غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

“كان أحد رفاق سليماني”.. غارة إسرائيلية تقتل قائداً كبيراً في الحرس الثوري بسوريا، وطهران تتوعد

قالت ثلاثة مصادر أمنية ووسائل إعلام حكومية في إيران، إن مستشاراً كبيراً بالحرس الثوري الإيراني قُتل في غارة جوية إسرائيلية على أطراف العاصمة السورية دمشق يوم الإثنين 25 ديسمبر/كانون الأول 2023. وأضافت المصادر لـ”رويترز”، أن المستشار المعروف باسم سيد رضي موسوي، هو المسؤول عن تنسيق التحالف العسكري بين سوريا وإيران.

وقطع التلفزيون الرسمي الإيراني بثه الإخباري المعتاد ليعلن مقتل موسوي، ووصفه بأنه أحد أقدم مستشاري الحرس الثوري في سوريا.

مقتل قائد بالحرس الثوري في سوريا

ذكر التلفزيون الرسمي أن موسوي كان “أحد رفاق قاسم سليماني”، قائد فيلق القدس التابع لـ”الحرس الثوري”، الذي قُتل في هجوم بطائرة أمريكية مسيرة بالعراق عام 2020. ولم يصدر الجيش الإسرائيلي تعليقاً حتى الآن.




ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن “الحرس الثوري”، قوله في بيان، إن إسرائيل ستدفع ثمن مقتل قائد كبير بـ”الحرس” في هجوم بسوريا

في حين قالت  وكالة “تسنيم” الإيرانية: “استُشهد السيد رضي موسوي أحد كبار قادة الحرس الثوري، في سوريا، الإثنين، إثر العدوان الصهيوني الذي استهدف قبل ساعات، منطقة الزينبية في ضواحي العاصمة دمشق”.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء، بأنه خلال العدوان الصهيوني الذي استهدف قبل ساعات، منطقة الزينبية في ضواحي العاصمة دمشق “استُشهد السيد رضي موسوي، أحد كبار مستشاري الحرس الثوري، في سوريا”.

ويعد السيد رضي أحد أقدم مستشاري “الحرس الثوري” في سوريا وأحد رفاق الجنرال الحاج قاسم سليماني، ولم ترد أنباء عن عدد الشهداء والجرحى المحتملين جراء هذا العدوان.

وقالت إيران في وقت سابق من هذا الشهر، إن الضربات الإسرائيلية قتلت اثنين من أعضاء “الحرس الثوري” في سوريا، كانا يعملان مستشارين عسكريين هناك.

حيث سبق أن ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، أن اثنين من أعضاء “الحرس الثوري” كانا يعملان مستشارَين عسكريَّين بسوريا، قُتلا في هجوم إسرائيلي، في أول خسائر بشرية إيرانية يتم الإعلان عنها خلال الحرب المستمرة بقطاع غزة الفلسطيني.

ولم يذكر بيان لـ”الحرس الثوري” تفاصيل عن الهجوم. وقالت سوريا في وقت سابق، إن دفاعاتها الجوية صدت هجوماً صاروخياً إسرائيلياً على أهداف بمحيط دمشق في وقت مبكر من السبت.

إيران تهدد بالرد على إسرائيل 

في الوقت نفسه فقد سبق أن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، رداً على سؤال حول قيام إسرائيل بقتل اثنين من الحرس الثوري الإيراني في سوريا قبل أيام، إن طهران سترد على أي هجمات على مصالحها في سوريا.

وذكر كنعاني: “لن يمر أي عمل ضد مصالح إيران وقواتنا الاستشارية في سوريا دون رد”.

وتشن إسرائيل منذ سنوات، هجمات على ما تصفها بأنها أهداف مرتبطة بإيران في سوريا، حيث تزايد نفوذ طهران منذ دعمها لبشار الأسد في الحرب التي اندلعت بسوريا عام 2011.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة