عربية بنكهة فلسطينية

عن صوت الغد

صوت الغد هي إذاعة فلسطينية مُستقلة تسعى لـ تقديم مُحتوى إعلامي راقي يُعبّر عن طموحات وإهتمامات شعبنا الفلسطيني، بهدف النهوض به وتعزيز المُشاركة المجتمعية في بناء قواعد دولة تعددية وديمقراطية.

صوت الغد للإنتاج الإعلامي

نعمل في مجال الإنتاج الدعائي والإعلامي لأكثر من 10 سنوات، و نتخصص في الإعلان المسموع بمختلف أشكاله، إلى جانب إنتاج البرامج والمسلسلات الفلسطينية. نملك إذاعة مستقلة تبث على مدار 24 ساعة وهي “صوت الغد”. إنطلقت في الخامس والعشرين من سبتمبر عام 2004. وتبث على الموجة 105FM في فلسطين، تعمل الإذاعة ضمن منظومة إعلامية مُتكاملة، تجمع ذوي الخبرة والمهارة في مجال إدارة وصناعة الإعلام العصري الذي يُراعي مُمارسة إعلامية مهنية تعتمد على تصفية أفضل النظريات العلمية في فن صناعة الإعلام، وتقديم المعلومة الراقية والهادفة والمفيدة، البعيدة عن الإبتذال والنمطية.

تُعتبر إذاعة صوت الغد الشريك الإعلامي الأول للأحداث والفعاليات والنشاطات الفلسطينية ولها شراكة حقيقية مع الكثير من المؤسسات والجمعيات الخيرية والشبابية في الوطن، وتهتم الإذاعة بالتراث الشعبي الفلسطيني وتُشارك في إنتاج الأعمال الفنية التراثية والمسلسلات الإذاعية الإجتماعية.

تُعتبر إذاعة صوت الغد مصدر قوة تأثير على المواطنين وتتمتع بمصداقية وشفافية عالية، لها مكانتها وصوتها الحر والمسموع ليس فقط على المستوى المحلي المحلي وإنما في كافة أرجاء الوطن، حيث تُنافس باقي الإذاعات بنوعية البرامج ووسائل التواصل مع المستمعين، مثل خدمة الرقم المجاني حيث تنفرد إذاعة صوت الغد عن باقي إذاعات الوطن بأنها تُتيح للمستمعين التواصل مع الإذاعة مجاناً بهدف كسب أكبر عدد ممكن من الجمهور لصالح الشركات المُعلنة في إذاعتنا، وجودة الخدمات التي تُقدمها للشركات الكبرى في فلسطين، كما توفر الإذاعة خدمة الإتصال الدولي المجاني مع الإذاعة عبر برنامج الإتصال الشهير Skype لإستقبال الإتصالات من مُستمعي الإذاعة خارج فلسطين ومن كل دول العالم

وأيضا تنفرد إذاعة صوت الغد بتقديم هذه الخدمة المميزة في فلسطين، حيث نالت إعجاب وإستحسان مُستمعينا المُغتربين بأنها وفّرت عليهم تكاليف الإتصال الباهظة والتواصل مع الإذاعة بشكل مجاني.

مُهمتنا

رفع مستوى الوعي والمسؤولية تجاه فلسطين والدول العربية.

رسالتنا

تسعى الإذاعة لـ تكون الصوت النابض بـ روح الوطن والمواطن، تدعم آماله وطموحاته لـ غدٍ واعد ومُشرق، وتُقدّم قالب إذاعي عصري يعتمد على جودة المحتوى كأساس مهم لإستقطاب الجمهور الفلسطيني والعربي.

رؤيتنا

تسعى الإذاعة لـ تكون المنبر الإعلامي الأول في الوطن الذي يُؤسس مُمارسة إعلامية مُستقلة تجمع كافة أطياف المُجتمع، وتُعزز مُشاركة الفرد في صُنع القرار لإرساء مبادئ الحرّية والتعددية والسلم الأهلي، وتوفير أقصى الخدمات الإذاعية والبرامج لفتح آفاق جديدة للجمهور للنظر إلى مُحيطهم من عدة زوايا وتقبّل وجهات النظر المختلفة.

طموحنا

مُساعدة شعبنا المُناضل والمُكافح والصابر عبر مشاركتهم هُمومهم ومُعاناتهم وتجاربهم، وزيادة الوعي العام من خلال تنويع البرامج الإذاعية في شتّى المواضيع والمجالات الإجتماعية، الدينية، الثقافية، الصحية، الزراعية، السياسية، الرياضية، والفنية.

أهدافنا

أن نكون دائماً صوت المُهمّشين والمهمومين والموجوعين، ننقل هموم الناس وآمالهم، ونُعزز مفاهيم ومبادئ وقيم حقوق الإنسان. ونقل الحقائق كما هي دون تشويه أو تزوير. وإحترام حرّية الرأي والتعبيير كأساس لإيجاد مُجتمع واعي، فاعل، مُنتج، ومُثقف.

خدماتنا

تملك الإذاعة ستوديوهات إنتاج تُراعي أعلى مُستويات الجودة وبأيدي مُحترفة وأصوات مُميّزة، مما يُساهم في مساعدة الشركات والمؤسسات للحصول على أفضل إنتاج إعلاني إذاعي على مُستوى الوطن. صفحة خدماتنا

طاقمنا

طاقم شبابي في أوج طاقاته الإبداعية، يتمتّع بمساحة كافية للتعبير عن آرائه وآماله التي تُمثل آراء شبابنا الفلسطيني، ما أعطى الإذاعة شعبية منذ إنطلاقتها عام 2004 حيث ركّزت الإذاعة منذ بدء عملها حتى اللحظة وفي خططها الدائمة بشكل كامل على طاقات الشباب.

موسيقى

تحتوي مكتبة “صوت الغد” على أرشيف مُتكامل من الموسيقى العربية التي تُلبي كافة الأذواق.

التواصل الإجتماعي

تحتل إذاعة صوت الغد المرتبة الأولى وتتربع على عرش الإذاعات الفلسطينية والعربية على فيسبوك، بأكثر من ستة ملايين مُعجب، وبتفاعل أسبوعي يزيد عن خمسين مليون مُتابع. تعتمد الإذاعة على إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي لخلق بيئة تفاعلية مع المُستمعين والمُتابعين ليكونوا أيضاً مُساهمين في صُنع الخبر وإثراء المنشورات بمعلوماتهم.

الموقع الإلكتروني

يهدف إلى تقديم فلسطين إعلامياً للعالم بشكل مُختلف وحيوي وحديث، وتقديم العالم إلى فلسطين بذات الصيغة والشكل الصحفي، كما يهدف الموقع إلى خلق مساحة إعلامية تفاعلية مع المجتمع من جهة ومع الجهات الرسمية من جهة أخرى، عبر إثارة قضايا مُجتمعية تفاعلية تهم المواطن والدولة والإنسان. تؤمن الإذاعة بضرورة التجدد ومواكبة كافة أشكال الإعلام المجتمعي والإلكتروني الحديث، وهي تعمل بكل روح إنفتاحية على هذه الوسائل لتوظيفها في خدمة رسالتها الإعلامية والمُجتمعية ضمن إمكانياتها، وخبراتها، بل وتعمل على زيادة هذه الإمكانيات والخبرات والتفاعل مع الشباب عبر متابعة كل ما هو جديد وهادف.

مميزات الموقع الإلكتروني

يُديره طاقم شبابي مُتخصص تكنولوجياً وإعلامياً، وهو أمر يفتح الباب على مصراعيه لتنفيذ أفكار تقنية وإعلامية حديثة أولاً بأول. كما يمتلك طاقم العمل مهارات عالية في التصوير والمونتاج وتصميم الحملات الإعلامية الكاملة. يتفاعل الموقع مع كافة النشاطات والأحداث، بالنص والصوت والصورة، ما يجعل من موقعنا بما يحتويه، مُناسب ومُرضي للجميع.