قمة تاريخية.. كيم جونج أون أول زعيم كوري شمالي يعبر الحدود إلى الجنوب منذ الحرب

1٬462

جلس الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن وجهاً لوجه على طاولة بيضاوية، الجمعة 27 أبريل/نيسان 2018، لبدء قمتهما التاريخية وفقاً لصور بثها التلفزيون.

واللقاء الذي يُعقد في بيت السلام، بالجزء الجنوبي من المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل شبه الجزيرة الكورية، هو الثالث من نوعه منذ نهاية الحرب الكورية في عام 1953.

واستقبل الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون، وتبادل الاثنان الابتسامات وتصافحا بالمنطقة منزوعة السلاح بين البلدين، في أول قمة للكوريتين منذ أكثر من عقد.

وقال كيم قبل أن يبدأ هو ومون وكبار مساعديهما المحادثات: “إننا اليوم عند خط بداية، حيث يسطَّر تاريخ جديد من السلام والرخاء والعلاقات بين الكوريتين”.

ومن المتوقع أن يناقش مون وكيم نزع السلاح النووي والعلاقات بين الكوريتين، كما سيغرسان شجرة تذكارية في قرية بانمونجوم الحدودية.

شاهدوا لحظة عبور رئيس كوريا الشمالية كيم جونج أون الخط الفاصل بعد مصافحة رئيس كوريا الجنوبية

شاهدوا لحظة عبور رئيس كوريا الشمالية كيم جونج أون الخط الفاصل بعد مصافحة رئيس كوريا الجنوبيةتابعونا على انستغرام : instagram.com/sawtelghad

Posted by ‎إذاعة صوت الغد‎ on Friday, April 27, 2018

 

وقال كيم: “اليوم وبدلاً من التوصل إلى نتائج لن نتمكن من تنفيذها مثلما حدث في الماضي، فإننا يجب أن نحقق نتائج جيدة من خلال الحديث بصراحة بشأن القضايا الحالية والقضايا ذات الأهمية”.

وأخفقت قمتان سابقتان بين زعيم الشمال ورئيس الجنوب، وكانا في بيونغ يانغ عامي 2000 و2007، في وقف برامج الأسلحة الكورية الشمالية أو تحسين العلاقات بشكل دائم.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي لنظيره الكوري الشمالي إنه يأمل التوصل إلى “اتفاق جريء”، وذلك في بداية القمة التاريخية بينهما الجمعة.

وأضاف مون جاي-إن: “آمل أن نُجري محادثات صريحة وأن نتوصل إلى اتفاق جريء، من أجل أن نُقدّم للشعب الكوري برمته وللناس الذين يريدون السلام هدية كبيرة”.

وتوجه مون إلى مكان القمة في موكب كبير وتوقف قليلاً لتحية العشرات من مؤيدي القمة بين الكوريتين والذين لوحوا بأعلام كوريا الجنوبية قرب البيت الأزرق الرئاسي.

وتجمع مئات المتظاهرين وسط سيول منذ الصباح الباكر؛ إما للاحتجاج على القمة وإما للتعبير عن دعمهم لها.

 

مبروك الصُلحة يا حلوين 😉تابعونا على انستغرام : instagram.com/sawtelghad

Posted by ‎إذاعة صوت الغد‎ on Friday, April 27, 2018

 

عبور غير متوقع للرئيس الجنوبي إلى الشمال

واستقبل مون، كيم عند خط ترسيم الحدود العسكرية، ليصبح كيم بذلك أول زعيم لكوريا الشمالية تطأ قدماه الجنوب منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953.

وفي لفتة عفوية، دعا كيم الرئيس الكوري الجنوبي لعبور الخط إلى الشمال لفترة وجيزة قبل أن يعود الاثنان مرة أخرى إلى الجانب الكوري الجنوبي من الحدود.

وحصل كيم ومون على باقتي ورود من صبي وفتاة من كوريا الجنوبية. وسار الزعيمان على سجادة حمراء وكان في انتظارهما حرس الشرف الكوري الجنوبي في الزي التقليدي ،فيما عُزفت موسيقى تقليدية.

وتوقف كيم للتوقيع في دفتر الزوار بـ”بيت السلام” بكوريا الجنوبية قبل أن يبدأ جلسة خاصة مع مون. وكتب كيم باللغة الكورية في الدفتر: “تاريخ جديد يبدأ الآن. عهد من السلام” ثم ترك توقيعه والتاريخ.

وقال مون مع بدء المحادثات الرسمية: “أتمنى أن نتمكن من الحديث بصراحة والتوصل لاتفاق لمنح الكوريين وشعوب العالم الطامحة في السلام هدية عظيمة”.

البيت الأبيض يعلق آماله على قمة الكوريتين

وقال البيت الأبيض في بيان مع بدء قمة الكوريتين، إن الولايات المتحدة تأمل أن تحرز المحادثات بين كيم ومون تقدُّماً في سبيل تحقيق السلام والرخاء. وأضاف أنه يتطلع إلى مواصلة المناقشات مع كوريا الجنوبية استعداداً للاجتماع المزمع بين ترامب وكيم في الأسابيع المقبلة.

وأضاف أن “الولايات المتحدة تُقدّر التنسيق الوثيق مع حليفتنا، جمهورية كوريا، وتتطلّع إلى مواصلة المناقشات القوية استعداداً للاجتماع المقرر بين الرئيس دونالد جي. ترمب وكيم جونغ-أون في الأسابيع المقبلة”.

وتابع بيان البيت الأبيض: “لمناسبة الاجتماع التاريخي لرئيس جمهورية كوريا مون جاي-إن مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، نتمنى الحظ الموفق للشعب الكوري”.

ومن المتوقع أن يلتقي ترمب وكيم في أواخر مايو/أيار 2018 أو يونيو/حزيران 2018. وقال الرئيس الأميركي، الخميس 26 أبريل/نيسان 2018، إنه يفاضل بين عدد من المواعيد والمواقع المحتملة للقاء.

 

إعلان “بانمونجوم”

ومن المتوقع أن تصدر الكوريتان بياناً مشتركاً في ساعة متأخرةٍ، الجمعة 27 أبريل/نيسان 2018، وقد يطلق عليه اسم “إعلان بانمونجوم”. وقال مسؤولون في كوريا الجنوبية إن البيان قد يتطرق إلى نزع السلاح النووي والسلام وتحسن العلاقات.

والكوريتان في حالة حرب من الناحية الرسمية؛ إذ انتهت الحرب الكورية بهدنة لا معاهدة سلام.

ويوجد 28500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية ضمن إرث الحرب الباردة بين الجنوب والولايات المتحدة والأمم المتحدة من ناحية والشمال المدعوم من الصين وروسيا من ناحية أخرى.

وأصدر البيت الأبيض صورتان للقاء في مطلع أسبوع عيد القيامة بين كيم ومايك بومبيو الذي أدى اليمين الدستورية لتولي منصب وزير الخارجية الأمريكي. وكان هذا أول لقاء لكيم مع مسؤول أمريكي.

ولهذه القمة بين الكوريتين أهمية خاصة لأسباب كثيرة مثل انعقادها في المنطقة منزوعة السلاح وهي قطعة أرض مساحتها 260 كيلومترا نصت الهدنة بين البلدين عام 1953 على أنها ستكون منطقة عازلة بين الجنوب والشمال.