غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

الموسوعة

الجنوب اللبناني الذي يُؤرّق الاحتلال

كان الجنوب اللبناني وما زال هاجسا يؤرق دولة الاحتلال منذ ستينيات القرن الماضي , حيث كان مقرا ومنطلقا لعمليات فدائية قامت بها الفصائل الفلسطينية وحركات المقاومة استهدفت العمق الاسرائيلي وزعزعت أمنه.

لقب جنوب لبنان  بأرض فتح حيث استطاعت المنظمات الفلسطينية من انشاء قواعد عسكرية فيه و جندت ما يقارب من 300 الف مقاتل شنوا هجمات أوجعت الاحتلال الاسرائيلي ،كان اهمها العملية الفدائية بقيادة الشهيدة دلال مغربي في 11 مارس 1978 ؛ حيث تمكن 11 فدائي من التسلل الى الساحل الشمالي لفلسطين المحتلة وخطف حافلتين واسفرت العملية عن مقتل 37 إسرائيليًا وجرح  76 اخرين واستشهاد المنفذين.

هذه العملية كانت السبب الرئيسي لقيام اسرائيل في 14 مارس 1978 بعملية الليطاني, حيث قام 25 الف جندي من الجيش الاسرائيلي بالتوغل داخل الاراضي اللبنانية بهدف اجتثاث المنظمات الفلسطينية المتمركزة في جنوب لبنان وتدمير بنيتها التحتية واجبارها على الانسحاب شمال نهر الليطاني من اجل الحد من عمليات الهجوم ضد المناطق الشمالية,أدت هذه الحملة لمقتل ما يقارب من 2000 شخص و تهجير 250 ألف مواطن لبناني من بيوتهم.

نجحت العملية عسكرياً، حيث انسحبت قوات منظمة التحرير الفلسطينية شمال نهر الليطاني بعيدا عن حدود اسرائيل، وعززت اسرائيل حليفها جيش لبنان الجنوبي كما وتمت السيطرة على منابع المياه في الجنوب اللبناني.

انسحبت إسرائيل بشكل جزئي من الأراضي اللبنانية ونتيجة لاعتراضات الحكومة اللبنانية على هذا الاجتياح أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار رقم 425 والقرار رقم 426 الداعي الى انسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان. وشُكِّلَت قوة فصل للأُمم المتحدة في لبنان (اليونيفيل) لفرض هذا القرار ولإعادة السلام والسيادة إلى الدولة اللبنانية، وصلتْ قوات اليونيفيل إلى لبنان في 23 مارس 1978 وما زالت حتى يومنا هذا.

 


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة