فتح من خارجها من اجل التخريب الممنهج .

فتح لم تبدي بشكلها الرسمي أي فعل يؤشر لأنها ذاهبة لانتخابات وكل ما نراه حتى اللحظة هو سلوك فردي ذاتي لعدد من غيارى الحركة الذين استشعروا همها ووجع أبناءها فاستنهضوا الهمم و بدأوا في العمل وفق ما يرونه مناسب ويخدم فتح دون أي توجيه أو برنامج واضح لغياب هذا البرنامج من قيادة الحركة  وهم في الغالب ليسوا أصحاب مهمات في التنظيم وبالمقابل سارع أصحاب الأجندات والأرصدة الشعبية الفارغة الحج على الأبواب والطواف على الناس من اجل تبشيرهم بأنهم خيار على قوائم الحركة في إصرار واضح على النهج التخريبي رغم أن الوصفة السريعة لإفشال الحركة إنزال الناس “بالبارشوت” من الأعلى وفرضهم على الناس وأظن أن لفتح تجربة سابقة في الأمر سواء في انتخابات التشريعي أو البلديات في الضفة الغربية .

فإذا كانت قيادة فتح تراهن على استياء الناس من سلوك حماس طوال السنوات الماضية وتعتبر أن وضعها مريح وأنها لا تحتاج أي جهد لاستمالة المواطن فهي بذلك تسلك أول طريق الفشل وتجر الحركة نحو الهاوية لان هذا وهم فحماس كما خسرت ناس استمالت آخرين كما أنها كيان منظم قادر على إلزام عناصره ومناصريه بالالتزام الحديدي بإرادة الحركة وهو ما تفتقر إليه فتح بجسمها المهلهل وأقاليمها التي فصلت بعيدا عن إرادة القاعدة وجسمها المثخن بالجراح  الصائب أن نقول  تحتاج فتح لبذل جهد مضاعف في إقناع الناس وتصميم برنامج واقعي قابل للتنفيذ تعرضه على الناخب وإيجاد قوائم مرشحين بمواصفات خاصة تختار بعناية وإشراك اكبر قدر ممكن من الكادر يرضى عنها الناخب ويرى فيها تغيير فعلي في سلوك فتح يشعر معها أنها استخلصت العبر من كل ما مضى بعيدا عن الأهواء والرغبات الشخصية .

وإذا كان البعض يظن بان الجسم التنظيمي المهلهل والذي فصل على مقاسات صغيرة تليق بحجم البعض في فتح فليعلم الجميع أن هذا الثوب صغير على فتح ولا يليق بحجمها وان فتح تحتاج لجهد أبنائها كل أبنائها لتتخطى هذا الامتحان الصعب وتعبر هي وشعبنا لبر الأمان فلا تضيعوا الفرصة والتقطوا اللحظة من اجل فتح وكونوا كبار كما كان غيركم حتى لا يلعنكم التاريخ وشعبكم .