نصّاب أنشأ صفحة باسم ريم بنت الوليد بن طلال على فيسبوك وأعلن عن توزيع 120 سيارة من نوع لاند كروزر 2018 بشكل عشوائي ولكن بشروط

10٬537

حال هذا الشخص كـ حال الكثيرين على مواقع التواصل الإجتماعي الذين يُنشؤون صفحات وهمية بأسماء المشاهير لـ جمع أكبر عدد ممكن من المُتابعين عن طريق مسابقات مزيّفة وأخبار مُلفّقة.

إستطاع هذا الشخص جمع أكثر من 47 ألف متابع لـ صفحته التي تحمل إسم “ريم بنت الوليد بن طلال” خلال 13 ساعة فقط من إنشائها.

قام الزملاء في إذاعة صوت الغد، بـ تتبّع الصور المنشورة على الصفحة لنتأكد من صحّة الصفحة التي نُسبت لإبنة الأمير الوليد بن طلال على فيسبوك، فـ وجدنا ما يلي :

 أولاً . صورة السيارات الموجودة في المنشور الذي يُعلن للناس فيه بمناسبة خروج الوليد بن طلال من السجن، وتوزيع 120  سيارة من نوع لاند كروزر 2018 بشكل عشوائي بشرط التعليق ومشاركة الصورة!!!

بمناسبة خروج أبوي من التوقيف أعلن 120 سيارهلاند كروزر 2018 بالتوفيق للجميع الاختيار عشوائي الشروط 1- تعليق (تم)2- مشاركة الصوره

Posted by ‎ريم بنت الوليد بن طلال‎ on Tuesday, January 30, 2018

ومن خلال بحثنا، وجدنا أن الصورة موجودة منذ العام الماضي في موقع قطري، خاص بمهرجان سنوي يُقام بدولة قطر، “لبرقة” ويتم توزيع سيارات هدايا للفائزين بالمسابقة، وعددها 202 سيارة

2017 راعي سراب، وهو حساب على تويتر نشر الخبر وجوائز المهرجان بتاريخ 31 أكتوبر

راعي السعر، حساب آخر قام بتاريخ 3 ديسمبر 2017 بـ نشر برامج المهرجان، مع نفس الصورة وصورة اضافية، تدل على أنّ الأخ مُنشئ الصفحة المزيفة، يستهبل مستخدمي الفيسبوك الذين صدّقوا الخبر، وقاموا بتنفيذ أوامره

مرحبا للجميع .. المسابقه مدتها 7 ايام فقطمنشان ما حد يقول ما كسبت ويغضبالشروط واضحه1_ ضع اعجاب للصفحه2_مشاركه الصور3_ ارسل رساله للصفحه لتكمل الشروطاذا بتخل بشرط واحد اشتراكك مو محسوبوبالتوفيق للجميع

Posted by ‎ريم بنت الوليد بن طلال‎ on Wednesday, January 31, 2018

 قُمنا بالبحث عن صفحة ريم بنت الوليد بن طلال على فيسبوك، ولم نجد أي صفحة موثقة تحمل العلامة الزرقاء، في حين وجدنا حساب رسمي لها على تويتر، يُمكنكم التأكد بأنفسكم، وأنّ لا صحّة لخبر توزيع 120 سيارة بشكل عشوائي على المتابعين بمجرد تعليق ومشاركة. يا للغباء!!!

 

تهيب إذاعة صوت الغد بالجمهور الكريم، بضرورة التأكد من حسابات المشاهير وما يكتبوه، كي لا تقعوا ضحايا في شِباك المتطفلين الذين يستخدمون بعض الأساليب القديمة في جمع المتابعين على صفحاتهم المزيفة.