بعد 6 أسابيع من الولادة.. رئيسة وزراء نيوزيلندا تعود بمولودتها وستأخذها معها دائماً حتى للأمم المتحدة بسبب الرضاعة

2٬565

عادت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إلى العمل، الخميس 2 أغسطس/آب 2018، بعد 6 أسابيع فقط من وضعها مولودتها الأولى لتصبح أول رئيسة وزراء تترك العمل في إجازة وضع في تاريخ الدولة.

ورأى كثيرون في حمل رئيسة الوزراء البالغة من العمر 38 عاماً رمزاً لتقدم النساء في الأدوار القيادية بعدما أصبحت ثاني زعيمة منتخبة تضع مولوداً وهي في المنصب بعد رئيسة وزراء باكستان الراحلة بينظير بوتو التي وضعت مولودة في عام 1990.

وقالت أرديرن في مقابلة مع تلفزيون نيوزيلندا: «أشعر بالقلق يوماً بعد يوم بشأن الرضاعة والنوم والحفاضات. إنه ذلك الاهتمام بأمور دنيوية بسيطة جداً».

وأضافت: «ربما أكون من أوليات من يفعلن شيئاً لم يحدث كثيراً، لكن الأمر سيصبح عادياً يوماً ما».

وعمل برلمان نيوزيلندا خلال الشهور الماضية على أن يكون أكثر مواءمة للأطفال، إذ سيكون مسموحاً لأرديرن باصطحاب ابنتها (نيف تي أروها) خلال الجلسات، ويمكن للطفلة أن تستخدم المسبح مع أطفال النائبات.

وستغادر أرديرن مسقط رأسها في أوكلاند لتعود إلى العاصمة ولنجتون يوم السبت. وسيعتني رفيقها كلارك جايفورد بالطفلة عندما تشارك زوجته في جلسة البرلمان يوم الثلاثاء.

وقالت أرديرن في مقابلات إعلامية إن نيف سترافقها في هذه الفترة بسبب الرضاعة، كما ستسافر معها إلى نيويورك من أجل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول.

وكانت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن أعلنت أنها أطلقت على ابنتها المولودة حديثاً اسم نيفي تي أروها.

وقالت أرديرن إنها ورفيقها استقرا على الاسم الأول للطفلة نيفي بعدما وضعتها، وشرحت أردين معنى نيفي قائلة إنه يعني «المشرقة والمتألقة» كما يعني أيضاً «الثلج»، ويعكس الاسم أن الطفلة ولدت في منتصف فصل الشتاء في البلاد وفي أقصر يوم في العام.

ويعني الاسم الثاني تي أروها «الحب» بإحدى لغات نيوزيلندا في إشارة إلى عدد من القبائل في البلاد التي عرضت أسماء كهدية على أرديرن بينما كانت حامل.

وظهرت أرديرن أمام عشرات الصحفيين والكاميرات في مستشفى أوكلاند سيتي في أول ظهور لها منذ أن وضعت مولودتها، وشكرت الناس على دعمهم بينما كانت ابنتها التي ولدت منذ ثلاثة أيام فقط تنام على ذراعها.

وقالت أرديرن «نحن نرغب حقاً في أن نشكركم وأن نعلمكم أننا جميعاً بخير. إننا محرومون من النوم، لكن هذا شيء رائع حقاً».

وأصبحت أرديرن (37 عاماً) أصغر من يتولى رئاسة وزراء نيوزيلندا عندما تولت المنصب العام الماضي ضمن اتفاق لتشكيل ائتلاف بعد انتخابات غير حاسمة. وهي الآن أول رئيسة وزراء في تاريخ البلاد تضع مولوداً وهي في المنصب.

ووضعت أرديرن ابنتها التي تزن 3.31 كيلوغرام في أكبر مستشفى عام في البلاد بعد ظهر الخميس ومعها رفيقها المذيع التلفزيوني كلارك جايفورد.

وسيقوم ونستون بيترز نائب أرديرن بمهامها لمدة 6 أسابيع لحين عودتها من إجازة الوضع في أوائل أغسطس/ آب المقبل حيث من المقرر أن يرعى جايفورد الطفلة.