غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

منوعات

قصف شاحنة أسلحة وقتل أسراه في الشجاعية.. كيف تسبب الجيش الإسرائيلي في قتل جنوده في حربه على غزة؟

بعد أكثر من 100 يومٍ على بداية حرب الإبادة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، لا يزال الجيش الإسرائيلي يواجه مقاومةً باسلة من قِبل الفصائل الفلسطينية، التي تستميت في الدفاع عن مواقعها، وتكبّد الاحتلال يومياً خسائر فادحة بين صفوفه وآلياته، غير أنّ الخسائر الإسرائيلية في هذه الحرب لم تقتصر على هجمات المقاومة الفلسطينية الشرسة، إذ كثرت الحوادث التي تسببت في مقتل الجنود الإسرائيليين بشكلٍ كبير خلال هذه الحرب.

فقد ذهب عددٌ كبيرٌ من جنود الاحتلال ضحية لنيران الجيش الإسرائيلي نفسه، وذلك بعد أن أرّقه المأزق الذي وجد فيه نفسه في غزة، فصار يقتل حتى جنوده، فكيف قتل الجيش الإسرائيلي جنوده في حربه على غزة؟ 

أراد تدمير مبنى فلسطيني ففجّر شاحنة ذخيرة لجنوده

نبدأ في سرد الحوادث التي تسببت في مقتل الجنود الإسرائيليين بنيران زملائهم، حسب ادعاء الجيش الإسرائيلي من آخر تلك الحوادث، ففي 8 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلن جيش الإحتلال عن مقتل 6 من جنوده وإصابة 30 آخرين. 




قصف شاحنة أسلحة وقتل أسراه في الشجاعية.. كيف تسبب الجيش الإسرائيلي في قتل جنوده في حربه على غزة؟

وادعى جيش الاحتلال أنّ تحقيقاً داخلياً أجراه، أثبت أنّ الجنود قُتلوا بنيرانٍ صديقة، وذلك بعد أن تسبب قذيفة دبابة أطلقت نحو منزل فلسطيني في إصابة عمود كهرباء، تسبب ذلك العمود في شرارة انتقلت إلى شاحنة ذخيرة كانت مليئة بالمتفجرات والجنود، الأمر الذي حوّل المكان إلى فوهة نار، وحوّل 6 جنود صهاينة من بينهم ضابطين رفيعين إلى كومة رماد، في وقت أُصيب 30 جندياً نتيجة للانفجار، فكانت تلك الحادثة هي إحدى الحوادث التي تسببت في مقتل الجنود الإسرائيليين.

جيش الاحتلال أطلق النار حتى على أسراه 

في 15 ديسمبر/كانون الأوّل 2023، كان جيش الاحتلال الإسرائيلي أمام كارثة حوّلته إلى مسخرة، ففي ذلك اليوم كان جنود الاحتلال الذين أوغلوا في الفلسطينيين قتلاً وسفكاً للدماء، أمام لحظةٍ لكشف جرائمهم بأيديهم، وذلك بعد أن قتل جنود الاحتلال 3 من الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في حي الشجاعية بغزة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري وقتها إن الجيش “يأسف لمقتل الأسرى الثلاثة بنيران قواته، وإنه استخلص العبر وأمر الجنود باحترام قواعد الاشتباك”، حسب تعبيره.

من جهته، قال رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية هرتسي هاليفي، إن مقتل الجنود الثلاثة الأسرى في غزة “حادث خطير، وله عواقب وخيمة للغاية”.

قصف شاحنة أسلحة وقتل أسراه في الشجاعية.. كيف تسبب الجيش الإسرائيلي في قتل جنوده في حربه على غزة؟

وأكد هاليفي أن الجيش الإسرائيلي فشل في مهمة إنقاذ الأسرى في هذا الحادث، وأضاف أن قيادة الجيش تشعر بالمسؤولية عن مقتل الجنود الأسرى خلال محاولة فاشلة لتحريرهم.

وقتل الأسرى الثلاثة بنيران جيش الاحتلال، على الرغم من أنّ الجنود الإسرائيليين الذين كانوا في المكان سمعوا صرخاتهم طلباً للمساعدة بالعبرية قبل 5 أيام من الحادثة.

والأغرب من ذلك، كان الأسرى الثلاثة عُراة الصدور، ويلوّحون بعلم أبيض عند إطلاق النار عليهم، فكانت هذه الحادثة من أفظع الحوادث التي تسببت في مقتل الجنود الإسرائيليين.

النيران الصديقة قتلت عشرات الجنود الصهاينة

من أبرز الحوادث التي تسببت في مقتل الجنود الإسرائيليين، هي النيران الصديقة التي تسببت في مقتل أكثر من 35 جندياً وضابطاً صهيونياً في الفترة ما بين 7 أكتوبر/تشرين الأوّل و8 يناير/كانون الثاني الماضي. 

وتنوعت الحوادث التي تسببت في مقتل الجنود الإسرائيليين بالنيران الصديقة ما بين القصف والدهس والتفجير، وكانت من بين أكثر الوسائل التي تسببت في مقتل عدد كبيرٍ من جنود جيش الاحتلال. 

العوامل النفسية للجنود

تسببت العوامل النفسية والأمراض العقلية التي أُصيب بها الجنود الصهاينة في الحرب على غزة في عددٍ من الحوادث التي تسببت في مقتل الجنود الإسرائيليين، ولعلّ أبرزها حادثة الكابوس. 

ففي 25 ديسمبر/كانون الأوّل الماضي، عاد أحد الجنود الصهاينة المنتمين إلى وحدة المظلات، المشاركين في الحرب بغزة، إلى استراحته، لكنّ الرعب والكوابيس لم تفارقه للحظة، إذ استيقظ يومها من نومه مفزوعاً وقام بإطلاق النار في غرفته على زملاؤه، ظناً منه أن عناصر المقاومة قد وصلوا إلى سريره، تسبب ذلك الحادث في إصابة عددٍ من الجنود الذين كانوا نائمين بجانبه. 

حادثٌ آخر مشابه، تسبب في إصابة جندي إسرائيلي برصاصة في بطنه، وذلك بعد أن أطلق جندي إسرائيلي النار عليه بالخطأ، بعد أن كان ينظّف في سلاحه، وذلك بعد أكثر من شهر من قتالهما معاً في غزة، هذه الحادثة تسببت في اعتقال الجندي المتسبب بها، بينما أبعد الجندي الثاني عن ساحة المعركة. 

قصف بُنى الصرف الصحي في غزة فتسبب في فطريات قاتلة لجنوده

عاملٌ آخر، كان سبباً في الحوادث التي تسببت في مقتل الجنود الإسرائيليين، وهي فطريات خطيرة في تربة قطاع غزة، والتي تسببت في مقتل جندي إسرائيلي، فيما أُصيب 10 آخرون، وسط مخاوف إسرائيلية من انتشار المزيد من الأمراض المعدية والخطيرة. 

هذه الفطريات كانت نتيجة تسرب مياه الصرف الصحي الناجم عن قصف جيش الاحتلال للبنى التحتية لقطاع غزة. 

تطبيق بروتوكول هانيبال في السابع من أكتوبر 

ضحايا هذه الحادثة، نالوا من وحشية جيش الاحتلال أقصى درجاتها، إذ قُتل عددٌ كبيرٌ من الجنود والأسرى الإسرائيليين في ذلك اليوم بنيران جيش الاحتلال نفسه. 

ففي سبيل تحقيقه لهدفه بمنع المقاومة الفلسطينية من أسر عددٍ كبيرٍ من جنوده، قام جيش الاحتلال بتطبيق بروتوكول هانيبال، من خلال قتل جنوده قصفاً بالطائرات وقذائف المدفعية، وأبرز تلك الحوادث ما قع في كيبوتس بئيري وفي حفل نوفا الاستيطاني، والشهادات والحقائق عن تلك الجرائم تتوالى تباعاً.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة