الآلاف يُشاركون في تشييع جثامين ثلاثة شُهداء بمدينة غزة

206

شيع الآلاف من الفلسطينيين ظهر اليوم الخميس، جثمان ثلاثة شهداء إرتقوا في قصف “إسرائيلي” شرق مدينة غزة.

وانطلق موكب التشييع لجثامين الشهداء (محمد توفيق العرعير واحمد منير البسوس وعبادة أسعد فروانة) من مسجد العمري بمدينة غزة بعد أداء صلاة الجنازة عليهم، باتجاه مقبرة الشهداء شرق جباليا.

وشارك في التشييع قيادات في حركة حماس وقادة الفصائل الفلسطينية.

من جهته أكد القيادي في حماس فتحي حماد قبيل الصلاة أن “دماء شهداء الشجاعية والقسام لن تذهب هدرًا”، مضيفًا “بهذه الدماء والأشلاء نصنع التاريخ والتحول”.

وشدد حماد على أن القسام “غير عاجزة عن توجيه الضربة تلو الضربة للاحتلال؛ وقال: “خذوها عهدًا على حماس وعلى القسام؛ سننتقم في الوقت المناسب”.

وأوضح أن “الاحتلال ظن أننا هرولنا لنستجدي التهدئة، لكنه هو الذي هرول، فمرة إلى مصر ومرة إلى قطر ومرة إلى ميلادينوف (منسق الأمم المتحدة لعملية التسوية في الشرق الأوسط)”، مضيفاً “هذا الاستجداء لن ينفعك (..) فالردع بالردع والقصف بالقصف والدم بالدم، ونحن ننتظر النصر القادم”.

وتابع “نحن نصنع التاريخ بسلمتينا عبر الحراك السلمي، ويدنا على الزناد ولن نرفعها، فمهما اشتد الحصار فنحن ثابتون على أرضنا وقادمون على جناح شهدائنا لنجتث الاحتلال”.

وذكر أنه “إذا ذهب هؤلاء الشهداء، لا زال جيش كبير عرمرم من أبناء القسام والسرايا ينتظر الإشارة لبدء الهجوم على العدو، فنحن لا ننسى دماء أبناء شعبنا”.