علاج طبيعي يحل مشكلة إلتهاب الجيوب الأنفية

422

يعتبر التهاب الجيوب الأنفية وتضخم اللحمية من المشكلات الشائعة عند الكثيرين وخصوصاً في المناطق الجافة وعالية الرطوبة، إلا أنه يمكن التخلص من هذه المعاناة عبر وصفة طبية بسيطة.

والتهاب الجيوب، هو التهاب الجيوب المجاورة للأنف، مما يؤدي إلى أعراض عدة، مثل انسداد الأنف وضعف الشعور بالرائحة والتهاب الحلق والسعال.

ووفق ما نقلت صحيفة “صن” البريطانية عن أخصائيين، فإن خل التفاح هو العلاج الطبيعي الذي يعالج تراكم البكتيريا والالتهابات الشديدة في الأنف، والتي تسبب الصداع المستمر والحمى أيضا.

ويحتوي خل التفاح على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة وأحماض الماليك، التي يمكن أن تستهدف الانسداد بشكل مباشر.

وحين يؤخذ عن طريق الأنف عبر الرش فإنه يفصل المخاط وينظف المسالك الهوائية ويحارب العدوى.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، أن الأطباء ينصحون بتناول ملعقة أو ملعقتين من خل التفاح كل يوم، لأنه يساهم كذلك في تعزيز نظام المناعة.

وكانت دراسة طبية قد وجدت أن التهاب الجيوب الأنفية المزمن ربما يؤثر على عدد كبير يقدّر بـ 25 مليون شخص في الولايات المتحدة، وغالبا ما يكون العلاج بالمضادات الحيوية غير فعال.

طريقة للتخلص من عدوى الجيوب الأنفية المؤلمة

يعاني الكثيرون من التهابات الجيوب الأنفية التي تتضاعف حدة أعراضها لمدة قد تصل إلى 12 أسبوعا.

وتعرف الجيوب الأنفية بأنها عبارة عن تجاويف صغيرة مملوءة بالهواء داخل عظام الجمجمة (الجبهة والوجنتين).

وتكون هذه الجيوب مغطاة بغشاء مخاطي رقيق وردي اللون، وتكون في الحالة الطبيعية فارغة، باستثناء طبقة رقيقة من المخاط. وتعد وظيفة هذه الجيوب مجهولة تقريبا ولكن إحدى النظريات تقول إنها ربما تساعد على ترطيب الهواء الذي يتنفسه الإنسان، وتقول نظرية أخرى إنها تعمل على تقوية صوت الإنسان.

ويمكن أن تسبب الفيروسات أو البكتيريا عدوى مؤلمة في هذه الأماكن حيث يتشكل المخاط السميك ويؤدي إلى انسدادها.

ولدى التهاب الجيوب الأنفية أشكال عديدة أهمها الالتهاب الحاد، والذي يمكن أن يستمر لمدة تصل إلى أربعة أسابيع، في حين أن التهاب الجيوب الأنفية المزمن يمكن أن يستمر إلى أكثر من 12 أسبوعا إذا لم يعالج.

وغالبا ما توصف أدوية “أبيتبيوتيك” لعلاج هذه الحالة، ولكن هناك الكثير من الطرق الطبيعية التي يمكنها مساعدة الجسم على محاربة البكتيريا المسؤولة عن حالة عدم الارتياح.

ومن بين تلك الطرق الطبيعية اعتماد خل التفاح الذي يعد علاجا فعالا لتراكم البكتيريا والالتهابات الشديدة التي تسبب الصداع المستمر والحمى وآلام الوجه.

ويحتوي خل التفاح على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة وأحماض الماليك التي يمكن أن تستهدف الانسداد.

وعندما يأخذ عن طريق الفم، فإن بإمكانه فصل المخاط ويعالج الاحتقان من خلال فتح المسالك الهوائية، فيما تقوم خصائصه المضادة للبكتيريا بمحو العدوى.

وتعزز المغذيات الغنية في خل التفاح، نظام المناعة في الجسم، ولذلك يستحسن تناول ما بين 1 إلى ملعقتي طعام منه كل يوم.

وكل ما تحتاجه للتخلص من العدوى، هو كوب من خل التفاح وملعقة كبيرة من الفلفل الحار، وعصير طازج لحبة ليمون، وملعقة كبيرة من العسل ونصف كوب من الماء.

ويتم تجهيز هذه الوصفة الطبيعية من خلال غلي الماء أولا، ثم إضافة خل التفاح، وتركه يغلي على نار متوسطة، ثم يتم إضافة عصير الليمون والعسل لإثراء الطعم، وأخيرا إضافة الفلفل الحار، ويتم تحريكها جميعا لتمتزج معا، وبعد ذلك، يتم اعتماد المشروب النهائي بمثابة علاج لالتهابات الجيوب الأنفية بشكل يومي.

في المقابل، يقول عدد من الأطباء إن تناول أقراص بسيطة متعددة الفيتامينات، يمكن أن تكون أكثر فعالية من هذه الوصفة العلاجية.

 

حل طبيعي لالتهاب الجيوب الأنفية.. ما هو ؟

كشفت دراسة جديدة عن وصفة طبية بسيطة يمكنها أن تساعد في التخلص من التهاب الجيوب الأنفية وتضخم اللحمية، وهي أبرز المشاكل الطبية الشائعة عند الكثيرين، خصوصا في المناطق عالية الرطوبة والجافة.

ومن أبرز أعراض التهاب الجيوب، وهو التهاب الجيوب المجاورة للأنف: انسداد الأنف، وضعف الشعور بالرائحة، والتهاب الحلق، والسعال.

وقال أخصائيون لصحيفة “صن” البريطانية، إن خل التفاح هو العلاج الطبيعي الذي يعالج تراكم البكتيريا والالتهابات الشديدة في الأنف، والتي تسبب الصداع المستمر والحمى أيضا.

وقالت الصحيفة إن خل التفاح يحتوي على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة وأحماض الماليك، التي يمكن أن تستهدف الانسداد بشكل مباشر.

وعادة ما يكون سبب التهاب الجيوب الأنفية فيروس، وغالبا ما يستمر حتى بعد أن تنتهي أعراض الجهاز التنفسي العلوي الأخرى، وفي بعض الحالات قد تسبب البكتيريا أو فطريات نادرة حدوث عدوى الجيوب الأنفية، كما يمكن أن تساهم بعض الحالات الأخرى مثل الحساسية وأورام الأنف أو التهابات الأسنان في آلام وأعراض الجيوب الأنفية.