وبدأ العَدّ التنازلي لـ مونديال قطر.. شاهد بوتين يُسلِّم الأمير تميم شارة كأس العالم 2022

2٬710

تسلَّمت قطر، الأحد 15 يوليو/تموز 2018، من روسيا شارة تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022، وذلك في حفل أقيم داخل قصر الكرملين بحضور أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو.

وأكد الشيخ تميم أن كأس العالم في قطر ستكون لكل العرب، وأن الدوحة ترحب بكل دول العالم لحضور هذا الحدث الرياضي الهام.

وقال بوتين إن روسيا فخورة بانجازاتها في استضافة كأس العالم وستتقاسم خبرتها مع قطر.

من جهته قال الشيخ تميم إن قطر ستواجه صعوبات في تكرار نجاح المنتخب الروسي في أرض الملعب في بطولة هذا العام.

وعلّق أمير قطر على عملية التسليم بقوله: «أهنئكم وأهنئ الشعب الروسي على نجاح البطولة، نتطلع إلى دعوتكم (بوتين) إلى بطولة قطر في 2022».

وتابع: «أشكر الأصدقاء الروس على دعمهم للجنة تنظيم قطر 2022 ومساندتهم لنا، ونتطلع بالتعاون مع الأصدقاء في روسيا إلى دعمهم في تنظيم البطولة. نعدكم بنجاح تنظيم البطولة في 2022، لتكون مصدر فخر للشباب العربي، ولكن لا أعدكم بتحقيق منتخب قطر نتائج مثل منتخب روسيا».

ومن المقرر أن تنظّم قطر نهائيات كأس العالم لأول مرة في تاريخها في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول عام 2022.

بوتين يسلِّم الأمير تميم شارة كأس العالم 2022

بوتين يسلِّم الأمير تميم شارة كأس العالم 2022

Posted by ‎إذاعة صوت الغد‎ on Sunday, July 15, 2018

وتختتم اليوم فعاليات مونديال «روسيا 2018» بمواجهة تجمع بين منتخبي فرنسا وكرواتيا على ملعب لوجنيكي بالعاصمة موسكو.

وسيعقد أمير قطر والرئيس الروسي مباحثات تتناول العلاقات الثنائية وملفات وقضايا إقليمية ودولية.

وبعدها سينتقل أمير قطر والرئيس الروسي إلى ملعب لوجنيكي، حيث ستجري المباراة النهائية لكأس العالم بين المنتخبين الفرنسي والكرواتي.

بدورها، تناولت الصحف القطرية في افتتاحياتها اليوم الأحد تسلّم قطر رسمياً استضافة بطولة كأس العالم 2022.

وركّزت الصحف على أن حُلم استضافة المونديال يتحول إلى حقيقة في تاريخ الرياضة القطرية، وأن الأنظار تتجه على مدار السنوات الأربع القادمة صوب دولة قطر.

ومنذ نحو عام، فرضت دولٌ خليجية بقيادة السعودية على قطر حصاراً برياً وجوياً وبحرياً بسبب مزاعم دعم الإرهاب.

وحاولت دول الحصار التشكيك في قدرة الدوحة على تنظيم مونديال 2022، كما وطالب مسؤول أمني إماراتي بسحب شرف استضافة الحدث الرياضي العالمي من قطر مقابل رفض الحصار.

كما اعتبر البعض أن أحد الأسباب الرئيسية للأزمة الخليجية هو منع قطر من استكمال استعدادات لاستضافة كأس العالم 2022.