غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

رياضة

الرباط تسعى لاحتضان النهائيات.. مصدر من الاتحاد المغربي يكشف كواليس تقسيم ملاعب مونديال 2030 مع إسبانيا والبرتغال

كشف مصدر مسؤول من داخل الاتحاد المغربي لكرة القدم أن المغرب قدم في ملف كأس العالم 2030 سبعة ملاعب وليس ستة، كما ورد في تقرير صحيفة الماركا الإسبانية.

وكشفت صحيفة “ماركا” عن حصة كل بلد من تقسيم الملاعب بين البرتغال والمغرب وإسبانيا، إذ حصلت الأخيرة على حصة الأسد من توزيع الملاعب التي ستحتضن فعاليات كأس العالم 2030.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن 11 ملعباً إسبانياً ستحتضن مباريات كأس العالم، في المقابل حصلت البرتغال على حصة 3 ملاعب، وحصل المغرب على حصة 6 ملاعب.

وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن مسألة التفاوض حول عدد الملاعب وتقسيمها على البلدان الثلاثة، لم تتم بناءً على الكم، ولكن على الجودة،  الأمر الذي جعل إسبانيا تستحوذ على أكبر عدد؛ لأنها أكثر جاهزية.

تقسيم الملاعب

وأكد المصدر نفسه في حديثه لـ”عربي بوست” أن رئيس الاتحاد البرتغالي فرناندو غوميز كان كشف صراحة وبشكل واضح أن بلده تقدم بـ3 ملاعب فقط في الملف المشترك، وذلك خلال توقيع “خطاب النوايا” يوم 28 أكتوبر 2023 بالرباط.

وأضاف المتحدث: “جميعنا نعرف أن البرتغال تقدمت بـ 3 ملاعب وهذا ليس بجديد”، مضيفاً في الوقت ذاته أن الحديث عن 6 ملاعب للمغرب، فهو مجانب للصواب.

وقال: “أعلنت الحكومة المغربية، يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تجهيزها لميزانية تأهيل 6 ملاعب كرة القدم وتشييد ملعب آخر جديد، استعداداً لاحتضان نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2025 وكأس العالم 2030”.

وأوضح أنه “انطلقت منذ فترة مشاريع تأهيل 6 ملاعب لكرة القدم، في مدن: طنجة، والدار البيضاء، والرباط، وأكادير، ومراكش، وفاس، وكذا بناء ملعب جديد في مدينة بنسليمان.

وبخصوص الحصة الإسبانية، اعترف المصدر نفسه بأن إسبانيا ستكون لها الحصة الأكبر من المباريات بالنظر لتوفرها على ملاعب جاهزة بعدد جيد.

الطاقة الاستيعابية

وكشف مصدر “عربي بوست” أن “المباريات التي ستحتضنها هذه الملاعب تهم الأدوار الأولى في المجموعات، أما الأدوار المتقدمة فالفيفا تشترط ملاعب بمواصفات معينة، في مقدمتها الطاقة الاستيعابية الكبيرة للمدرجات”.

وقال إن هذه هي نقطة قوة الملاعب المغربية، فضلاً عن أن ملعب بنسليمان سيكون ثاني أكبر ملعب في العالم في نهاية الأشغال بطاقة استيعابية ستتجاوز 115 ألف متفرج، ويسعى المغرب جاداً إلى أن يكون هو ملعب المباراة النهائية للمونديال”.

وأكد المصدر ذاته أن اللجنة المشتركة بين الاتحادات الكروية الثلاثة، لم تصل بعد إلى أي اتفاق حول تقسيم الملاعب، أو تحديد أين ستلعب مباريات نصف النهائي أو النهائي.

وتابع مبيّناً: “لدينا 101 مباراة في مونديال 2030، والمباريات تعني مداخيل مالية من بيع التذاكر والنقل التلفزيوني والإعلانات الاستشهارية ورواج سياحي واقتصادي، لذلك ليس من السهل الوصول لصيغة ترضي جميع الأطراف في ظرف وجيز”.

وأردف: “حتى البرتغال التي تقدمت فقط بـ 3 ملاعب تضغط في اتجاه تمكينها من احتضان مباريات مهمة في الافتتاح أو في نصف النهائي”.

وختم مؤكداً أن “اللجنة الثلاثية لديها متسع من الوقت من أجل الحسم، وسيتم الإعلان عن كل التفاصيل قبل نهاية شهر يونيو/حزيران 2024”.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة