غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

“القسام” تنشر مشاهد حصلت عليها من كاميرا جندي إسرائيلي.. وثقت اللحظات الأخيرة قبل “عملية المغازي”

كشفت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية “حماس”، الأربعاء 24 يناير/كانون الثاني 2024، عن مشاهد جديدة حصلت عليها من كاميرات لجنود الاحتلال، توثق لحظة تفخيخها منزلاً في قطاع غزة قبل انفجاره بهم بمخيم المغازي.

ويظهر في مقطع الفيديو مجموعة من جنود الاحتلال وهم يلجون إلى منزل في غزة، قبل أن يشرعوا في تفخيخه بالمتفجرات.

غير أن فصائل المقاومة فجرت المنزل بما فيه من متفجرات وأسقطته على رؤسهم في العملية التي أقر جيش الاحتلال بأنها قتلت 21 جندياً من قواته.

تفاصيل العملية

في وقت سابقٍ الأربعاء، كشف مصدر قيادي في كتائب القسام عن تفاصيل “عملية المغازي” التي قُتل فيها أكثر من 20 جندياً من جنود الاحتلال، الإثنين 22 يناير/كانون الثاني 2024، مؤكداً أن العملية كان مخططاً لها منذ أسابيع، ومشدداً على أن الدمار الهائل كان مصدره قذيفة من المقاومة حرضت المتفجرات التي كانت في المنزل.

في حديث له مع قناة “الجزيرة” الفضائية، قال المصدر “القسامي” إن المقاومين “تمركزوا منذ أسابيع في منطقة العملية شرق المغازي رغم القصف الشديد والمتواصل”، وكشف أن “التعليمات كانت بعدم التعامل مع القوات المتوغلة بمخيم المغازي، في انتظار  هدف ثمين”.

في تفاصيل الكمين الذي أعدته المقاومة، يقول المتحدث نفسه إن “العدو كثف نيرانه بالمنطقة وقام بتمشيطها حتى ظن أنها أصبحت آمنة فأدخل قوات الهندسة”.

وأضاف: “رصد المجاهدون القوة المعادية تتقدم، وتم تشخيصها على أنها قوة هندسية عبر هويتها ومعداتها”، وأردف: “آثروا عدم التعامل مع  قوة راجلة أخرى كانت تقف فوق حقل ألغام أعدته القسام مسبقاً”

ثم زاد: “انتظر المجاهدون إنهاء القوة عملها وتثبيت المتفجرات ثم استهدفوها بقذيفة مضادة للأفراد، وبالتوازي مع ذلك تم تدمير دبابة كانت تعمل على تأمين القوة، وقتل وإصابة من فيها”.

القيادي في “القسام” أكد أن “القذيفة كانت بمثابة محرض للمتفجرات التي أحدثت انفجاراً دمر المبنى وقضى على أفراد القوة”.

بعد لحظات من الواقعة، يقول القيادي إنه “بعد وصول قوات نجدة للمكان ومرورها فوق حقل الألغام تم تفجيره، ثم انسحب المجاهدون بسلام”

ثم “قصف العدو محيط العملية وعزلها، واستقدم آليات ثقيلة بقيت تعمل نحو 12 ساعة لانتشال جثامين قتلاه”.

جيش الاحتلال يعترف

في وقت سابقٍ الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2024، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل 21 جندياً في معارك بجنوب قطاع غزة، فيما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أنهم سقطوا خلال استعداد الجيش لتفجير عدة مبانٍ فانهار مبنيان وقُتل عدد كبير من الجنود.

فيما وصفت قنوات إسرائيلية الحادثة بـ”الكارثة الكبرى”، وأشارت الإذاعة العبرية إلى أن “الحدث الصعب” وقع قبالة كيسوفيم وسط قطاع غزة، بعد أن تم إطلاق صواريخ تجاه دبابة خلال استعداد الجيش لتفجير عدة مبانٍ، فانهار مبنيان وقُتل عدد كبير من الجنود.

وبذلك ارتفع عدد الضباط والجنود الإسرائيليين القتلى منذ بداية المعارك البرية في قطاع غزة، يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى 221 من أصل 556 منذ بداية الحرب في السابع من ذلك الشهر، بحسب الموقع الرسمي للجيش.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة