غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

منوعات

تشعر أنّك في حالة ضغط دائمة حتى بعد انتهاء ساعات الدوام؟ إليك أفضل الطرق للفصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

في عالمنا المتسارع والمتطلب، يعاني الكثيرون من تحدٍّ كبير يتمثل في القدرة على خلق توازن بين حياتهم المهنية وحياتهم الخاصة.

كون الضغوط المستمرة لتحقيق النجاحات المهنية والالتزامات الشخصية والعائلية تضع الأفراد أمام اختيارات صعبة قد تؤثر بشكل مباشر على صحتهم النفسية والجسدية.

وعدم القدرة على إيجاد هذا التوازن يمكن أن يؤدي إلى الإرهاق، والتوتر، وانخفاض الإنتاجية، بالإضافة إلى تأثيرات سلبية على العلاقات الشخصية مع المحيط القريب.




لذلك يصبح من الصحيح معرفة الطريقة المناسبة للتقليل من هذا الخلل الحاصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية، واتباع مجموعة من الاستراتيجيات الفعالة والأساليب العملية التي تساعد الأفراد على تحقيق التوازن المطلوب، مما يساهم في تحسين جودة حياتهم بشكل عام.

كيف يحدث الخلل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية؟

يعد توفير الوقت لمزيد من الأنشطة الشخصية والعائلة والأصدقاء أمرًا مهمًّا، لكن ومع ذلك، فهذا لا يعني بالضرورة أن الأشخاص ينقطعون عن العمل.

لذلك، يجب العمل بشكل ذكي من أجل القدرة على توفير توازن بين الأمرين، أو المهمتين، لكي لا يؤدي كل هذا إلى مشاكل صحية على المستوى النفسي والجسدي.

إذ إنّه بالنسبة لبعض الأشخاص، فهم قادرون على خلق بعض العادات التي تشير إلى نهاية ساعات عملهم وتساعدهم على التحول إلى الأنشطة الشخصية.

تشعر أنّك في حالة ضغط دائمة حتى بعد انتهاء ساعات الدوام؟ إليك أفضل الطرق للفصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

على سبيل المثال، يتم إنشاء حسابات مستخدمين مختلفة على أجهزتهم المحمولة حتى لا يكون لديهم نظرة “سريعة” على الرسائل المهنية أثناء فتح الملاحظة الصوتية الخاصة بأمهم على واتساب أو البريد الإلكتروني.

إلا أن هناك أشخاص آخرين يكونون غير قادرين على التركيز في أمورهم الخاصة، بسبب انشغالهم بمشروع معين في العمل، أو طريقة التخطيط له، وهذا يجعل من الصعب نسيان تفاصيل العمل، حتى وإن كان لا علاقة له بالحياة الخاصة.

لكن يجب الإشارة إلى أن هناك مجموعة من النتائج الإيجابية، التي تظهر عند معرفة الطريقة المثالية للفصل بين وقت العمل ووقت الحياة الخاصة، وهي:

  • إعادة شحن الطاقة جسديًا وعقليًا
  • البقاء بصحة جيدة
  • تجنب تدخل العمل في علاقاتك الخاصة
  • الحدّ من التوتر
  • خفض مخاطر الإرهاق
  • تعزيز القدرة على الإبداع
  • الاستمرار في الازدهار على المستوى المهني والشخصي

إذن، ما الذي يمكنك فعله لمنع حدوث هذا النوع من المواقف، والقدرة على الفصل بين المهني والشخصي، من أجل العيش بتوازن؟

1ـ ممارسة التأمل

للتأمل فوائد عديدة لصحتنا العقلية، بما في ذلك السماح لنا بإعادة التواصل وإعادة التركيز وتهدئة عقولنا من أحداث اليوم.

تتوفر العديد من تطبيقات التأمل للأشخاص الذين لم يحاولوا التأمل سابقًا أو يحتاجون إلى القليل من التوجيه.

في حال كنت تجد صعوبة في التأمل، رغم عدم وجود طريقة صحيحة أو خاطئة للقيام بذلك، فابدأ بتمارين التنفس، التي تساعد على الاسترخاء والانفصال عن العمل.

تشعر أنّك في حالة ضغط دائمة حتى بعد انتهاء ساعات الدوام؟ إليك أفضل الطرق للفصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

يمكنك القيام بذلك قبل العمل للانتقال إلى وضع العمل وبعد ذلك لإعادة عقلك إلى حياتك الخاصة.

2ـ الانخراط في الأنشطة الإبداعية

يعمل بعض الموظفين على الانخراط في مجموعة من الأنشطة الإبداعية، مثل الرسم، أو الطبخ، أو ممارسة الرياضة، للتبديل من وضع العمل إلى الوقت الشخصي.

وبالفعل، فإن إتاحة مساحة لجانبك الإبداعي يمكن أن يكون أيضًا طريقة رائعة للانفصال عن العمل والاسترخاء.

يمكن أن يصبح شكلاً من أشكال التأمل عندما تركز بعمق على ما تفعله،

إذ في الوقت الحاضر، يحاول المزيد والمزيد من الأشخاص قضاء المزيد من الوقت في القيام بالأنشطة الفنية، والعديد من ورش العمل مفتوحة في كل مكان.

تشعر أنّك في حالة ضغط دائمة حتى بعد انتهاء ساعات الدوام؟ إليك أفضل الطرق للفصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

انظر حولك، حيث يمكن أن تكون هذه ممارسة لطيفة جدًا للسماح لعقلك بالعودة إلى الحياة الخاصة، والخروج من إطار التفكير في العمل فقط طوال الوقت.

3ـ عادات نهاية اليوم

الدماغ يشبه العضلة، إذ إنّه من خلال تكرار مهمة ما، فإنك ترسل لها رسالة، وبعد عدة مرات، يتذكرها.

ولهذا السبب تكون العادات المتبعة في نهاية اليوم فعالة للغاية عند تنفيذ طرق التوقف عن العمل التي تفصل بينه وبين الحياة الخاصة.

من خلال القيام بنفس النشاط يوميًا بمجرد إغلاق الكمبيوتر المحمول، يفهم عقلك أن هذا يعني “وقتًا مريحًا”! على سبيل المثال.

تشعر أنّك في حالة ضغط دائمة حتى بعد انتهاء ساعات الدوام؟ إليك أفضل الطرق للفصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

4ـ الكتابة

يمكن أن تفيدنا الكتابة في العديد من مجالات حياتنا، بما في ذلك وضع خط فاصل بين الحياة المهنية والحياة الخاصة.

في كثير من الأحيان، عندما نتمكن من قطع الاتصال عن العمل، نتوصل إلى أفضل الأفكار التي تساعد في تطوير العديد من المهارات الخاصة.

لذلك النصيحة هنا تكمن في حمل دفتر صغير حتى تتمكن من تدوين أي فكرة تتبادر إلى ذهنك للتمكن من تذكرها فيما بعد والعمل على تطبيقها.

تشعر أنّك في حالة ضغط دائمة حتى بعد انتهاء ساعات الدوام؟ إليك أفضل الطرق للفصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

5ـ فصل الحسابات الشخصية والمهنية على أجهزتك

إذا كنت تحصل على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة والمهنية على نفس الحساب، فمن الطبيعي أن تجد صعوبة في قطع الاتصال بالعمل في أيام إجازتك.

في كل مرة تتحقق فيها مما إذا كنت قد تلقيت بريدًا يخص شيئًا خارج إطار العمل، سترى تلقائيًا عدد الرسائل المهنية التي تنتظر إجاباتك.

لذلك، حاول ألا تدع العمل يتداخل مع حياتك الشخصية قدر الإمكان من خلال إعداد حسابات مستخدمين مختلفة على أجهزتك المحمولة المختلفة.

تشعر أنّك في حالة ضغط دائمة حتى بعد انتهاء ساعات الدوام؟ إليك أفضل الطرق للفصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

6ـ تحديد جداول زمنية واضحة

يعد الالتزام بجدول زمني محدد أمرًا أساسيًا لإدارة العمل المنفصل والحياة الشخصية في كل مكان، ولكن دعونا نأخذ هذه النصيحة أبعد من ذلك باستخدام طريقة الجدول الزمني.

بقدر ما يعد التخطيط ليومك أمرًا ضروريًا لإنجاز الأمور، فإن تحديد إطار زمني للأنشطة الشخصية لا يقل أهمية، إن لم يكن أكثر.

ليس عليك أن تكتب بدقة ما تريد القيام به في إجازتك، خاصة إذا كانت هذه اللحظة مخصصة للترفيه. ولكن إذا كنت بحاجة إلى التوقف عن المشي لمدة نصف ساعة، فقم بإدراجها في جدول أعمالك حتى لا يصبح خيارًا مستبعدًا في يومك.

تشعر أنّك في حالة ضغط دائمة حتى بعد انتهاء ساعات الدوام؟ إليك أفضل الطرق للفصل بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

علاوة على ذلك، فإن الأشخاص الذين يكتبون أهدافهم يميلون إلى النجاح في تحقيق الأهداف لذا اجعل أنشطة قطع الاتصال عن كل ما له علاقة بالعمل جزءًا من أهدافك.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


شبكة الغد الإعلامية - مؤسسة إعلامية مُستقلة تسعى لـ تقديم مُحتوى إعلامي راقي يُعبّر عن طموحات وإهتمامات الجمهور العربي حول العالم ونقل الأخبار العاجلة لحظة بلحظة.

منشورات ذات صلة