غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

الموسوعة

فرديناند ماجلان.. أول من أبحر حول الأرض وأثبت كرويتها

رحالة بحري ومستكشف إسباني من أصل برتغالي، من مواليد في 1480، انضم لقوات الملك الإسباني تشارلز في 1517 وقاد أول رحلة استكشافية بحرية في العالم (1519-1522) أثبت من خلالها كروية الأرض، واكتشف الممر المائي الواقع في أميريكا اللاتينية الرابط بين المحيطين الأطلسي والهادي؛ فسمّي باسمه “مضيق ماجلان”، وفي طريقه لجزر الملوك بإندونيسيا قتل على يد زعماء فلبينيين، بسبب نزاعاته مع سلطانهم وبطلهم القومي المسلم لابو لابو قبل أن يكمل مهمته.

المولد والنشأة

ولد فرديناند ماجلان في 1480 في بلدية سابروسا بمقاطعة تراس مونتيس في شمال البرتغال، وينحدر من عائلة تنتمي لطبقة النخبة، فقد كان والده عمدة لبلدية ميناء أفيرو، بينما كانت أمه عضوا في مجلس النبلاء.

وفي محيط الطبقة العليا الذي يتميز بالعناية والرعاية الكاملة للأولاد نشأ فرديناند وتربى، وكان شغوفا بالمغامرات والتحدي وهو لا يزال في مرحلة مبكرة من عمره.

الدراسة والتكوين

بحكم مكانته الاجتماعية، تلقى فرديناند ماجلان تعليما متميزا، فقد درس الرياضيات والفلك وعلم الملاحة البحرية، وعندما أصبح في الـ12 من العمر أُرسل لمدينة لشبونة وبقي فيها حتى انضم للبلاط، وخدم الملك مانويل الأول الذي حكم البرتغال في الفترة بين 1495 و1521.

ومن داخل البلاط تلقى كثيرا من الدروس والفنون القتالية التي أهّلته إلى الانضمام للجيش في 1505.

 

 

التجربة العسكرية

انضم ماجلان للجيش البرتغالي، وهو في مرحلة العشرين من العمر، وفي 1505 ذهب مع الحامية الملكية التي ترابط غرب الهند، ومنها شارك مع البعثات التي احتلت شرق أفريقيا.

وخلال هذه الفترة ركز جهوده في الخدمة البحرية، وأظهر تفوقه في مجال الملاحة والخطط الهجومية في البحار. وعندما أرادت القوات الملكية البرتغالية غزو مدينة ملقا في ماليزيا في 1511، كان فرديناند في طليعة القوات البحرية المسلحة.

وبعد السيطرة على ملقا أصبح البرتغاليون يتحكمون في مواني ماليزيا من خلال مضيق ملقا، وهو ما أعطى لقواتهم انتصارا كبيرا وتفوقا في المشرق. وقد عاين ماجلان الرحلات البرتغالية نحو جزر الملوك (جزر التوابل) في إندونيسيا الغنية بالثروات والتوابل المتنوعة.

وبعد احتلال ملقا رجع عن طريق البحر إلى البرتغال، وانضم لقوة التاج الملكي المكلفة بالاستكشاف، وشارك في غزو مدينة أزمّور المغربية التي أصيب فيها في رِجله حتى أصبح أعرج بشكل دائم.

وخلال معارك أزمور نهب ماجلان كثيرا وسرق، وحوكم على إثرها وتسبب ذلك في حرمانه من التقدم في الرتب العسكرية.

الولاء لإسبانيا

في القرن 15 ازدهرت تجارة التوابل في أوروبا لدورها في حفظ الطعام وتحسين مذاقه، ولم تكن الأراضي الأوروبية صالحة لزراعتها بسبب المناخ البارد، فكانت تُجلب عن طريق البحر من جزر الملوك في إندونيسيا، وتنافست البرتغال وإسبانيا على الطرق البحرية من أجل الوصول إلى هذه الجزر،  حتى هيمنت البرتغال على الطريق البحري الذي يمر عبر رأس الرجاء الصالح بأقصى جنوب أفريقيا، وهو الأمر الذي أثار حفيظة إسبانيا ولم تتقبله.

وخروجا من هذه المشكلة وتفاديا للاحتكاك بين الدولتين عرض فرديناند ماجلان فكرة تمويل رحلة للبحث عن طريق بحري آخر، لكن الملك البرتغالي مانويل لم يتبن الفكرة ورفضها.

وبموجب معاهدة تورديسيلاس في 1494 الموقّعة بين البرتغال وإسبانيا لتسوية النزاعات حول الأماكن المكتشفة، كانت سواحل أفريقيا والهند وشرق آسيا ملكا للبرتغال، بينما نصت الاتفاقية على أن إسبانيا تملك الأميركتين والمناطق التي تقع في الغرب.

وبعدما عجز ماجلان عن إقناع الملك البرتغالي في دعمه للقيام برحلة للاستكشاف عن طريق الإبحار بين القارات، توجّه نحو إسبانيا، ونزل في إشبيلية يوم 20 أكتوبر/تشرين الأول 1517.

وفي إسبانيا التقى بالملك تشارلز، وأخبره بأن جزر التوابل تعود لجغرافية إسبانيا، فاقتنع الملك بتمويل رحلة استكشافية تحت قيادته.

Scientific 3D reconstruction of a spanish galleon armada led by fernando magellan in the 16th century , simulated and animated ships in huge ocean bassin. This expedition sailing in front of islands into the atlantic ocean to circumnavigate the world.
إعادة بناء علمية ثلاثية الأبعاد لأسطول غاليون الإسباني بقيادة فرديناند ماجلان في القرن 16 (غيتي)

رحلة ماجلان البحرية

في الأول من مارس/آذار 1518 أصدر الملك الإسباني قرارا بتعيين ماجلان أدميرالا بحريا، وتمويل رحلة له هدفها البحث عن طرق بحرية جديدة، وكذا تحديد أماكن جزر الملوك الغنية بالتوابل.

جهّز ماجلان أسطولا يتكون من 5 سفن -أهمها سفينة ترينيداد التي يقودها الأدميرال وسفينة فيكتوريا التي استطاعت الرجوع من الرحلة- وطاقم يتألف من 270 جنديا من مختلف المدن الأوروبية، وانطلق من إشبيلية يوم 10 أغسطس/آب 1519.

اتجه جنوبا في مياه الأطلسي وساير سواحل البرازيل الشرقية حتى وصل في شهر مارس/آذار 1520 إلى ميناء سان جوليان جنوبي الأرجنتين، وبقي هنالك 5 أشهر بسبب التغيرات المناخية التي منعته من المواصلة.

وأثناء توقفه في الأرجنتين تحطمت إحدى سفنه ورجعت واحدة أخرى نحو إسبانيا، كما تمرّد بعض جنوده، لكنه استطاع التغلب على العصيان، وأعدم عددا من مرافقيه.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 1520 واصل سيره نحو الجنوب حتى وصل لمضيق بحري في أقصى جنوب القارة الأميركية، وبعد 38 يوما من محاولة عبور هذا المضيق المليء بأسماك القرش، والمتميز برياحه الشديدة وأمواجه العاتية وصل لمحيط آخر أطلق عليه البحر الهادي.

فكان أول من اكتشف هذا المضيق الذي يربط بين المحيطين الأطلسي والهادي، وقد حمل اسمه وبات يعرف بـ”مضيق ماجلان”.

وبسبب الرياح البحرية القوية ابتعد عن طريق جزر التوابل التي كان يبحث عنها، كما ابتعد عن سواحل الأرجنتين، حتى عانى موكبه من نقص في التموين والغذاء، وتُوفي عدد من جنوده بسبب داء الأسقربوط.

وفي 6 مارس/آذار 1521 وصلت بعثة ماجلان إلى جزيرة غوام، وتزوّدت بالمؤن الأساسية وواصلت سيرها حتى وصلت منطقة سيبو بالفلبين.

الحرب مع سكان الفلبين

وكانت خطة فرديناند كما جاء في رسالته للملك تشارلز هي التوجه من غوام نحو جزر الملوك الغنية بالتوابل والعودة نحو إسبانيا، ولكنه خلال إقامته في منطقة سيبو نسج علاقات قوية مع السكان المحليين، وأراد ضمهم للتاج الإسباني.

وقد كان أهالي منطقة سيبو في حرب ونزاعات مع سكان جزيرة ماكتان التي يسيطر عليها المسلمون، ومدّ سكان سيبو يد العون والمساعدة إلى ماجلان فقرر مشاركتهم في الحرب لإخضاع الجماعات المسلمة.

ورغم أن فريقه نصحه بالتركيز على مهمته ومواصلة الإبحار نحو جزر التوابل، فإنه رفض وعزم على دخول المعارك المحلية، مما كان سببا في عدم قدرته على إكمال رحلته التي أوشكت على النهاية بنجاح، ووصوله لجزر الملوك الغنية بالتوابل والعودة لإسبانيا.

ورغم أنه لم يصل لهدفه، وهو الوصول للجزر الإندونيسية، فإن جنوده أكملوا المهمة، فكانت الرحلة التي انطلقت من أوروبا، ومرت بأفريقيا وأميركا وآسيا، ورجعت لنقطة انطلاقها، أول رحلة دارت حول الكرة الأرضية في التاريخ.

Discoverer of the Straits of Magellan and the Philllippines in the service of Spain.
ماجلان اكتشف الممر المائي الواقع في أميريكا اللاتينية والرابط بين المحيطين الأطلسي والهادي فسُمي باسمه (غيتي)

الوفاة

توفي فرديناند ماجلان يوم 27 أبريل/نيسان 1521 بعد معارك خاضها مع زعيم الجماعات الفلبينية المسلمة في جزيرة ماكتان، السلطان لابو لابو، وتقول بعض الروايات إن ماجلان كان يريد تنصيره وضمه للحكم الإسباني.

وبعد وفاته واصل مساعده الإبحار حتى وصل لجزر الملوك في إندونيسيا، وحمّل السفن الإسبانية بالتوابل، وفي طريق العودة اعترضت القوات البرتغالية فريق الرحلة، واحتجزت كثيرا من أفراده وتعطّلت بعض سفنه.

وفي 8 سبتمبر/أيلول 1522 وصلت سفينة فيكتوريا نحو السواحل الإسبانية، وعلى متنها 17 جنديا وحمولة كبيرة من التوابل. وهي السفينة الوحيدة التي رجعت من الأسطول البحري الذي ذهب في الرحلة الاستكشافية لماجلان.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة