لم تكن مفقودة بل كانت مخطوفة.. بالصور تفاصيل تحرير دورية مصرية من مسلحِين ليبيِّين عن طريق الجيش السوداني

4٬650

أحصل على آخر الأخبار مباشرة على جهازك. إشترك الآن

أعلن الجيش المصري، الإثنين 30 يوليو/تموز 2018، عودة دورية عسكرية مفقودة إلى القاهرة، بالتعاون مع السلطات السودانية.

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الجيش تامر الرفاعي، نشره على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك.

وقال الرفاعي: «تتقدم القوات المسلحة المصرية بالشكر والتقدير للقوات المسلحة السودانية وأجهزة الأمن، في معاونة القوات المسلحة المصرية في عودة الدورية المفقودة».

ولم يوضح الرفاعي تفاصيل أكثر بشأن الواقعة.

تتقدم القوات المسلحة المصرية بالشكر والتقدير للقوات المسلحة السودانية وأجهزة الأمن فى معاونة القوات المسلحة المصرية فى عودة الدورية المفقودة .

Posted by ‎الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة‎ on Monday, July 30, 2018

غير أنه في وقت سابق من الإثنين 30 يوليو/تموز 2018، أفاد المركز السوداني للخدمات الصحافية (مقرب من الحكومة السودانية) بأن «جهاز الأمن والمخابرات السوداني قام في عملية نوعية بالساعات الأولى من صباح اليوم (الإثنين) بتحرير قوة عسكرية مصرية».

وأشار المركز  إلى أن القوة «تم اختطافها من قِبل مجموعة ليبية متفلتة على الحدود السودانية-المصرية-الليبية، قبل أن تُنقل بواسطة الخاطفين إلى داخل الجنوب الليبي».

ونقل المركز عن مصدر أمني قوله: «القوة المصرية مكونة من ضابط و4 جنود».

كما أن مدير إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات السوداني، اللواء محمد حامد تبيدي، قال في وقت سابق من الإثنين أيضاً: «تم تحرير مجموعة مصرية كان قد تم اختطافها على الحدود المصرية-الليبية بواسطة مجموعة ليبية متفلتة اقتادتها للجنوب».

وأضاف، في تصريحات إعلامية: «تم هذا التحرير بتنسيق محكم بين المخابرات السودانية، والاستخبارات في الجيش السوداني، وجهاز المخابرات المصرية العامة، في عملية نوعية استغرقت عدة أيام (لم يذكر تاريخاً محدداً)».

وتابع: «أسفرت العملية النوعية عن تحرير هذه المجموعة المصرية المكونة من 5 أشخاص، وتم تسليمهم إلى جهاز المخابرات المصرية العامة، وهم بصحة جيدة».

وزاد: «هذه العملية تدل على مدى التنسيق المحكم والنوعي والمستمر من أجل خدمة الأمن والعمل المشترك بين الجهازين في البلدين (السودان ومصر)».

وأوضح أن «هذه التفلتات والأنشطة المخالفة والمضرّة بالأمن والاستقرار في المنطقة هي بالنسبة لنا مرصودة ومرفوضة، وسنتعامل معها بقوة مهما تكلف من إمكانات وزمن وجهد وطاقات في سبيل خدمة الأهداف المشتركة».

وأفاد بأنه «تم اختطاف مصريِّين، كأنما تم اختطاف سودانيِّين، وهم أشخاص من دولة شقيقة، وأياً كانت أسباب وملابسات الاختطاف، فهم أشقاء، ولا بد من بذل أقصى المجهودات من أجل تحريرهم».

ونشرت وسائل إعلام سودانية صوراً، قالت إنها للجنود المصريين الذين تم تحرير صباح الإثنين.

 

 

صور المجندين المصريين بعد تحريرهم

 

وتعاني ليبيا فوضى أمنية وسياسية؛ حيث تتقاتل فيها كيانات مسلحة عدة، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي عام 2011.

أحصل على آخر الأخبار مباشرة على جهازك. إشترك الآن

error: Content is protected !!