غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

منوعات

منصة نتفليكس أمام القضاء والسبب: النسخة الواقعية من مسلسل لعبة الحبار

حقق مسلسل لعبة الحبار الكوري الذي أنتجته نتفليكس عدداً كبيراً من المشاهدات والإيرادات التي تجاوزت في وقت قياسي العديد من المسلسلات التي أنتجتها نفس المنصة، لتقوم بإنتاج نسخة واقعية منه: “Squid Game The Challenge”، والتي شارك فيها أكثر من 400 شخص على نمط المسلسل، فعلى عكس ما جرى في المسلسل الدرامي الكوري الجنوبي، لم تتخلل “لعبة الحبار: التحدي”، النسخة المستوحاة من برامج تلفزيون الواقع، أية حوادث مميتة أو مشاهد دموية.

بدلاً من ذلك، تميزت المنافسات بطابعها السلمي، وتأثرت بشكل كبير بالحظ. حتى مع هذا النهج الأكثر سلاماً، استطاع البرنامج أن يولّد الإثارة والتشويق، مستخدماً عناصر مثل جذب الانتباه، والإثارة النفسية، والجدل الواسع، كما حقق هو الآخر نسبة مشاهدة عالية على المنصة قبل أن تقرر هذه الأخيرة الإعلان عن الجزء الثاني من المسلسل الأصلي الذي من المقرر إصداره خلال سنة 2024.

دعاوى قضائية ضد “نتفليكس” بسبب لعبة الحبار

في حين كانت الصورة الظاهرة على الشاشات تبعث على الاطمئنان، إلا أن الواقع كان يخفي خلفه قصة مغايرة تماماً. الحقيقة بدأت تتكشف تدريجياً بعدما خرج عدد من المشاركين عن صمتهم، معلنين عزمهم رفع دعاوى قضائية ضد عملاق البث الإلكتروني “نتفليكس” وشركة الإنتاج المسؤولة عن البرنامج، متهمين إياهما بتجاهل معايير السلامة والأمان، الأمر الذي أدى إلى تعرضهم لإصابات متفاوتة خلال فترة التنافس في Squid Game The Challenge.

من بين الشكاوى التي تم تسجيلها، كانت هناك تقارير مقلقة تحدثت عن إصابات بتلف الأعصاب جراء تعرض المشاركين لدرجات حرارة منخفضة بشكل خطير أثناء التصوير، والذي تم في ظروف جوية قاسية خلال شهر يناير/كانون الثاني 2023، خاصة خلال لعبة “الضوء الأخضر، الضوء الأحمر” التي استمر تصويرها لما يقارب نصف يوم في ظل درجة حرارة وصلت إلى -3 درجات مئوية، ما جعل المشاركين يتعرضون لمخاطر جسيمة.

منصة نتفليكس أمام القضاء والسبب: النسخة الواقعية من مسلسل لعبة الحبار

حسب موقع “globalnews” وصف أحد المشاركين الحالة بأنها كانت شبيهة بـ”ساحة حرب”، مشيراً إلى أن العديد من المتسابقين كانوا يسقطون مغشياً عليهم بسبب البرد القارس، ويتم نقلهم بواسطة الفرق الطبية، وكل ذلك في ظل خوف مستمر من الطرد أو الإقصاء في حال الشكوى أو الامتعاض، وهو ادعاء نفته “نتفليكس” بشكل قاطع.

فضلاً عن الإصابات الجسدية، تجرأ بعض المشاركين المجهولين على كسر حاجز الصمت حول تجاربهم السلبية الأخرى، بما في ذلك جودة وكمية الطعام المقدم، الذي وُصف بأنه كان دون المستوى وغير كافٍ لتلبية احتياجاتهم، متحدين بذلك بنود اتفاقية عدم الإفشاء التي وقعوا عليها قبل البدء بالتصوير.

أكثر الاتهامات خطورة كانت تلك التي تحدثت عن قيام “نتفليكس” بتعديل بعض التحديات لضمان فوز المشاركين الأكثر جاذبية للكاميرات، وهي اتهامات لم تجد طريقها بعد إلى رد رسمي من الشركة المنتجة. هذه الأحداث تطرح تساؤلات جادة حول المعايير الأخلاقية والمهنية في إنتاج برامج الواقع، مشددة على ضرورة إعادة النظر في معايير السلامة والأمان المتبعة لحماية المشاركين.

Squid Game The Challenge والجائزة المالية الضخمة 

بفضل الشهرة العارمة التي حظي بها الموسم الأول من “لعبة الحبار”، اختارت “نتفليكس” ركوب موجة النجاح عبر إطلاق مشروع “لعبة الحبار: التحدي”، وهو برنامج تلفزيون واقعي مكون من 10 حلقات ينقل الدراما إلى الواقع. هذه الخطوة أثارت حماس معجبي السلسلة الأصلية بشكل كبير.

كما الحال في المسلسل، ضمت المنافسات في البرنامج مجموعة من الألعاب التي شملت بعض الألعاب المعروفة من الموسم الأول وأخرى جديدة كلياً، مع مشاركة 456 لاعباً حول العالم يتقنون اللغة الإنجليزية. الجائزة النهائية التي بلغت 4.56 مليون دولار كانت الأكبر في تاريخ برامج تلفزيون الواقع.

التحديات لم تكن مؤلمة جسدياً بقدر ما كانت محفزة للتوتر والإزعاج، مع تسليط الضوء على الحاجة للتكتل في تحالفات واستخدام استراتيجيات انتهازية، وحتى الخيانة عند الضرورة. الألعاب الجديدة غالباً ما طلبت من المشاركين اتخاذ قرارات صعبة لإقصاء المنافسين.

وبينما هذا النوع من الديناميكيات يثري الأعمال الدرامية، فإنه يولد توتراً ملحوظاً في برامج تلفزيون الواقع، حيث يجتاز الأشخاص العاديون حدود اللياقة والإنسانية من أجل الفوز بالمال، ما أثار انتقادات من بعض المتابعين الذين رأوا فيه تناقضاً مع الرسالة الأصلية للمسلسل.

النسخة الواقعية والأرقام القياسية  

على الرغم من مواجهته لبعض التحديات خلال مرحلة الإنتاج، فقد حطم البرنامج التلفزيوني الواقعي المعني العديد من الأرقام القياسية، محدداً معايير جديدة للبرامج التلفزيونية، فقد حاز أكثر من 224 مليون ساعة مشاهدة خلال الأيام الـ21 الأولى من إطلاقه، ليس فقط كسر الرقم القياسي لبرامج تلفزيون الواقع، ولكنه أيضاً تصدر المراتب في 76 دولة حول العالم، مظهراً جاذبيته العالمية.

يمكن إرجاع هذا النجاح غير المسبوق إلى تنسيق البرنامج الفريد، الذي انحرف بشكل كبير عن سابقه المكتوب. وبدلاً من الاعتماد على سيناريو مكتوب مسبقاً، استغل البرنامج التلقائية من المشاركين. ردود أفعالهم غير المكتوبة وسلوكياتهم الشخصية المميزة أدخلت عنصراً من عدم القابلية للتوقع في المنافسة.

منصة نتفليكس أمام القضاء والسبب: النسخة الواقعية من مسلسل لعبة الحبار

تم تعزيز عدم القابلية للتوقع أكثر من خلال دمج الألعاب التي تعتمد على الحظ، مثل رمي النرد، اختيار مفتاح عشوائي من بين عدة مفاتيح، والضغط على زر غامض، مؤكداً أن الإثارة ظلت في ذروتها طوال الحلقات العشر.

مع ذلك، لم يخلُ هذا النهج من الانتقاد؛ حيث أعرب بعض المشاهدين عن استيائهم، مفسرين الاعتماد على الحظ وارتجال المشاركين كنقص في الجهد من جانب صناع البرنامج لتطوير تحديات جذابة. يجادلون أن هذا القرار ربما قد منح الأولوية لسهولة الإنتاج على تقديم محتوى مشوق، مثيراً بذلك نقاشاً حول التوازن بين عدم القابلية للتوقع والجودة في تلفزيون الواقع.

رداً على هذه الإنجازات والانتقادات، من الضروري النظر في السياق الأوسع لاستراتيجية وأداء نتفليكس. بينما غالباً ما تكون بيانات المشاهدة الخاصة ببرامج معينة محفوظة بعناية، تؤكد استراتيجية نتفليكس العامة على أهمية المحتوى المتنوع الذي يجد صدى عالمياً. استثمار الشركة في البرمجة الدولية ونجاحها في جذب الجماهير حول العالم يُظهر التزاماً بتقديم مجموعة من العروض التي تلائم الأذواق والتفضيلات المختلفة، بما في ذلك المسابقات الواقعية ذات المخاطر العالية.

من خلال تطوير استراتيجية المحتوى باستمرار لتشمل العروض التي تتخطى حدود التلفزيون التقليدي، تهدف نتفليكس إلى الحفاظ على مكانتها كرائدة في حروب البث. يشمل ذلك استكشاف أنواع جديدة، والاستثمار في الإنتاجات الدولية، واستغلال طبيعة تلفزيون الواقع غير المتوقعة لجذب الجماهير حول العالم، على الرغم من الجدل أو النقد العرضي المتعلق بجوهر وأصالة تحدياته.

منصة نتفليكس أمام القضاء والسبب: النسخة الواقعية من مسلسل لعبة الحبار

مسلسل لعبة الحبار

“لعبة الحبار”، الدراما الكورية الجنوبية البقائية التي استحوذت على اهتمام الجماهير العالمية بتصويرها المروع لمنافسة قاتلة من أجل جائزة نقدية ضخمة، تستعد للعودة بجزء ثانٍ مرتقب بشدة. السلسلة، التي أبدعها هوانغ دونغ-هيوك، حطمت الأرقام القياسية كأكثر عرض تمت مشاهدته على نتفليكس على الإطلاق عند إطلاقها في سبتمبر/أيلول 2021، جذبت المشاهدين بقصتها المكثفة وتعليقها الاجتماعي على عدم المساواة الاقتصادية.

الجزء الثاني يعد بالغوص أعمق في الكون الملتوي للعبة الحبار، مقدماً للجماهير نظرة إلى ما بعد النهاية الوحشية للموسم الأول، واستكشاف أصول اللعبة الغامضة نفسها. بينما تظل تفاصيل الحبكة محتفظاً بها تحت الأغطية، لمَّح المؤلف هوانغ إلى تطور خطوط الشخصيات، خاصةً التركيز على بطل العرض، سيونغ جي-هون، والرجل الغامض في المقدمة، اللذين من المتوقع أن تتطور أدوارهما في الحلقات القادمة.

منصة نتفليكس أمام القضاء والسبب: النسخة الواقعية من مسلسل لعبة الحبار

المعجبون ينتظرون بفارغ الصبر عودة السلسلة، آملين الحصول على إجابات للأسئلة المعلقة وتقديم ألعاب جديدة تختبر حدود اليأس والمرونة البشرية. بمزيجها الفريد من التشويق، والدراما، والمعضلات الأخلاقية، من المتوقع أن تتحدى “لعبة الحبار” الجزء الثاني مرة أخرى تصورات المشاهدين حول المجتمع، والأخلاق، والبقاء، مؤكدة مكانتها كحجر زاوية في سرد القصص التلفزيوني المعاصر.

الموسم الجديد يأتي بخصائص فريدة، حيث يشهد منافسة متكافئة بين الرجال والنساء، على عكس الموسم الأول. أيضاً، سيتم إدراج تحديات جديدة تزيد من عنصري الإثارة والتشويق.

وقد شهد المسلسل انضمام عدد من النجوم الجدد، من بينهم بارك سونغ هون، ويانغ دونغ جون، وكانغ أي سيم، وإيم سي وان، وكانغ ها نيول، وبارك جيو يونغ، ما يعد بتجارب جديدة ومثيرة للمشاهدين.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة