عربية بنكهة فلسطينية

“كانوا يضربوننا بالخراطيم ويتركوننا جياعاً”! الكشف عن عصابة سورية استغلت أكثر من 36 طفلاً للتسوّل في إسطنبول

1٬172

بعد أيام من إلقاء السلطات التركية القبض على عصابة سورية تقوم باستغلال أطفال في التسوّل، بدأت تفاصيل عمل تلك العصابة بالظهور على العلن.

صحيفة حرييت ذكرت أن العصابة تدير شبكة من المتسولين الأطفال، وصل عددهم إلى 36، تقوم بضربهم وتجويعهم، وبعد ذلك ترسلهم إلى الشوارع للتسوّل.

وقد حصلت العصابة، المكوّنة من 12 شخصاً، على الأطفال؛ إما من أهاليهم مقابل مبلغ مالي، وإما تمّ جلبهم إلى إسطنبول مقابل مبالغ مالية، حيث يبلغ ثمن استئجار الطفل 1000 ليرة تركية؛ أي ما يعادل 300 دولار، ولم يتم تحديد المدة الزمنية التي تقابل ذلك المبلغ.

ونشرت السلطات التركية مقاطع فيديو تُظهر لحظات إلقاء القبض على الأطفال، سواء من مواقف الباصات أو من شوارع مختلفة، وهناك بعض الأطفال الذين تمكنوا من الإفلات والهرب.

وبحسب التحقيقات الأولية مع الأطفال، تقتصر مهمتهم على بيع المناديل والمياه، وعليهم جني ما يقارب 100 ليرة تركية يومياً، وإلا فسيتعرّضون للضرب الشديد الذي يؤدي بهم إلى الإغماء أو حتى التجويع.

ويتحدث طفل آخر أنه تعرض للخطف من المشفى بعد تعرضه لحادث سيارة بينما كان يتسول على إحدى إشارات المرور من قِبل أفراد العصابة ، واستمر في التسول برجله المكسورة.

وكما كشفت مديرية الأمن بعض صور لأفراد العصابة وهم يتفاخرون ويصورون بالأموال التي جُمعت من قِبل الأطفال وشاركوها في الشبكات الاجتماعية.