مرض السرطان أكبر كذبة عرفتها البشرية.. وهذا هو علاجه الذي تخفيه بعض الشركات لتربح المليارات

58٬823

يعاني أكثر من 14 مليون شخص حول العالم من الإصابة بمرض السرطان ومن المعروف أن مرض السرطان يعمل علي نمو الخلايا الخبيثة بجسم المصاب وصولا إلى تدميرها، وهذا المرض يصعب علاجه بل شبه مستحيل في أغلب الحالات إلا أن الباحثة الأمريكية جريفين مارشالز استطاعت ان تتوصل لحقيقة علمية تخفيها الكثير من شركات الأدوية حتى تستمر في انتاج الأدوية باهظة الثمن وتتمثل تلك الحقيقة في أن مرض السرطان يحدث نتيجة نقص في أحد الفيتامينات وهو فيتامين “ب17” وبالتالي فإن تناول كمية كافية من فيتامين “ب 17” تؤدي إلى زوال المرض والشفاء منه، إلا أن شركات الأدوية لا تقوم بإنتاج هذا الفيتامين لتستمر تجارتها المربحة بآلام المرضى ومعاناتهم.
أكدت مارشالز على أن فيتامين “ب 17” يوجد في بذور الفاكهة لذا لا يمكن لأحد أن يتناولها لأن في الغالب من تذوقها يشعر بالمرارة في طعمها لذا الجميع يقوم برميها والتخلص منها، بالرغم من أنها تحتوي على المادة الفعالة التي تقضي على مرض السرطان وهي المعروفة باسم”أميجدالين”، وتشير الباحثة أن تناول 20 أو 15 حبة من بذور الفاكهه يوميا يمكن أن يقضي نهائيا على مرض السرطان، والجدير بالذكر أن تلك البذور توجد في فاكهه مثل المكثرة أو الخوخ أو البرقوق أو التفاح.
ونشير هنا أن علاج السرطان من خلال تلك النظرية تم طرحه من قبل بواسطة د. هارولد دبليو من خلال كتابه بعنوان “Death of Cancer” الذي أشار فيه إلى أن مركب “لايترايل” يساهم بنسب كبيرة في علاج مرض السرطان.
الأطعمة التي تحتوي على “ب 17” والتي تسهم في الوقاية وعلاج مرض السرطان وهي:
– بزور الفاكهة تحتوي على فيتامين ب 17 وتشمل بذور أو نوات المكثرة والبرقوق والتفاح والمشمش والخوخ.
– حبوب الذرة والبقوليات بجميع أنواعها وهي الفول والفاصوليا واللوبيا والحمص.
– اللوز المر واللوز الهندي يعتبر أغني مصدر من مصادر ب 17.
–  انوع التوت غنية بفيتامين ب 17 وهي التوت الأزرق والأسود والراسبيري والفراولة.
– بذور الكتان والسمسم.
– السعير والأرز البني والقمح والدخان والجودار والشوفان.
والسؤال هنا هل ما توصلت إليه الباحثة وقمنا بعرضه سابقا شركات الأدوية ليست على علم به؟ بالطبع لا فهي على علم كامله به ولكنها تستمر في إنتاج الأدوية الكيماوية لعلاج السرطان وهذا وفقا لسياسة اقتصادية بحته دون الأخذ في الاعتبار معاناة المرضى أو كون تلك الأدوية قد تقتل ولا تشفي.