ليبرمان يُطالب بـ تجنيد محمد صلاح في الجيش الإسرائيلي لأنه مبارك

654

تسبب تسديد نجم نادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح لهدفين في ناديه القديم روما باشتعال حرب كلامية بين وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان والنائب العربي في الكنيسيت الإسرائيلي أحمد الطيب.

وعقب انتهاء الشوط الاول من المباراة التي جمعت فريقي ليفربول وروما مساء أمس الثلاثاء والذي انتهى بتسجيل محمد صلاح لهدفين، ضمن مباريات دوري أبطال أوروبا، طالب وزير الجيش الاسرائيلي “المتطرف” بضرورة تجنيد اللاعب محمد صلاح.

وقال “ليبرمان” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على تألق “صلاح” في المباراة إنه سيتصل برئيس أركان الجيش غادي إيزنكوت، من أجل مطالبته بضرورة “تجنيد” الدولي المصري محمد صلاح في “الخدمة الدائمة في الجيش”، على حد قوله.

ولم تمر دقائق حتى رد النائب العربي في الكنيسيت أحمد الطيبي على تغريدة “ليبرمان”، مذكرا إياه بتهديداته السابقة حول تدمير السد العالي.

وقال “الطيبي” في تدوينته التي رد بها على “ليبرمان”:”صلاح يود أن يعرفك جيداً، ويعرف لأي قناص تود منح وسام شرف، وما هي برامجك لقصف سد أسوان”.

وأضاف قائلا:” تغريدة تسبب الرغبة بالتقيؤ”.

وكان اللاعب الدولي المصري محمد صلاح قد قاد فريقه ليفربول الإنجليزي لتحقيق فوز كبير على ضيفه روما الإيطالي بخمسة أهداف مقابل إثنين في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على ملعب الأنفيلد أمسية الثلاثاء.

وقطع فريق ليفربول بهذا الفوز الثمين على روما، نصف الطريق إلى المباراة النهائية لمسابقة دوري الأبطال.

وبدأ صلاح المهرجان التهديفي لفريقه بإحرازه هدفين،الأول والثاني في الدقيقتين 35 و45، قبل أن يصنع الثالث والرابع للسنغالي ساديو ماني (56)، والبرازيلي روبرتو فرمينو هدفين في الدقيقتين 61و 69.

أما الفريق الإيطالي فتمكن من تقليص النتيجة في الدقائق الأخيرة من المباراة عن طريق إيدن دزيكو في الدقيقة 81 ودييجو بيروتي في الدقيقة 85 من ركلة جزاء.

ويلتقي الفريقان مجددا على ملعب روما الأولمبي يوم الأربعاء المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن “صلاح” يقدم موسماً تاريخياً مع ليفربول؛ بتربعه على صدارة هدّافي الدوري الإنجليزي برصيد 31 هدفاً، فضلاً عن فوزه بجائزة أفضل لاعب في “البريميرليغ” كأول لاعب مصري وثاني عربي يظفر بالجائزة بعد الجزائري رياض محرز، إضافة إلى تسجيله 43 هدفاً في مختلف المسابقات المحلية والقارية، ليصبح محط أنظار كبار اندية القارة الأوروبية.