غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

منوعات

بريطانية تواجه الموت فوق جبل ويلز.. انزلقت قدمها من ارتفاع 90 متراً وهي تنثر رماد جثمان والدها

روت امرأة كيف أنقذتها مروحية وفريق إنقاذ جبلي مكون من 12 فرداً عندما انزلقت أثناء نثر رماد والدها على أحد أعلى جبال ويلز؛ وذلك وفق ما قالت صحيفة ” الجارديان” في تقريرها يوم  الأحد 4 فبراير/شباط 2024.

كانت كيتي هاريسون قد أعطت للتو والدها، ستيف باري، توديعاً عاطفياً على قمة تريفان في سنودونيا عندما فقدت توازنها. واضطرت ممرضة الأسنان المتدربة البالغة من العمر 32 عاماً إلى التشبث بحافة صغيرة؛ حيث كانت تتوازن بشكل غير مستقر فوق ارتفاع 91 متراً (300 قدم) لأكثر من ثلاث ساعات.

Kitty being rescued

وقالت هاريسون لبرنامج SOS: Extreme Rescues الذي تبثه “بي بي سي”: “لقد انزلقت قدمي على لوح خشبي فضفاض، وانزلقت كثيراً وسقطت على حافة صغيرة”. “إذا لم أكن قد نزلت إلى هذا الجانب، لكنت قد نزلت مباشرة إلى أسفل الجبل ولست متأكدة من أنني سأكون هنا اليوم”.

وكانت المتسلقة ذات الخبرة على بعد ثلث الطريق من القمة التي يبلغ ارتفاعها 917 متراً، حيث ودعت والدها للمرة الأخيرة. حدد المتطوعون موقعها باستخدام نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) الموجود على هاتفها المحمول ومراقبين من مروحية خفر السواحل. استغرقت عملية الإنقاذ سبع ساعات إجمالاً.

أضافت هاريسون: “كنت في حالة لم أتمكّن فيها من الخروج من هناك بنفسي”. “إنهم يستحقون الكثير من الثناء والثناء، إنهم أبطال”.

ولكن بسبب التضاريس الوعرة وسرعة الرياح، لم تتمكن المروحية من الاقتراب من هاريسون، التي كانت قابعة في أحد الأخاديد. كانت الطريقة الوحيدة التي تمكن رجال الإنقاذ من استعادتها هي الصعود فوقها والنزول إلى الأسفل.

قالت هاريسون: “تنقلت من الأمل إلى الهلاك الحقيقي، وتخشى ألا يجدني أحد”. “مع مرور الوقت، كنت أرتجف من البرد والرطوبة، ولم أتمكن من تحريك أي عضلة بسبب تمرين تسلق الجبل، وكانت ساقاي متعبتين وترتجفان. اعتقدت أنني يمكن أن أسقط هنا قبل أن يجدوني”.

من جانبه، قال روبن وودوارد، من فريق الإنقاذ الجبلي في أوجوين، الذي سقط على ارتفاع 30 متراً لإنقاذ هاريسون وحملها إلى بر الأمان: “لقد كانت في حالة ذهول شديد وفي مكان مخيف جداً لبعض الوقت”.

كيتي هاريسون وأبي ستيف وزوجها مايكل

“كان هذا شخصاً قلقاً بشكل صحيح على حياته الخاصة. لم يكن من الممكن أن يكون الأمر جيداً بالنسبة لها إذا انزلقت أكثر إلى الأسفل”.

تعد أوجوين ماونتن ريسكيو واحدة من وكالات الإنقاذ الأكثر ازدحاماً في المملكة المتحدة، وتعمل عبر الجبال والسواحل والغابات في إيري وسنودونيا. كانت حادثة هاريسون واحدة من 178 حادثة تعامل معها الفريق في عام 2022 – 40% منها في تريفان.

كذلك فقد قالت هاريسون للبرنامج: “عندما قال رجال الإنقاذ إن هناك كاميرات “بي بي سي” معنا، اعتقد جزء مني أنني لا أهتم بمن معك، فقط أخرجني من هذا الجبل”. وأضافت: “الجزء الآخر فكر: هذا أمر طبيعي، لقد مررت بيوم سيئ، وهذا هو اليوم الذي قررت فيه هيئة الإذاعة البريطانية أن تأتي لرؤيتي”.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة