إبعاد 33 مقدسيًا عن الأقصى وهدم 13منشأة بالقدس خلال اغسطس

251

أحصل على آخر الأخبار مباشرة على جهازك. إشترك الآن

أكد مركز معلومات وادي حلوة تصاعد اقتحامات المستوطنين وانتهاكاتهم للمسجد الأقصى المبارك خلال أغسطس الماضي، وهدم المنشآت السكنية والتجارية في مدينة القدس المحتلة بحجة “البناء دون ترخيص”.

ورصد المركز في تقريره الشهري الذي أصدره، السبت، جملة من الانتهاكات الإسرائيلية في القدس خلال الشهر المنصرم، مشيرًا إلى اقتحام 1811 مستوطنًا للأقصى بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، حيث تصاعدت هذه الاقتحامات في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”.

وأوضح أن ذكرى “خراب الهيكل” شهدت اعتداء قوات الاحتلال الخاصة على المصلين بالضرب المبرح والدفع، مما ادى الى إصابة 15 منهم برضوض، 3 نقلوا الى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة.

وأشار إلى أن شرطة الاحتلال صعدت من استهداف موظفي الأوقاف الإسلامية وعرقلة أعمال الترميم في المسجد الأقصى، بمنعهم من مواصلة ترميم الفسيفساء في داخل مسجد “قبة الصخرة”، كما منعت أعمال صيانة الكهرباء في المسجد القديم، واعتقل مدير مشاريع لجنة الإعمار، ومجموعة من موظفي الدائرة.

وأبعدت سلطات الاحتلال الشهر الماضي 33 مواطنًا عن الأقصى، بينهم سيدة، وثلاثة من موظفي الأوقاف، وثلاثة فتية، لفترات تتراوح بين 5 أيام و4 أشهر.

وحسب التقرير، فقد واصلت سلطات الاحتلال اعتقالاتها في مدينة القدس، حيث رصد مركز المعلومات اعتقال 139 فلسطينيًا، بينهم 32 قاصرًا، وثلاث نساء، وثلاثة مسنين.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز جثمان الشهيدين المقدسيين عبد المحسن حسونة الذي ارتقى في ديسمبر الماضي، ومحمد أبو خلف الذي ارتقى في شباط الماضي.

في حين سلّمت خلال آب الماضي أربعة جثامين لشهداء مقدسيين، هي ثائر أبو غزالة، بهاء عليان، عبد المالك أبو خروب ومحمد الكالوتي، وسط اجراءات وتشديدات على تسليمهم وتشيّعهم.

وبالنسبة لعمليات الهدم، رصد المركز هدم 13 منشأة في المدينة خلال الشهر الماضي، أحدها هُدم بشكل ذاتي، وهي منزل سكني وبركس سكني، ثلاثة منازل قيد الإنشاء، أربعة أسوار، غرفة للمواشي، و2 كونتيرنر تستخدم كمخازن، ومنشأة تجارية “معرض للسيارات”.

وأشار إلى تواصل اعتداءات المستوطنين على المقدسيين خلال أغسطس، حيث اعتدى ثلاثة مستوطنين بالضرب على الطفل عبد الرحمن شويكي “13 عامًا” أثناء تواجده في حي وادي حلوة ببلدة سلوان، ومزقوا قميصه دون سبب.

كما اعتدى مستوطن على الشاب مراد غسان الرجبي “20عامًا” بالضرب المبرح، أثناء تواجده في حارة الشرف بالقدس القديمة، مما أدى لإصابته بكسور في أنفه وجروح في وجهه، ورضوض في الرقبة.

وفي استهداف لحرية الرأي والتعبير، قمعت سلطات الاحتلال مسيرة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في منطقة شارع نابلس-باب العمود بالقدس، حيث اعتدت بالضرب على المشاركين واعتقلت ثلاثة منهم، ومنعتهم من إكمال مسيرتهم.

كما أغلقت مؤسسة “ساعد للاستشارات التربوية” في القدس بذريعة “دعمها للإرهاب”، فيما واصلت سلطات الاحتلال بفرقها المختلفة اقتحام الأحياء المقدسية، خاصة العيسوية وسلوان، ونصب الحواجز على المداخل والانتشار في الشوارع وتوقيف الشبان وتحرير هوياتهم بطريقة استفزازية.

أحصل على آخر الأخبار مباشرة على جهازك. إشترك الآن

error: Content is protected !!