غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

هنية والنخالة يبحثان مقترح وقف إطلاق النار.. المكتب السياسي لحماس: تمسكا بمفاوضات تؤدي لإنهاء حرب غزة

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية، الجمعة 2 فبراير/شباط 2024، مع أمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، المقترح الجديد لوقف إطلاق النار في غزة، إذ تمسك الجانبان بإنهاء العدوان وانسحاب الاحتلال إلى خارج القطاع.

وفي بيان صادر عن رئيس المكتب السياسي لـ”حماس” قال: إنه جرى تواصل بين إسماعيل هنية، وأمين عام حركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، تم فيه استعراض التطورات الميدانية والسياسية التي تمر بها ساحتنا الفلسطينية، وخاصة معركة طوفان الأقصى”.

البيان أوضح، أنه “جرى التشاور بشأن المبادرات لإنهاء العدوان على غزة وتأكيد أنّ دراسة المقترح الجديد لوقف إطلاق النار ترتكز على أساس أن تفضي أي مفاوضات إلى إنهاء العدوان كليّاً وانسحاب جيش الاحتلال إلى خارج القطاع، ورفع الحصار والإعمار وإدخال كل متطلبات الحياة لشعبنا وإنجاز صفقة تبادل متكاملة”.

زياد النخالة - مواقع التواصل
زياد النخالة – مواقع التواصل

وأكد هنية والنخالة، بحسب البيان، أن “فصائل المقاومة ستكون حيث هي مصلحة الشعب الفلسطيني وحمايته”.

كما اعتبر هنية والنخالة أن “صمود الشعب الفلسطيني البطولي وبسالة المقاومة والإرادة السياسية في معركة طوفان الأقصى، وما يتعرض له الشعب في القدس والضفة وفي أماكن وجوده كافة، سوف تحقق للشعب الحرية والعودة والاستقلال”.

مقترحات باريس

وفي 30 يناير/كانون الثاني الماضي، أكّد إسماعيل هنية في بيان، تسلّم حركته المقترح الذي تم تداوله في اجتماع باريس، بين مسؤولين أمريكيين ومصريين وقطريين وإسرائيليين، حول وقف العدوان على قطاع غزة، والإفراج عن الأسرى.

هنية أضاف أن حركته بصدد دراسة المقترح وتقديم ردها عليه، على قاعدة أن الأولوية هي لوقف العدوان على غزة، وانسحاب قوات الاحتلال كلياً إلى خارج القطاع.

كما شدّد على أن حماس “منفتحة على مناقشة أية مبادرات أو أفكار جدية وعملية، شريطة أن تفضي إلى وقف شامل للعدوان، وتأمين عملية الإيواء لأهلنا وشعبنا الذين أُجبروا على النزوح بفعل إجراءات الاحتلال ومن دُمّرت مساكنهم، وإعادة الإعمار ورفع الحصار وإنجاز عملية تبادل جدية للأسرى تضمن حرية أسرانا الأبطال، وتنهي معاناتهم”.

والخميس 1 فبراير/شباط الجاري، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية إن حركة “حماس” تسلمت مقترح وقف إطلاق النار “في أجواء إيجابية، وننتظر ردهم”، في إشارة إيجابية لسير المفاوضات بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي.

متحدث وزارة الخارجية القطرية، ماجد الأنصاري/ صفحة الوزارة على تويتر
متحدث وزارة الخارجية القطرية، ماجد الأنصاري/ صفحة الوزارة على تويتر

وأبدى الأنصاري، “تفاؤلاً” في أن يقود العمل الحالي على إبرام صفقة لتحرير المحتجزين الإسرائيليين في غزة، إلى “هدنة مطولة” بين حركة حماس وإسرائيل.

كما قال الأنصاري إنه “عندما نتمكن من التوصل إلى هدنة مطولة، فإن احتمالية إنهاء الصراع تزداد بالتأكيد”. وأضاف أنه “متفائل جداً” في أن يقود إطار العمل الحالي لصفقة المحتجزين إلى “هدنة مطولة”.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 27 ألفاً و131 شهيداً، وإصابة 66 ألفاً و287 شخصاً، إلى جانب نزوح أكثر من 85% (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة