عمره 5 أشهر و مدفون في غابة بملابس مبللة في طقس بارد لساعات.. لكن المعجزة : وجدوه حياً

1٬973

كان الطفل الذي يبلغ من العمر خمسة أشهر يعاني من بضع إصابات طفيفة، بعد نجاته بأعجوبة من الدفن لأكثر من تسع ساعات تحت كومة من العصي والحطام في غابات مونتانا الغربية، نجا الطفل بالرغم من أن الملابس التي كان يرتديها كانت مبلَّلة بالطين والمياه في جوٍّ بارد، حسبما ذكرت السلطات، التي أعلنت أنه في حالة جيدة، حسب صحيفة The guardian البريطانية.

في الساعة 8 مساء، يوم السبت، تم تقديم بلاغ إلى رجال شرطة مقاطعة ميسولا بمونتانا، عن رجل يُهدد حياة الناس في منطقة لولو هوت سبرينغز «Lolo Hot Springs»، في غابة لولو الوطنية.
قام رجال الشرطة بإلقاء القبض على الرجل، الذي أشار إلى أن طفلاً مدفوناً في مكان ما في الغابة.

وقام مكتب مأمورية الشرطة على وجه السرعة بجمع طاقم بحث من المسؤولين الفيدراليين والمحليين ورجال الولاية، الذين قاموا بتمشيط الغابة لمدة ست ساعات، قبل أن يسمع أحدُهم صرخة طفل في حوالي الساعة 2.30 من يوم الأحد.

وجدوه أسفل كومة من العصي

وُجِد الطفل أسفل كومة من العصي والحطام، مرتدياً ملابس متَّسخة ومبلَّلة، في طقس تبلغ درجة حرارته 46 فهرنهايت 8C، في وقت صرَّح فيه المتحدث باسم مركز الشرطة أن الطفل أصيب فقط ببعض الكدمات والخدوش الصغيرة، ولكن صحته جيدة بشكل عام.

أُحيلت حضانة الطفل إلى المركز الرسمي لخدمات الطفل والأسرة، ورفض المتحدث باسم المجلس الردَّ على أي أسئلة حول مكان إقامة الطفل أو كيفية رعايته، وذلك وفقاً لسياسة الخصوصية الطبية.

في السياق أعلن مركز الشرطة في بيان له يوم الأحد، احتجاز فرانسيس كراولي (32 عاماً) بكفالة قدرها 50 ألف دولار، بتهمة ارتكابه لجريمة خطيرة، وسوف يتم توجيه عدة تهم أخرى له.

وأفاد البيان «بالنسبة لنا جميعاً في مركز الشرطة، هذا ما نسميه بالمعجزة، قد كان من الصعب بالنسبة للضباط الذين حضروا هذا الحدث معرفة ما عانى منه هذا الطفل الصغير في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة».

لم تتضح طبيعة العلاقة بين كراولي «المجرم» والطفل على الفور، إذ لم تكن هناك معلومات حول ما إذا كان كراولي ذَا صلة بالطفل أم لا.