شاب جَوّع شعباً لـ يُنتجها.. عن تاريخ القهوة “الأسود” وديكتاتورية المحصول

Handful of fresh organic coffee beans. Coffee beans ripening on tree in North of thailand.
2٬257

في عام 1889، أبحر الشاب الإنجليزي جيمس هيل عندما كان يبلغ من العمر 18 عاماً فقط إلى أمريكا الوسطى؛ أملاً في صنع اسم لنفسه. لم يكن يعلم أن أحلامه ستدفعه إلى نشر القهوة العربية في العالم (أو Arabica)، وإنشاء إمبراطورية على حساب شعب جاع في سبيل ذلك المشروب السحري الأسود.

من الأحياء الفقيرة في مانشستر، حط رحال هيل في السلفادور الغنية بالأراضي الزراعية.

نجح على مدى عقود في مهمته، فبنى إمبراطورية للقهوة استمرت حتى يومنا هذا، ولكن من خلال خلق ثقافة “إنتاجية استثنائية”، كما يصفها المؤرخ أوغسطين سيدجويك في كتابه Coffeeland.

لكن قصة نجاح هذه الإمبراطورية لا تخلو من المجازر والضحايا والعنف تحت اسم التطوير؛ وتبين أنها تجسيد إضافي لما أنتجته الثورة الصناعية وبعدها الرأسمالية في خلق فرق شاسع بين المصدّر الفقير والمستهلك الثري.

وضع نموذجاً اقتصادياً يستغل النساء والرجال

وضع هيل نموذجاً لاقتصاد المزارع على أساس القوة الصناعية لمانشستر، مما حرم السكان المحليين من زراعة المحاصيل التي اعتادوها لأجيال، فقضى على جميع المحاصيل باستثناء القهوة.

أفسحت الأراضي الزراعية المجتمعية المجال للمُزارع الإقطاعي الجديد عبر استغلال آلاف المزارعين من السكان الأصليين.

فزراعة نبتة القهوة تتطلب عملاً يدوياً ضخماً، من الزراعة إلى التقليم ثم القطف والمعالجة.

بينما كانت مهام الرجال قطف حبوب القهوة، كانت مهام النساء تنظيفها وتنقيتها من الشوائب.

كيف استغنى الناس عن زراعة محاصيل الأرض الموسمية؟

والسؤال الأكبر الذي يطرحه أي رأسمالي مستقبلي هو: ما الذي يدفع الناس إلى القبول بهذا العمل المجهد وغير المربح؟ الجواب بكل بساطة: الجوع.

لكن الشعب السلفادوري لم يكن جائعاً، فمعظمه كان يعتاش من محاصيل الأرض الخصبة والغنية المحيطة بالبراكين.

فكان على هيل أن يجعل سكان تلك الأراضي جياعاً، وهو ما نجح فيه.

كيف؟

تحت اسم التطوير، أطلقت الحكومة برنامجاً لخصخصة الأراضي، أجبرت فيه السكان الأصليين على الابتعاد عن الأراضي الخصبة أو العمل فيها.

هيل يزرع الجوع في أرض السلفادور الغنية

يوضح سادجويك أن هيل بهذه السياسة “أنتج الجوع في مزارع الشعب السلفادوري التي كانت يوماً مصدر غذائهم واستغنائهم.

في الفترة الأولى، بقيت الأراضي الزراعية معطاءة وتنتج المكسرات والفواكه كالبابايا والجوافة والأفوكادو والمانغا وغيرها الكثير.

لكن خطة خيل كانت في خلق ديكتاتورية زراعية والتحرر من وفرة الأرض، على حد وصف سادجويك، وذلك عبر إقصاء المنتجات الأخرى وخلق ثقافة المحصول الواحد.

ديكتاتورية المحصول عبر خصخصة الأرض

مُنعت زراعة أي شيء غير القهوة، ولو ظهرت شجرة أفوكادو بالصدفة في بقعة ما، كان يتم اتهام أي شخص يتذوق أو يأكل من ثمارها بالسرقة، وأحياناً يُقتل فوراً..

وهكذا فُرض مبدأ خصخصة الأراضي على سكان الأرض الأصليين، أو من يُعرفون بالهنود الحمر.

لاحظ هيل أن الجوع كان السر لكسر إرادة شعب السلفادور، كما لاحظ أنَّ دفع الأجور نقداً وبصورة يومية، كان محفزاً كبيراً للمواطنين على القدوم إلى العمل كل يوم.

خصص 15 سنتاً للنساء و30 سنتاً للرجال، لكنه كان يدفعها بالطعام بدلاً من النقود على صورة إفطار أو غذاء مكون من خبز التورتيلا المحشية بالحبوب.

تحولت الحِمية الغذائية للشعب أحادية كما محاصيلهم.

ثورة تنتهي بمجزرة

في بداية الثلاثينيات، شهدت السلفادور ثورة من قِبل مزارعي القهوة استمرت سنتين، لكن الحكومة اتخذت إجراءات قمعية بحق المزارعين.

تم قتل أي شخص تبدو ملامحه من السكان الأصليين بالرصاص الحي.

وعُرفت حملة الحكومة ضد عمال القهوة باسم “لا ماتانزا” أو “المذبحة”، وذكراها ما زالت حية في الريف السلفادوري.

عندما اندلعت ثورة ثانية في السلفادور بعد نصف قرن، كان بارونات القهوة تحت الحصار مرة أخرى.

تم اختطاف حفيد جيمس هيل، جايمي هيل، من قِبل المتمردين الذين طالبوا بفدية قيمتها ملايين الدولارات؛ لم تجد العائلة أي صعوبة في دفعها.

وهكذا حوَّل هيل آلافاً من المزارعين وأصحاب الأرض إلى عمال بأجر، استخرج بذلك كميات فائضة من المنتَج الذي أصبح موضع حسد أي صاحب مصنع في مانشستر.

 

القهوة تصبح مشروب الثورة الصناعية المفضل

وفي خضم الثورة الصناعية بأوروبا، اكتشف الرأسماليون أن هذا المشروب الذي يتطلب فقط ماء مغلياً يمنح العمال طاقة وحيوية بدلاً من مشروب البيرة، الذي كان يؤدي إلى الدوار والاسترخاء وقلة الإنتاجية.

أصبحت القهوة المشروب المثالي لليقظة، ونجحت في تحرير الجسم من إيقاع ساعته البيولوجية، فانتصر الإنسان على نعاس الليل والإرهاق، وبدأ يعمل لساعات أطول.

لاءم الكافيين أهداف الثورة الصناعية وهزم الليل، ليصبح خلال عقود مشروب الرأسمالية المفضل.

ماذا حصل لهيل؟

أصبح هيل رئيساً لـ”أربع عشرة عائلة” سيطرت على اقتصاد وسياسة السلفادور في معظم القرن العشرين.

في عام وفاته، أي عام 1951، كانت مزارعه الـ18 توظف نحو 5000 شخص، وأنتجت أكثر من 2000 طن من حبوب البن الجاهزة للتصدير من أكثر من 2500 فدان من التربة الغنية على منحدرات بركان سانتا آنا.

تاريخ القهوة يعود قروناً للوراء

قبل 400 عام تقريباً، لم يعرف العالم ما هي القهوة العربية أو Coffee Arabica، تلك الشجيرة الاستوائية بأوراقها الخضراء اللامعة وثمارها الحمراء الشبيهة بالتوت.

كان مصدرها الأساسي في إثيوبيا على وجه التحديد، حيث اكتشفها راعٍ في القرن التاسع عشر، بعدما لاحظ أن قطيعه لا يستطيع النوم ويصبح أكثر حيوية عندما كان يأكل من ثمارها.

لكن أول من كتب عنها هو الطبيب والفيلسوف الرازي في القرن التاسع الميلادي، واصفاً إياها دواء. ودوَّن في كتبه عن وصف مشروب يسمى “البنشام” تم إعداده بفاكهة تسمى “بن”، الاسم الإثيوبي لثمار القهوة.

ويرجع انطلاق القهوة إلى رحلتها الحقيقية مع الفتوحات العثمانية لشبه الجزيرة العربية خلال أوائل القرن السادس عشر.

نشرت الإمبراطورية العثمانية قهوة إلى أماكن جديدة تماماً، وتحديداً في أوروبا، لأسباب مختلفة كلياً عن أسباب هيل.

فبما أن الدين الإسلامي يحرّم الكحول، أفسح هذا التحريم المجال لظهور مشروبات أخرى في سائر أراضي الإمبراطورية العثمانية.

ثمن كبير دفعته البشرية لهذا المشروب السحري

منذ اكتشاف مفعول حبّات القهوة المنشط، قدمت البشرية كثيراً في سبيل إنتاج هذه النبتة بما يلائم الاستهلاك العالمي، لكن الثمن الأكبر دفعه المزارعون وأصحاب الأرض الأصليون أينما كانوا.

وتدين القهوة بصعودها العالمي إلى حادث تطوري مصادفة: المركب الكيميائي الذي يصنعه النبات للدفاع عن نفسه ضد الحشرات يغيّر الوعي البشري بطرق نجدها مرغوبة، مما يجعلنا أكثر نشاطاً، فنعمل بصورة أفضل.

هذا المركب اسمه الكافيين، الذي يعد الآن أكثر الأدوية النفسية تأثيراً في العالم، ويستخدمه 80% من البشر يومياً؛ بل هو المركب ذو التأثير النفسي الوحيد الذي نعطيه لأطفالنا في مشروب الصودا!

ما هو إنطباعك عن هذا المحتوى ؟
+1
0
+1
1
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0