علّقا رضيعهما من كاحليه بعنف حتى بُترت قدماه.. شاهد ما عاناه الطفل في بيت الرعب مع والدين صدر الحكم عليهما أخيراً

318

نشرت صحيفة الصن البريطانية صورةً لطفل رضيع اضطرت المشفى إلى بتر قدميه بعد تعرضه للاعتداء الشديد من قبل والديه بشكل متوحش.

وقالت الصحيفة البريطانية، إن الطفل توني سميث، الذي كان يبلغ من العمر 41 يوماً حين وصل إلى المشفى في ميدستون بإنكلترا بحالة سيئة سنة 2014، كاد أن يلقى حتفه على يد والديه جودي سيمبسون وأنطوني سميث، اللذين قاما بحركات عنيفة مثل تعليقه من كاحليه، وهي الوضعية التي تسببت ببتر قدميه.

وإلى جانب العاهة المستديمة مدى الحياة للطفل الرضيع، عانى توني سميث من تسمم الدم، وأصيب بكسور في 8 مواضع من جسمه في العام 2014.

وكشفت الصحيفة عن تفاصيل القضية بعد صدور الحكم على الزوجين سيمبسون (24 عاماً) وسميث (46 عاماً) بالسجن لمدة عشر سنوات، يوم الجمعة 16 فبراير/شباط 2018.

2

ورغم إنكارهما أية اتهامات تتعلق بالتسبب في ضرر جسدي أو بإيذاء الطفل والتعامل القاسي معه، إلا أن هيئة المحلفين لم تستغرق سوى أقل من ساعة لإدانتهما، كما ثبت أن لكل منهما إدانات سابقة عديدة.

3

وقالت الهيئة إن الزوجين تأخرا في أخذ ابنهما إلى الطبيب لمدة 9 ساعات، ما فاقم حالته، لأنهما كانا ينتظران سباكاً لإصلاح سخان الماء المكسور بالمنزل.

وبحسب الصور التي نشرتها الصحيفة البريطانية، تظهر منزل الرعب الذي كان يعيش به الطفل داخل شقة في ميدستون.

2

كما يظهر في الصور صندوق قمامة جراء الفوضى والإهمال، والملابس المتراكمة في كل مكان وكيس القمامة على السرير.

2