غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

منوعات

له مهمة محددة ويتميز بأنه الأكبر من نوعه في العالم.. ما هي قصة منطاد التجسس سكاي ديو الإسرائيلي؟

كشفت وسائل إعلام عبرية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قد بدأت تشغيل منطاد سكاي ديو “Sky Dew” المتخصص بالتجسس وجمع المعلومات والعمليات الدفاعية منذ يوم الأحد 7 يناير/كانون الثاني 2024، وذلك بعد عام ونصف العام على الأرض، استعداداً للخدمة التشغيلية.

فما الذي نعرفه عن هذا المنطاد، وأين سيتم توجيهه، وما تكلفة تشغيله؟

سكاي ديو.. منطاد تجسس إسرائيلي على الحدود اللبنانية

وفقاً لما نشره موقع Business Insider الأمريكي، فإنه من المقرر أن يقوم منطاد سكاي ديو الضخم بدوريات على الحدود الإسرائيلية اللبنانية وسط تصاعد التوترات.




وقد رُصد المنطاد في لبنان من مسافة بعيدة، وقيل إنه ارتفع إلى سماء الحدود الجنوبية للبنان، على مشارف بلدة بنت جبيل، التي تبعد كيلومتراً عن الحدود الفلسطينية.

ويعد “سكاي ديو”، أو كما يطلق عليه أيضاً “تل شمايم”، واحدة من أكبر بالونات المراقبة على ارتفاعات عالية من نوعها، حسبما ذكرت صحيفة “جويش برس”.

مدونة الدفاع Military Leak، أكدت نظام هذا النوع من المناطيد هو مشروع تعاوني بين الولايات المتحدة وإسرائيل، تم تطويره من قِبل وزارة الدفاع الإسرائيلية ووكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية، وقد تسلم سلاح الجو الإسرائيلي المنطاد رسمياً في عام 2022.

فيما يتم استخدام هذا المنطاد لأغراض عسكرية بحتة، سواء في المهام التجسسية أو الدفاعية، حيث يقوم بمهمة المراقبة وجمع المعلومات، بينما يحلق في ارتفاعات عالية، كونه يتميز برادار متقدم ونظام مناطيد عالي التوفر.

وتدّعي القوات الجوية الإسرائيلية أنه أكبر منطاد مراقبة من نوعه في العالم، وقد رُكِّب عليه عشرات الكاميرات الخاصة، وأجهزة الكمبيوتر الصغيرة، وأجهزة الرادار الضخمة، ويبلغ طوله 117 متراً، ويزن عدة آلاف كيلوغرامات.

في حين يمكنه حمل 18 ألف رطل (8165 كيلوغراماً) ويبلغ ارتفاعه التشغيلي 10000 قدم (3048 متراً).

المستشعر الأساسي في منطاد سكاي ديو هو نظام الرادار HAAS، بالإضافة إلى العديد من أنواع الرادارات الأخرى، من بينها رادار مراقبة على نطاق VHF وآخر رادار للتحكم في الحرائق على النطاق X.

كما أنه مزود بعشرات الكاميرات الخاصة وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة الرادار الضخمة.

منطاد التجسس الإسرائيلي صنع من قِبل شركة TCOM الأمريكية، وقد سلمته إلى قوات الاحتلال الإسرائيلي في منتصف عام 2011 وهو مفكك، لتقوم شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية (IAI) بتركيبه وتطويره، وقد لاقت صعوبات كبيرة لنفخه.

وبحسب Times of India، فإن منطاد التجسس الإسرائيلي غير قادر على  الارتفاع إلى مسافات كبيرة أو مرافقة الطائرات المقاتلة إلى الأهداف، إلا أنه يوفر ميزة كبيرة وهي أنه قادر على البقاء في وضعية المراقبة لأسابيع دون الحاجة إلى الوقود أو استبدال الطاقم، ولكن لا يوجد أي مصدر رسمي يؤكد ذلك.

نقاط ضعف منطاد التجسس الإسرائيلي سكاي ديو

الجانب السلبي للمنطاد هو حجمه الكبير، إذ يبلغ طوله 117 متراً، وبسبب هذا الحجم الضخم، فإنه سيكون مرئياً، كما أنه باهظ الثمن، وحساس، وقد يواجه مشاكل مثل تسرب الهواء.

ووفقاً لما ذكره موقع “الحرة”، فإن الاحتلال الإسرائيلي قد استغرق أكثر من عام حتى يقوم بتشغيل المنطاد، وهي علامة على مشكلات الجاهزية.

النقطة السلبية الثانية هي أنه غير قادر على  الارتفاع إلى مسافات كبيرة، 3048 متراً فقط. 

الهدف منه هو رصد الصواريخ القادمة من سوريا وإيران

صحيفة “جيروزاليم بوست” أكدت أنّ الهدف الرئيسي لمنطاد سكاي ديو هو رصد واكتشاف الطائرات بدون طيار وصواريخ من نوع كروز وصواريخ بعيدة المدى، القادمة من سوريا وإيران، مضيفة أنّ هذه الأهداف صغيرة ويصعب على أي جهاز رادار اكتشافها بدقة، ولذلك أطلق منطاد سكاي ديو لأنه قادر على ذلك.

ومنذ بدء عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر/تشرين الأول قتل الاحتلال الإسرائيلي ما يقرب من 22 ألف فلسطيني، وشرَّد جميع سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة تقريباً.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة