غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

صحة

كيف يمكن أن تعالج متلازمة القولون العصبي؟ دراسة جديدة النظام الغذائي السر في تجنبه

تعتبر متلازمة القولون العصبي واحدة من أكثر الحالات شيوعاً وغموضاً التي يعالجها أطباء الجهاز الهضمي. وذلك مع تشخيص أعداد أكبر من النساء مقارنة بالرجال، وتسبب أعراضاً شديدة التعقيد بما في ذلك الألم البطني، والانتفاخ، والإسهال والإمساك.

لم يتوصل العلماء بعد إلى معرفة الأسباب الدقيقة وراء الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، ولا يوجد علاج شافٍ لها حتى الآن، مما يجعل التعامل مع هذه الحالة أمراً صعباً للغاية. لكن دراسة جديدة نُشرت اليوم في مجلة The Lancet لأمراض الجهاز الهضمي والكبد تقدم بعض الأدلة حول أفضل السبل لتخفيف الأعراض.

في هذا السياق، يطرح الباحثون تساؤلات مهمة حول مستقبل علاج هذه المتلازمة. هل سيكون بالإمكان العثور على علاج فعال في المستقبل القريب؟ وكيف يمكن للمرضى التعايش مع الأعراض المزعجة في الوقت الراهن؟ هذه الأسئلة وغيرها ستكون محور تحقيقاتنا المقبلة في الفقرات التالية من هذا المقال.




ما هي متلازمة القولون العصبي؟ وكيف يتم علاجها؟

يشرح الدكتور برايان ليسي، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي في مايو كلينك بجاكسونفيل، فلوريدا، أن أبرز علامات متلازمة القولون العصبي تتمثل في الألم المزمن بالبطن، مصحوباً بالإسهال أو الإمساك أو كليهما. ويضيف أن الانتفاخ يعد شكوى شائعة أيضاً.

تشمل طرق العلاج عادةً التحكم في الأعراض من خلال تغييرات في النظام الغذائي أو تناول الأدوية، والتي قد تشمل الملينات ومضادات الإسهال التي تُباع دون وصفة طبية، بعض مضادات الاكتئاب، وأدوية أخرى بوصفة طبية مثل الليناكلوتيد واللوبيبروستون، والتي تعمل على زيادة السوائل في الأمعاء وحركة الأمعاء. ومع ذلك، فإن الدراسات التي فحصت ما إذا كانت التغييرات الغذائية أو الأدوية هي الأفضل لتخفيف الأعراض لا تزال قليلة.

كيف يمكن أن تعالج متلازمة القولون العصبي؟ دراسة جديدة النظام الغذائي السر في تجنبه

يقول الدكتور ويليام تشي، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي في ميشيغان ميديسن، إن أكثر الأبحاث تماسكاً حول الاستراتيجيات الغذائية وجدت أن اتباع نظام غذائي قليل الفودماب – والذي يتضمن تجنب أطعمة مثل المنتجات القائمة على القمح، البقوليات، بعض الجوز، بعض المحليات، معظم منتجات الألبان والعديد من الفواكه والخضراوات – يمكن أن يقلل من أعراض متلازمة القولون العصبي لدى معظم الناس.

ومع ذلك، يعتبر اتباع نظام غذائي قليل الفودماب تحدياً؛ إذ إنه مقيد ويتطلب إعادة إدخال الأطعمة بعناية لتحديد تلك التي لا يمكن تحملها، كما يقول الدكتور تشي. 

تدعم بعض الأبحاث أيضاً تعديلات غذائية بسيطة، مثل تناول الطعام ببطء أكثر؛ وتناول وجبات منتظمة وأصغر وأكثر تكراراً؛ والحد من تناول القهوة والشاي والمشروبات الغازية والكحول والأطعمة الدهنية أو الحارة، كما تقول سانا نيباكا، أخصائية التغذية والباحثة ما بعد الدكتوراه في جامعة غوتنبرغ بالسويد، التي قادت الدراسة الجديدة. 

بعد ملاحظة أن بعض مرضاهم وجدوا أيضاً تخفيفاً مع اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، قررت الدكتورة نيباكا وزملاؤها تطوير تجربة لمقارنة عدة خيارات للعلاج.

الأدوية الخاصة بالقولون العصبي 

في دراسة جديدة أجريت في عيادة بمستشفى في السويد، شملت 294 مشاركاً، منهم 241 امرأة و53 رجلاً يعانون من متلازمة القولون العصبي المتوسطة إلى الشديدة. تم تقسيم المشاركين بشكل عشوائي إلى ثلاث مجموعات علاجية على مدى أربعة أسابيع.

المجموعة الأولى، المعروفة بمجموعة “الأدوية”، تلقت علاجات دوائية مخصصة استناداً إلى الأعراض الرئيسية للمشاركين. على سبيل المثال، تم تقديم ملين يُعرف باسم ستيركوليا للمشتكين من الإمساك، بينما حصل المعانون من الإسهال على دواء مضاد للإسهال يسمى لوبيراميد.

كيف يمكن أن تعالج متلازمة القولون العصبي؟ دراسة جديدة النظام الغذائي السر في تجنبه

تلقت المجموعة الثانية مكونات غذائية ووصفات لاتباع نظام غذائي قليل الفودماب، الذي يشتمل على أطعمة مثل الأرز والبطاطس والكينوا والخبز الخالي من القمح، بالإضافة إلى منتجات الألبان خالية اللاكتوز ولحوم قليلة الدهون مثل السمك والدجاج واللحم البقري وبعض الفواكه والخضراوات. كما تم تشجيع المشاركين على تناول الطعام ببطء والحفاظ على وجبات صغيرة ومنتظمة وتجنب الأطعمة والمشروبات التي قد تثير الأعراض.

أما المجموعة الثالثة، فقد اتبعت نظاماً غذائياً منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون، يركز على الأطعمة مثل اللحم البقري والخنزير والدجاج والسمك والبيض والجبن واللبن والخضراوات والمكسرات والتوت.

بعد انقضاء أربعة أسابيع من العلاج، أبلغ 76٪ من المشاركين في مجموعة النظام الغذائي قليل الفودماب و71٪ من المشاركين في مجموعة النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات عن تخفيضات كبيرة في أعراض متلازمة القولون العصبي؛ بينما أفاد 58٪ من المشاركين في مجموعة الأدوية بتحسينات ملحوظة أيضاً.

أظهرت النتائج أن المشاركين في المجموعات الغذائية حققوا تخفيفاً أكبر للأعراض مقارنة بأولئك في مجموعة الأدوية. وقد فاجأت هذه النتائج الدكتورة نيباكا، التي لاحظت أن النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات كان فعّالاً بشكل مماثل للنظام الغذائي قليل الفودماب، الذي كان يعتبر حتى ذلك الحين الأكثر فعالية في إدارة المتلازمة.

خلال متابعة المشاركين، أبدت إحدى المشاركات في مجموعة الفودماب تأثرها الشديد بالتحسن الذي شعرت به، بينما قالت أخرى من مجموعة النظام الكربوهيدراتي إنها لم تشعر بالراحة في معدتها بهذا القدر من قبل في حياتها. 

وبعد ستة أشهر من الدراسة، استمر المشاركون في المجموعات الغذائية بتجربة أعراض أقل من تلك التي كانت لديهم في بداية التجربة، على الرغم من عدم التزام معظمهم بالنظام الغذائي بشكل صارم. وأعرب العديد منهم عن استعدادهم للعودة إلى النظام الغذائي الأكثر صرامة إذا تفاقمت أعراضهم مرة أخرى.

النهج الغذائي.. خيار فعّال لمواجهة متلازمة القولون العصبي

أكد الدكتور ويليام تشي أن العلاج بالنظام الغذائي قد يكون بنفس فاعلية العلاج الدوائي، إن لم يكن أفضل، في علاج متلازمة القولون العصبي، وذلك استناداً إلى “البيانات الحقيقية” التي قدمتها الدراسة الجديدة. تُظهر هذه الملاحظات التي يشاركها العديد من المهنيين الصحيين أهمية العلاج الغذائي.

لكن الدراسة، التي أجريت في مركز طبي واحد بالسويد وشملت عدداً محدوداً من المشاركين، تعاني من بعض القيود. يؤكد الدكتور تشي على ضرورة تكرار الدراسة على نطاق أوسع ومع مجموعات أكثر تنوعاً لتأكيد النتائج.

كيف يمكن أن تعالج متلازمة القولون العصبي؟ دراسة جديدة النظام الغذائي السر في تجنبه

من جانبها، تشير الدكتورة لين تشانغ من صحة يو.سي.إل.إيه إلى أن مدة الدراسة ربما لم تكن كافية لتقييم فعالية بعض الأدوية بشكل كامل. وتنبه إلى أن بعض الأدوية، مثل بليكاناتيد وتينابانور وريفاكسيمين، التي لم تشملها الدراسة، قد تكون فعالة لبعض الأشخاص ومتوفرة في الولايات المتحدة.

كما أن الدراسة لم تختبر تأثير تركيبة النظام الغذائي مع الأدوية، والتي قد تكون الخيار الأمثل لبعض المرضى. تُضيف الدكتورة تشانغ أن نجاح الأنظمة الغذائية قد يُعزى جزئياً إلى الدعم الكبير الذي تلقاه المشاركون خلال الدراسة، مما يطرح تساؤلات حول مدى نجاح الأشخاص في اتباع هذه الأنظمة بمفردهم.

تؤكد النتائج على أهمية التغييرات الغذائية كخيار مهم لعلاج أعراض متلازمة القولون العصبي، كما يضيف الدكتور تشي. ومع ذلك، يُحذر كل من الدكتورة نيباكا والدكتور تشي من التحديات المرتبطة بالأنظمة الغذائية المنخفضة الكربوهيدرات والفودماب المنخفض، خاصةً بالنسبة للأشخاص المعرضين لأمراض القلب أو الاضطرابات الغذائية.

يُشجع الدكتور نيباكا الأشخاص على التحدث مع أطبائهم قبل تبني أي من الأنظمة الغذائية، ويؤكد على أهمية التأكد من أن أي تغيير غذائي جديد آمن ومناسب لظروفهم الصحية الخاصة.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


شبكة الغد الإعلامية - مؤسسة إعلامية مُستقلة تسعى لـ تقديم مُحتوى إعلامي راقي يُعبّر عن طموحات وإهتمامات الجمهور العربي حول العالم ونقل الأخبار العاجلة لحظة بلحظة.

منشورات ذات صلة