وفاة الرئيس المصري “محمد مرسي” أثناء محاكمته اليوم. تحدّث مرسي لعشرين دقيقة أمام المحكمة ثم أغمي عليه وتوفي

426٬412

أحصل على آخر الأخبار مباشرة على جهازك. إشترك الآن

أعلن التلفزيون المصري الرسمي نبأ وفاة الرئيس السابق محمد مرسي خلال جلسة محاكمته في قضية التخابر مع حركة حماس الفلسطينية.

وأوضح التليفزيون الرسمي في خبر عاجل أن مرسي، الذي كان يبلغ من العمر 67 عاما، طلب الكلمة من رئيس المحكمة وسمح له بها، وعقب إنهاء مرسي كلمته أصيب بنوبة قلبية توفي على إثرها بشكل فوري، ونقل الجثمان إلى المستشفى.

وفاة الرئيس المصري "محمد مرسي" أثناء محاكمته اليوم. تحدّث مرسي لعشرين دقيقة أمام المحكمة ثم أغمي عليه وتوفي!تابعونا على إنستغرام: instagram.com/sawtelghad

Posted by ‎إذاعة صوت الغد‎ on Monday, June 17, 2019

وكتب أحمد مرسي، نجل محمد مرسي، على حسابه على موقع فيسبوك: “أبي.. عند الله نلتقي”.

ونشر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تغريدة حول وفاة محمد مرسي، قال فيها: “أدعو الله أن يرحم شهيدنا”.

كما نقل المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، للصحفيين قوله: “خالص تعازينا لعائلة ومحبي الرئيس محمد مرسي”.

وقال محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة سابقا، في تغريدة على موقع تويتر إن وفاة محمد مرسي “جريمة قتل متعمدة”.

مباشر: وفاة الرئيس المصري "محمد مرسي" أثناء محاكمتهتابعونا على إنستغرام: instagram.com/sawtelghad

Posted by ‎إذاعة صوت الغد‎ on Monday, June 17, 2019

وكان الجيش المصري قد أطاح بمرسي من الحكم بعد مظاهرات شعبية ضد حكمه في الثلاثين من يونيو/حزيران عام 2013.

وكان مرسي أحد أبرز القادة السياسين داخل حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين التي تحظرها السلطات المصرية حاليا، قبل أن يترشح لمنصب رئيس الجمهورية.

وشارك مرسي في انتخابات الرئاسة المصرية عام 2012 مرشحا عن حزب الحرية والعدالة، وكان الحزب قد أعلن في السابع من أبريل/نيسان 2012 عن ترشيحه لمرسي بشكل احتياطي، بينما كان المرشح الفعلي للحزب خيرت الشاطر، الذي استبعدته لجنة الانتخابات الرئاسية لاحقاً لأسباب قانونية، وبالتالي أصبح مرسي المرشح الرسمي للحزب والجماعة.

وفاز مرسي في الانتخابات الرئاسية 2012، بعد فوزه بفارق بسيط على منافسه الفريق أحمد شفيق.

وبعدها، أصبح مرسي الرئيس الأول بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني 2011، والرئيس الخامس الذي يتولى سدة الحكم في مصر.

ولم يستمر مرسي في الحكم إلا عاما واحدا، إذ أعلن عبد الفتاح السيسي، الذي كان وزيرا للدفاع آنذاك، عزله من منصبه في الثالث من يونيو/حزيران، في أعقاب احتجاجات شعبية ضد حكمه.

ولم يظهر مرسي بعد ذلك إلا بعد أشهر قليلة من عزله، إذ ظهر على شاشات التلفاز وهو خلف القضبان بعد توجيه عدة اتهامات له، منها الهروب من السجن، والتخابر مع جهات أجنبية من بينها حركة حماس.

 

أحصل على آخر الأخبار مباشرة على جهازك. إشترك الآن

error: Content is protected !!