غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

ثقافة

إنزو باتشي: حرب إسرائيل هي تطهير عرقي، ونعيش مرحلة تاريخية من الاضطراب العالمي

يرى الأكاديمي والمؤلف الإيطالي إنزو باتشي وهو واحد من علماء الاجتماع البارزين في إيطاليا المختصين بعلم الاجتماع الديني وبالدراسات الإسلامية، أن الحركات الطلابية طرحت موضوعا تم التعامل معه بحذر حتى الآن في أوروبا وحتى في الولايات المتحدة الأميركية وهو أن انتقاد سياسات الحكومات الإسرائيلية لا يعني أن تكون معاديا للسامية.

ويشير باتشي إلى أن جميع الصراعات الكبرى الدموية في أجزاء مختلفة من العالم (بما في ذلك الحرب الأهلية في السودان أو تراكم التوترات والعنف في منطقة الساحل بأكملها تقريبا) تتميز بمواجهة مباشرة أو غير مباشرة، خشنة أو ناعمة بين القوى الإمبريالية الجديدة الكبرى (لم تعد مجرد قوتين) والقوى الإقليمية (النشطة والمتنافسة بشكل متزايد في جميع سيناريوهات الصراع في العالم المعاصر).

ويعتبر أن الحوار (على قدم المساواة) بين عربي وغربي ليس صعبا عندما نحرر أنفسنا من عبودية الصور النمطية التي كدسها التاريخ في أذهاننا.




يترأس باتشي قسم علم الاجتماع في جامعة بادوفا (التي ولد فيها)، وكذلك يعمل رئيسا للجمعية العالمية لعلم الاجتماع الديني، ومن أعماله المنشورة: "علم الاجتماع الديني .. الإشكالات والسياقات"، و" الإسلام في أوروبا "، و"سيسيولوجيا الإسلام"، و"لماذا تخوض الأديان الحروب؟" وغيرها، والتقته الجزيرة نت للحوار حول قضايا الشرق الأوسط والسياسات الدولية:

  • وقعت عدة احتجاجات في الجامعات الأوروبية وفي الشوارع، بما في ذلك الاحتجاجات الإيطالية. لماذا لم تؤثر الاحتجاجات الطلابية في الجامعات الغربية بشكل عام والجامعات الإيطالية بشكل خاص على سياسات الدول الغربية الداعمة للاحتلال الإسرائيلي؟

لا يبدو أن الحركات الطلابية في الجامعات الأميركية والأوروبية (بما في ذلك تلك النشطة في مختلف الجامعات في إيطاليا) التي تظاهرت دعما للقضية الفلسطينية وضد السياسة الإسرائيلية قادرة على التأثير على حكومات الدول التي ظهرت فيها مثل هذه الحركات.

الحركات الطلابية في الجامعات الأميركية والأوروبية التي تظاهرت دعما للقضية الفلسطينية وضد السياسة الإسرائيلية تبدو غير قادرة قادرة على التأثير على حكومات الدول

أحد الأسباب هو السياسة الواقعية للحكومات الغربية: فهي تنتقد إسرائيل على "التجاوزات" في رد الفعل على هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، فهي تتشدق بالكلام بالحاجة إلى شعبين/دولتين كحل للصراع، لكنها لا تزال تعتبر إسرائيل حليفا تاريخيا للعالم الغربي.

طرحت الحركات الطلابية بقوة موضوعا تم التعامل معه بحذر حتى الآن في أوروبا وحتى في الولايات المتحدة الأميركية: انتقاد سياسات الحكومات الإسرائيلية لا يعني أن تكون معاديا للسامية. هذه ليست نتيجة ضئيلة إذا كنت تفكر في حجم الاحتجاجات التي وقعت في الجامعات

ومع ذلك، طرحت الحركات الطلابية بقوة موضوعا تم التعامل معه بحذر حتى الآن في أوروبا وحتى في الولايات المتحدة الأميركية: انتقاد سياسات الحكومات الإسرائيلية لا يعني أن تكون معاديا للسامية. هذه ليست نتيجة ضئيلة إذا كنت تفكر في حجم الاحتجاجات التي وقعت في الجامعات. على سبيل المثال، أي شخص دخل المبنى المركزي لجامعة بادوفا التاريخية (احتفلت بالذكرى السنوية الـ800 لتأسيسها العام الماضي) ونظر بدهشة إلى الخيام التي أقامها الطلاب باسم انتفاضة الجامعة لصالح فلسطين، لم تظهر أي علامات على سوء الفهم أو الإدانة. أي أن الحركات أعربت عن شعور واسع النطاق بالتضامن تجاه الشعب الفلسطيني وانتقاد الحكومة الإسرائيلية، مع كل الخلافات التي لا تزال القضية المعقدة للصراع في فلسطين تثيرها.

الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون في الواقع وسيطا محايدا في الصراع الدائر في غزة (وليس فقط، منذ أن امتد بالفعل إلى لبنان) لأسباب تاريخية وسياسية واقتصادية طويلة الأجل

  • هل تتوقعون أن تغيّر أميركا نهجها بأن تكون وسيطا غير منحاز للاحتلال الإسرائيلي وبالتالي تسعى لإنهاء الحرب على غزة في الأمد القريب؟

بالنظر إلى أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تكون في الواقع وسيطا محايدا في الصراع الدائر في غزة (وليس فقط، منذ أن امتد بالفعل إلى لبنان) لأسباب تاريخية وسياسية واقتصادية طويلة الأجل، إلا إن هناك مصلحة حقيقية في أن تلعب الإدارة الأميركية دورا حاسما في منع الصراع من التصعيد.

بعبارة أخرى، ليس من الملائم أن تدعم الولايات المتحدة خط الحرب الشاملة الذي اختاره رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي وأغلبية القوى التي تدعم حكومته، لأن ذلك من شأنه أن يضر بالجهود المبذولة للعودة للعب دور في رقعة شطرنج الشرق الأوسط بعد الأخطاء الجسيمة التي ارتكبت في حروب الخليج الثلاث (من الحرب الأولى بين العراق وإيران 88- 1988، إلى الحربين الأخريين المطلوبتين من قبل عائلة بوش)، ونتجت عن الإدارة الرهيبة التي أعقبت حكم صدام، والدور الثانوي الذي لعبته في الأزمة السورية العراقية الدراماتيكية في وقت داعش.

دخلنا مرحلة تاريخية من الاضطراب العالمي، وهي مرحلة وصلت فيها جميع قضايا الإصلاحات المرغوبة والفاشلة لسلطة فوق وطنية مثل الأمم المتحدة إلى طريق مسدود

  • قامت جميع مؤسسات الأمم المتحدة بإدانة جرائم الاحتلال الإسرائيلي، لكن قراراتها الأممية لم تنفذ، كما اعترفت غالبية دول العالم بدولة فلسطين، ما التأثيرات التي ستنعكس على المشهد العالمي إذا لم يلتزم الاحتلال الإسرائيلي بالقانون الدولي؟

كما أشار مراقبون آخرون منذ فترة طويلة، فقد دخلنا مرحلة تاريخية من الاضطراب العالمي، وهي مرحلة وصلت فيها جميع قضايا الإصلاحات المرغوبة والفاشلة لسلطة فوق وطنية مثل الأمم المتحدة إلى طريق مسدود.

وقد أثبتت قدرة هذه المؤسسة على التدخل في النزاعات ضعفا متزايدا منذ أزمة البلقان (1990-1995). وحقيقة أن بعض الدول قد اعترفت بالدولة الفلسطينية تؤكد أنه بما أن مثل هذا العمل غير ممكن في مبنى الأمم المتحدة، فإن كل دولة تشعر بالحرية في اختيار هذه الطريقة. والنتيجة هي تجزئة عملية صنع القرار في إدارة العلاقات الدولية. كل هذا بالتأكيد لا يساعد على زيادة مصداقية الأمم المتحدة في الرأي العام.

إننا بالفعل في حالة انهيار، بمعنى أن جميع الصراعات الكبرى الدموية في أجزاء مختلفة من العالم (بما في ذلك الحرب الأهلية في السودان أو تراكم التوترات والعنف في منطقة الساحل بأكملها تقريبا) تتميز بمواجهة مباشرة أو غير مباشرة، خشنة أو ناعمة بين القوى الإمبريالية الجديدة الكبرى (لم تعد مجرد قوتين) والقوى الإقليمية (النشطة والمتنافسة بشكل متزايد في جميع سيناريوهات الصراع في العالم المعاصر)

  • هناك من يقول إن الحرب على غزة وازدواجية المعايير لدى الغرب يشكلان بداية لانهيار النظام العالمي الجديد الذي ساد منذ الحرب العالمية الثانية، ما رأيكم في هذا القول؟

أوافق. أود أن أقول إننا بالفعل في حالة انهيار، بمعنى أن جميع الصراعات الكبرى الدموية في أجزاء مختلفة من العالم (بما في ذلك الحرب الأهلية في السودان أو تراكم التوترات والعنف في منطقة الساحل بأكملها تقريبا) تتميز بمواجهة مباشرة أو غير مباشرة، خشنة أو ناعمة بين القوى الإمبريالية الجديدة الكبرى (لم تعد مجرد قوتين) والقوى الإقليمية (النشطة والمتنافسة بشكل متزايد في جميع سيناريوهات الصراع في العالم المعاصر).

لذلك، من دون وسيط مؤسسي مركزي ومتفوق، تحاول كل قوة حماية مصالحها، من خلال البحث عن حلفاء أو إعادة تموضع نفسها على المسرح العالمي. يعتمد النظام الدولي الجديد الآن على المنافسين الثلاثة الرئيسيين (ونظام التحالف الذي قاموا ببنائه حتى الآن).

  • هل أسهمت الإبادة الجماعية التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي وسكوت أكثر من نصف حكومات دول الاتحاد الأوروبي عن تلك الجرائم، في عودة اليمين المتطرف واليسار؟

أفضل أن أتحدث عن التطهير العرقي، بالمعنى الذي يتحدث به إيلان بابيه مستندا على التوثيق التاريخي.

في أوروبا، يمكن وصف ما يحدث في جميع أنحاء فلسطين اليوم (من غزة إلى الضفة الغربية) باستخدام صورة الدوائر المتحدة المركز: في أصغرها، نجد غالبية النخب السياسية في الحكومة التي تأمل شفهيا في حل الشعبين/الدولتين (وإن كانوا يعرفون جيدا أيضا أن هذا الحل غير واقعي تماما اليوم)، وفي أوسطها يتم وضع جميع الحركات (التي هي بحكم تعريفها طليعية) التي تنتقد سياسة إسرائيل بشكل جذري (بلهجات معادية للصهيونية) وفي الخارج وعلى نطاق أوسع، أغلبية صامتة من المواطنين الذين، بعد إدانة هجوم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تعتقد أن الحكومات الإسرائيلية لم ترغب أبدا في البحث عن حل سلمي يتضمن دولة فلسطينية مستقلة.

يرتبط نمو الحركات القومية الجديدة (أفضل هذا التعريف على تعريف الشعبوية) في أوروبا ارتباطا مباشرا بـ "مسألة الهجرة". تتعلق هذه القضية بالتغير الاجتماعي/الديمغرافي العميق للقارة القديمة التي اعتادت على التفكير في نفسها لعدة قرون في مركز العالم وفي مواقع مهيمنة

  • إلى أين تتجه أوروبا عامة وإيطاليا خاصة بعد تزايد قوة الشعبوية واليمين المتطرف وعودة اليسار في ظل تضارب المواقف من قضايا كثيرة منها قضية فلسطين والهجرة؟

يرتبط نمو الحركات القومية الجديدة (أفضل هذا التعريف على تعريف الشعبوية) في أوروبا ارتباطا مباشرا بـ "مسألة الهجرة". تتعلق هذه القضية بالتغير الاجتماعي/الديمغرافي العميق للقارة القديمة التي اعتادت على التفكير في نفسها لعدة قرون في مركز العالم وفي مواقع مهيمنة.

يتضمن هذا التغيير تحولا ثقافيا ودينيا ينظر إليه جزء من الرأي العام على أنه تهديد لهوية ومفهوم العالم الذي يعتقد الأوروبيون، على الرغم من الحروب الداخلية في الماضي والانقسامات الحالية، أنهم يتشاركونه. بالنسبة لجزء من الأوروبيين (الذين يصوتون للأحزاب القومية الجديدة)، فإن المهاجرين هم أجانب أغراب حتى عندما لم يعودوا أجانب، حيث تشكلت الأجيال الثانية والثالثة وقريبا الرابعة في أوروبا، وهم أحفاد بعيدون بشكل متزايد عن المهاجرين الأوائل.

  • تابع الرأي العام العالمي والعربي حالات لإعجاب الشعوب الغربية بصمود الشعب الفلسطيني في غزة وإعلان آخرين اعتناقهم الدين الإسلامي، هل فشلت الدعاية الإعلامية في ترسيخ الإسلاموفوبيا في الغرب؟

الإسلاموفوبيا هي نتيجة للعبة المرايا المنحرفة. إن بناء الصورة الاجتماعية للإسلام كعدو للغرب، له أصول بعيدة، لكنه وجد بالتأكيد أرضا خصبة في ظهور حركات حرب العصابات والحرب الثورية (الكفاح المسلح) في المجتمعات ذات الأغلبية المسلمة. كما حدث في أميركا اللاتينية، تحول لاهوت التحرر من الاضطهاد والظلم باسم الإسلام بسرعة إلى لاهوت حرب.

وأصبحت مجموعات المعارضة السياسية لأنظمة ما بعد الاستعمار التي خيبت آمال الاستقلال والتحرر السياسي والعدالة الاجتماعية التي وعدت بها النخب التي قادت الحركات المناهضة للاستعمار، راديكالية واختارت طريق الكفاح المسلح (الذي يعتبر الإرهاب طريقة لممارسة النضال المسلح، ذلك عندما يتم توزيع القوى المنخرطة بشكل غير متماثل). في البلدان الأوروبية، نمت الإسلاموفوبيا لسببين مصاحبين:

أ) بعد الهجوم على البرجين والحرب في أفغانستان التي أرادتها الولايات المتحدة، ضربت الجماعات المسلحة الإسلامية عدة مرات في أوروبا (من إسبانيا إلى المملكة المتحدة، ومن فرنسا إلى ألمانيا).

ب) عندما قامت وسائل الإعلام الأوروبية الرئيسية، بفضل مساهمة المثقفين والكتاب المعروفين، بإحياء الصور النمطية السلبية القديمة عن الإسلام (كدين)، وتعزيزها، ودعم عدم التوافق الثقافي للإسلام مع قيم الديمقراطية والثقافة الحديثة لحقوق الإنسان. حقيقة أن الرأي العام فيما يسمى بالدول الغربية يعبر عن معارضة صريحة للسياسة الإسرائيلية يعني أن "الملك عاري"، أي أن الحكومة الحالية في إسرائيل، وكذلك العديد من الحكومات الأخرى التي خلفت بعضها البعض في الماضي، لا تسعى إلى حل عادل للحرب (مع الفلسطينيين) التي استمرت الآن لأكثر من 70 عاما.

أخيرا، أصبح الناس في أوروبا يدركون أن الإسرائيليين يهدفون إلى طرد أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين (ليس فقط من غزة ولكن أيضا من الضفة الغربية) وفصل أولئك الذين لا يستطيعون أو لا يرغبون في المغادرة في نظام فصل عنصري. وبهذا المعنى، هناك شعور منتشر بالتضامن مع شعب منبوذ يقاتل من أجل استقلاله، ويطغى هذا الشعور على شعور الكراهية للإسلام والخوف منه "الإسلاموفوبيا".

  • كثر استخدام الحكام والمسؤولين السياسيين للخطابات المتمحورة حول الله والدين والوطن والقومية والنقاء العرقي لجذب الرأي العام المحلي، كيف تقرؤون هذا الاستخدام من منظور علم اجتماع الدين؟

إنها بلاغة المخاطبة السياسية التي تُستخدم على نطاق واسع من قبل النخب في السلطة أو التي تناضل من أجل السلطة. إنها أيديولوجيا قديمة تولد من جديد في عصر الفوضى العالمية الغاضبة. أفضل أن أسمي تلك بـ"القومية الجديدة العرقية والدينية". تنتشر هذه الأيديولوجيا في الهند (عبر عنها حزب الشعب الهندوسي ومختصرة في شعار الهند تنتمي إلى الهندوس)، في سريلانكا وميانمار (مدعومة بحركات يقودها رهبان بوذيون يحرضون على طرد أو فصل الأقليات المسلمة والمسيحية)، في الحركات المسيحية الأصولية في العالم اليهودي (في إسرائيل يمثل وزيران مهمان حزبين يعتقد أتباعهما أن الأرض ملكهم لأنها الأرض التي وعد بها الله، لذلك لا يمكن حتى التخلي عن جزء منها)، في اليمين الإنجيلي الأميركي الذي يدعم ترامب وفي بعض الحركات القومية الجديدة ذات الأصل المسيحي (المعلنة كنقيض للإسلام) في أوروبا وما إلى ذلك. إنها أيديولوجيا تملأ الفراغ الذي نشأ بعد كسوف الروايات السياسية العظيمة في القرنين الـ19 والـ20 (الشيوعية، الليبرالية، المسيحية الاجتماعية، الديمقراطية الاجتماعية، إلخ.).

تُستخدم الأديان بشكل فعال كمتنفس للهواء النقي لأولئك الذين يعانون من ضيق في التنفس. علاوة على ذلك، في المجتمعات التي تتحول بعمق، وتصبح متعددة الثقافات والأديان واللغات بشكل متزايد، ينظر جزء من الرأي العام (في المتوسط 20-25 % في أوروبا) إلى التنوع على أنه تهديد وسبب للاضطراب الاجتماعي وفقدان هويتهم الوطنية (وهذا يفسر أيضا المقاومة السياسية لفكرة الاتحاد الأوروبي).

يسمح لنا الخطاب "الديني" السياسي بتخيل مجتمع يوحده إيمان مشترك (أنتجت العلمنة التشرذم والتعددية في مجموعة متنوعة الاعتقاد، واللا اعتقاد، والإيمان بطريقتي، والإيمان بطريقة أخرى -عن طريق تبديل المعتقد- وما إلى ذلك). حتى في هذه الحالة، نتحدث عن الدين، ولكن في الواقع، تتعلق القضية بالتماسك الاجتماعي في المجتمعات ذات التنوع الثقافي العالي.

  • يشهد العالم العربي تكريسا للثقافة النسوية واعتماد الليبرالية "المتحررة" من الأخلاق والدين، هل يمكن عدّ هذا الأمر إصلاحا دينيا مفيدا لتطور المجتمعات العربية الإسلامية؟ أو ما الذي يجب أن تقوم به الدول العربية لتطوير مجتمعاتها دون إضرار بتماسكها واستقرارها؟

الثقافة "النسوية" ليست أكثر من علامة على الأزمنة المتغيرة. تجمّع الأجيال الجديدة من النساء إرث حركات التحرر النسائية التي تجلت بالفعل في العقد الأول من القرن الـ20 في العديد من البلدان العربية وغير العربية ذات الأغلبية المسلمة. كانت هناك مساهمة بارزة للمرأة خلال النضال ضد الاستعمار، حيث جرت بمشاركة شعبية واسعة.

علاوة على ذلك، يجب مراعاة العوامل الأساسية التي تفسر الثورة الصامتة للمرأة التي تظهر اليوم جميع علاماتها:

أ) الوصول إلى التعليم الذي سمح أيضا للمؤمنات بتحصيل المعرفة الدينية (وبالتالي إلى كفاءة قراءة النصوص المقدسة بعين مختلفة عن "الذكور" الذين فرضوا أنفسهم مؤسسيا في العالم الإسلامي وكذلك في الديانات الأخرى-الكاثوليكية والبوذية والهندوسية).

ب) ظهور الذاتية الأنثوية في تعريف العلاقات بين الرجل والمرأة، والتي تم التعبير عنها قبل كل شيء في نماذج الإنجاب (يمكن قياسها بعدد الأطفال لكل امرأة والذي انخفض تدريجيا، وهي علامة على ما يسميه علماء الديمغرافيا التحول الديمغرافي (طفلين أو أقل من طفلين لكل امرأة)، انظر إيمانويل تود ويوسف كورباج، (2007)، في طريقة تربية الأسرة، في الرغبة في العمل وفي نفس الوقت الاستمرار في أن تكون زوجة وأما). باختصار، نحن نواجه عملية تحديث تنعكس أيضا على القانون والدين والحياة الاجتماعية والسياسة.

التيارات الأيديولوجية الرئيسية التي ألهمت الصحوة والحركات الإصلاحية بين النصف الثاني من القرن الـ18، ومرحلة فورة النضال ضد الاستعمار حتى تأسيس الدول القومية الحديثة، قد انهارت في العالم العربي الإسلامي

  • كيف تنظرون إلى تراجع التيارات الإسلامية في البلدان العربية؟ أين أخطأت؟ وماذا عليها إصلاحه فكرا وممارسة؟

التيارات الأيديولوجية الرئيسية التي ألهمت الصحوة والحركات الإصلاحية بين النصف الثاني من القرن الـ18، ومرحلة فورة النضال ضد الاستعمار حتى تأسيس الدول القومية الحديثة، قد انهارت في العالم العربي الإسلامي.

كان هناك كسوف للأيديولوجيات الكلاسيكية أو الثقافات السياسية في الماضي: الإصلاحية الإسلامية والقومية العلمانية والاشتراكية العربية والليبرالية.  لقد حدث ذلك عندما أصيبت وعود التحرر من الاستعمار والمجتمعات المنفتحة والعادلة بخيبة أمل. منذ أن بقي القادة السياسيون المرموقون في السلطة، استمرت هذه الأيديولوجيات في إقناع الجماهير.

تم إبطال التعويذة بين نهاية السبعينيات وبداية التسعينيات (الثورة الإيرانية من ناحية والحرب الأهلية في الجزائر من ناحية أخرى، 1992-2002) حيث شقت طريقها إلى عقول وقلوب جيل لم يعد لديه ذاكرة مباشرة عن نضالات آبائهم المناهضة للاستعمار، وأصبح الإسلام وحده هو البديل السياسي الحقيقي للأنظمة القمعية والفاسدة التابعة للقوى الغربية. لكن كل هذا استتبع ثمنا باهظا: جعل الإسلام بشكل متزايد أيديولوجية "حزبية"، ليس فقط انتقادا استشرافيا للظلم الاجتماعي، بل انتقادا للأسلحة (على حد تعبير ماركس)، نار داخلية تبرر غضب أولئك الذين يتمردون ويردون بالعنف على قوة تستخدم القمع العنيف لكل شكل من أشكال المعارضة المفتوحة.

علمتني تجربتي أن الحوار (على قدم المساواة) بين عربي وغربي ليس صعبا عندما نحرر أنفسنا من عبودية الصور النمطية التي كدسها التاريخ في أذهاننا

  • دعا مفكرون ومثقفون كثر إلى تعزيز التواصل بين الشعوب العربية والغربية من أجل الدفاع عن القضايا الإنسانية العادلة كقضية فلسطين. من وجهة نظركم، ما المجالات والقيم التي يجب العمل بها لتحقيق هذا الهدف؟

لقد علمتني تجربتي أن الحوار (على قدم المساواة) بين عربي وغربي ليس صعبا عندما نحرر أنفسنا من عبودية الصور النمطية التي كدسها التاريخ في أذهاننا. في بعض الأحيان تسليح هذه الأنماط بالعداء، وأحيانا أخرى بالتفاهات.

الحوار فعال عندما يتم تبادل الخبرات المشتركة. كيفية تجربة العيش في مجتمع حيث التنوع الثقافي والديني هو قيمة إيجابية لنوعية الحياة الاجتماعية ومصير الديمقراطية, الشعور بأنه على الرغم من الانقسامات والصراعات التاريخية، فإن هناك جذورا ثقافية مشتركة بين الحضارات التي شكلتها الديانات التوحيدية الـ3، الاتفاق العام على الثقافة الحديثة للحقوق الأساسية للفرد والشعوب التي لا يمكن العمل بها في اتجاه واحد فقط.

نفوذ الصين شيء جديد في العالم. في الوقت الحالي، تطمح الهند إلى أن تصبح قوة إقليمية عظيمة. لم تتمكن بعد من التنافس مثل الصين مع القوى الإمبريالية العظمى في القرن الماضي (روسيا والولايات المتحدة الأميركية). منطقة نفوذ الصين هي الآن العالم، بما في ذلك الأميركتين وأوروبا.

  • كان هناك ارتفاع في النفوذ الصيني والهندي على عكس تراجع الغرب، حتى من حيث القيم التي دافع عنها الغرب وسيطرت عالميا. هل بدأ تراجع الغرب بعد تخلي حكوماته، بعض أحزابها، ومفكريها عن القيم الإنسانية العالمية مثل الحرية، العدالة، المساواة، والأخرى؟

نفوذ الصين شيء جديد في العالم. في الوقت الحالي، تطمح الهند إلى أن تصبح قوة إقليمية عظيمة. لم تتمكن بعد من التنافس مثل الصين مع القوى الإمبريالية العظمى في القرن الماضي (روسيا والولايات المتحدة الأميركية). منطقة نفوذ الصين هي الآن العالم، بما في ذلك الأميركتين وأوروبا.

أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى هي المكان الذي يظهر فيه الاختراق الاقتصادي الصيني بشكل أوضح: قدم نفسه كشكل من أشكال التعاون الإنمائي ولكنه مهتم بشكل أساسي بالسيطرة على الموارد المعدنية والطبيعية (المياه والأراضي والبنية التحتية والبناء). إنها لا تقدم نفسها بوجه الشرطي (وهذا فرق كبير مقارنة بالإمبريالية في الماضي)، إنها تفضل ارتداء "بدلة وربطة عنق" لرجل أعمال حديث وعملي، يجلب رأس المال وفرص العمل للسكان المحليين.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


شبكة الغد الإعلامية - مؤسسة إعلامية مُستقلة تسعى لـ تقديم مُحتوى إعلامي راقي يُعبّر عن طموحات وإهتمامات الجمهور العربي حول العالم ونقل الأخبار العاجلة لحظة بلحظة.

منشورات ذات صلة