غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

صحة

أعراضها تشبه الإنفلونزا وتصيب الجهاز التنفسي وتنتشر في أوروبا وآسيا.. ما هي الميكوبلازما الرئوية؟ الوقاية والعلاج

تشهد العديد من دول العالم، خصوصاً في أوروبا وآسيا، زيادة في حالات الإصابة بمرض الالتهاب الرئوي لدى الأطفال المرتبطة ببكتيريا تسمى الميكوبلازما الرئوية.

فما هو هذا المرض، وما أعراضه، وما علاجه، وكيف نقي أطفالنا من الإصابة به؟

أسباب الميكوبلازما الرئوية

عادةً ما تسبب بكتيريا الميكوبلازما الرئوية التهابات خفيفة في الجهاز التنفسي، لكن في بعض الأحيان يمكن أن تسبب هذه البكتيريا التهابات رئوية أكثر خطورة تتطلب الرعاية في المستشفى.




ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، فإن الميكوبلازما الرئوية بإمكانها أن تسبب المرض عن طريق إتلاف بطانة الجهاز التنفسي (الحنجرة والرئتين والقصبة الهوائية).

ويمكن أن يصاب الأشخاص بالبكتيريا في أنوفهم أو حلوقهم في وقت أو آخر دون أن يصابوا بالمرض.

عندما يسعل أو يعطس شخص مصاب  بالميكوبلازما الرئوية، فإنه ينتج قطرات تنفسية صغيرة تحتوي على البكتيريا، يمكن أن يصاب أشخاص آخرون بالعدوى إذا تنفسوا تلك القطرات.

معظم الأشخاص الذين يقضون فترة قصيرة من الوقت مع شخص مريض بالميكوبلازما الرئوية  لا يصابون بالعدوى.

ومع ذلك، غالباً ما تنتشر البكتيريا بين الأشخاص الذين يعيشون معاً؛ لأنهم يقضون الكثير من الوقت معاً.

تنتشر الميكوبلازما الرئوية في الغالب في الأماكن المزدحمة مثل المدارس، وقاعات الإقامة الجامعية، ومرافق التدريب العسكري، ومرافق الرعاية الطويلة الأجل، والمستشفيات ووسائل النقل.

Shutter Stock/ الميكوبلازما الرئوية
Shutter Stock/ الميكوبلازما الرئوية

 أعراض الميكوبلازما الرئوية

صنّفت بعض الدول، بما في ذلك الدنمارك وفرنسا، الارتفاع في حالات  الميكوبلازما الرئوية على أنه “وباء”.

وقالت هان دورث إمبورج، وهي باحثة بارزة في معهد ستاتينز سيروم في الدنمارك: “إنه عندما تكون أكثر من 10% من الاختبارات التي أجراها الأطباء إيجابية للميكوبلازما، فإنها تعتبر وباءً”.

وأضافت وفقاً لموقع “يورو نيوز”: “ستكون الأعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، ولكن عادة ما يكون لديك الكثير من السعال”.

وأضافت: “إنه ليس مرضاً يتطور بسرعة كبيرة، وعادة ما يكون أبطأ ويمكن أن تصاب بالسعال ويمكن أن تشعر بالتعب والصداع، وإذا استمر ذلك لفترة طويلة، فمن الممكن أن يكون الالتهاب الرئوي الميكوبلازما”.

إنه أحد الأسباب الرئيسية لـ”الالتهاب الرئوي”، وهو شكل خفيف من العدوى؛ حيث قد يتمكن الشخص من مواصلة الأنشطة العادية.

النوع الأكثر شيوعاً من مرض الميكوبلازما الرئوية هو التهاب الرغامى القصبية في الصدر، وتشمل الأعراض الشائعة لنزلات البرد ما يلي:

  • التهاب الحلق
  • التعب
  • الحمى
  • تفاقم السعال ببطء والذي يمكن أن يستمر لأسابيع أو أشهر
  • الصداع

فيما يمكن أن يعاني الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات والذين يصابون بعدوى الميكوبلازما الرئوية من أعراض تختلف عن أعراض الأطفال الأكبر سناً والبالغين، وبدلاً من ذلك، قد يكون لديهم الأعراض التالية الشبيهة بالبرد:

  • عطس
  • انسداد أو سيلان الأنف
  • التهاب الحلق
  • عيون دامعة
  • صفير في الصدر
  • قيء
  • إسهال
Shutter Stock/ صنّفت بعض الدول، بما في ذلك الدنمارك وفرنسا، الارتفاع في حالات الميكوبلازما الرئوية على أنه
Shutter Stock/ صنّفت بعض الدول، بما في ذلك الدنمارك وفرنسا، الارتفاع في حالات الميكوبلازما الرئوية على أنه “وباء”.

علاج الميكوبلازما الرئوية

تعتبر المضادات الحيوية مثل الإريثروميسين أو الكلاريثروميسين أو الأزيثروميسين علاجاً فعالاً، ومع ذلك، نظراً لأن عدوى الميكوبلازما عادةً ما تُشفى من تلقاء نفسها، فإن العلاج بالمضادات الحيوية للأعراض الخفيفة ليس ضرورياً دائماً، وفقاً لوزارة الصحة في ولاية نيويورك الأمريكية.

ومع ذلك، إذا أصيب شخص ما بالالتهاب الرئوي الناجم عن  الميكوبلازما الرئوية، يصف الأطباء عادةً المضادات الحيوية.

هناك عدة أنواع من المضادات الحيوية المتاحة لعلاج الالتهاب الرئوي والتي بإمكانها أن تساعد المرضى على التعافي من العدوى بشكل أسرع إذا بدأت في وقت مبكر.

كما أن هناك أشياء يمكن للناس القيام بها لحماية أنفسهم والآخرين مثل الالتزام بالنظافة الجيدة.

مثل العديد من جراثيم الجهاز التنفسي، تنتشر المفطورة الرئوية بشكل شائع عن طريق السعال والعطس، تتضمن بعض النصائح لمنع انتشار الميكوبلازما الرئوية ما يلي:

قم بتغطية فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطس.

ضع مناديلك المستعملة في سلة المهملات.

إذا لم يكن لديك منديل، قم بالسعال أو العطس في الجزء العلوي من أكمامك أو مرفقك، وليس في يديك.

اغسل يديك كثيراً بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.

إذا لم يتوفر الماء والصابون، استخدم مطهراً لليدين يحتوي على الكحول.

مضاعفات الميكوبلازما الرئوية

في حين أن الميكوبلازما الرئوية تسبب عادةً عدوى خفيفة، فإنه يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة تتطلب الرعاية في المستشفى.

يمكن أن تسبب المضاعفات التالية أو تؤدي إلى تفاقمها:

  • الالتهاب الرئوي الخطير
  • نوبات الربو أو أعراض الربو الجديدة
  • التهاب الدماغ (تورم الدماغ)
  • فقر الدم الانحلالي
  • اختلال وظائف الكلى
  • اضطرابات الجلد مثل متلازمة ستيفنز جونسون

عدوى شائعة تعود من جديد

قد لا تكون الميكوبلازما مألوفة لدى الآباء، ولكنها ليست لغزاً بالنسبة للأطباء، الذين يعرفون أنها سبب شائع للالتهاب الرئوي الخفيف أو الشديد ويسبب السعال الذي قد يستمر لأسابيع، وعادة ما يصاحبه حمى وصداع، وغالباً ما يكون طفح جلدي على الجذع أو الظهر أو الذراعين، وفقاً لما ذكرته شبكة CNN الأمريكية.

الالتهاب الرئوي هو التهاب يؤدي إلى امتلاء الرئتين بالسوائل أو القيح، وله أسباب عديدة، بما في ذلك الفيروسات والبكتيريا والمواد الكيميائية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة