غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

“ارفعوا أيديكم عن الشرق الأوسط”.. متظاهرون غاضبون يحتجون أمام البيت الأبيض تنديداً بهجمات التحالف الأمريكي ضد اليمن

شارك متظاهرون غاضبون في وقفة احتجاجية أمام البيت الأبيض، الجمعة 12 يناير/كانون الثاني 2024، تنديداً بالضربات الجوية التي شنها الجيش الأمريكي على اليمن، مطالبين إدارة بايدن بـ”رفع يدها عن اليمن” وعدم توسيع الحرب في الشرق الأوسط.

وكالة رويترز قالت إن المشاركين في الوقفة الاحتجاجية هتفوا “عاش اليمن” و”ارفعوا أيديكم عن اليمن وغزة والشرق الأوسط”، كما لوَّح المتظاهرون بالأعلام الفلسطينية وحملوا لافتات كتب عليها “فلسطين حرة” و”أوقفوا قصف اليمن”.

فيما قال موقع “فوكس واشنطن” إنه يبدو أن الاحتجاج تم تنظيمه من قبل تحالف ANSWER (تحرك الآن لوقف الحرب وإنهاء العنصرية)، وهو تحالف مناهض للحروب ويطالب بالعدالة الاجتماعية وله مراكز تنظيمية في جميع أنحاء أمريكا. 




فيما نشرت المنظمة بياناً عبر منصة “إكس”، يدعو لـ”التعبئة الطارئة” في واشنطن العاصمة، وجاء في البيان: “أوقفوا القصف الذي تقوده الولايات المتحدة على اليمن! إدارة (الرئيس الأمريكي جو) بايدن تهدد بإطلاق العنان لحرب إقليمية مع هذا الانتقام ضد تضامن اليمن مع فلسطين. ويحتشد النشطاء المناهضون للحرب في البيت الأبيض الليلة للاحتجاج على هذا التصعيد الكبير”.

هجمات أمريكية على اليمن 

ويأتي هذا بعد أن شنّت الولايات المتحدة وبريطانيا، ضربات على أهداف تابعة لجماعة الحوثي في اليمن؛ رداً على الهجمات التي تشنها الجماعة في البحر الأحمر، فيما قال مسؤول أمريكي إن الهجوم استهدف عشرات الأهداف في 16 موقعاً مختلفاً في اليمن. 

الرئيس الأمريكي جو بايدن قال، حسب ما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية، إن “الولايات المتحدة وبريطانيا وجّهتا “بنجاح” ضربات للمتمرّدين المدعومين من إيران، رداً على هجماتهم على سفن في البحر الأحمر”، فيما أكد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أن الضربات كانت “ضرورية” و”متناسبة”.

وأضاف بايدن في بيان: “بتوجيه منّي، نفّذت القوّات العسكرية الأمريكية – بالتعاون مع المملكة المتحدة وبدعم من أستراليا والبحرين وكندا وهولندا – ضربات ناجحة ضدّ عدد من الأهداف في اليمن التي يستخدمها المتمرّدون الحوثيّون لتعريض حرية الملاحة للخطر في أحد الممرّات المائية الأكثر حيويّة في العالم”.

ووصف الضربات بأنها “ردّ مباشر” على ما مجموعه “27 هجوماً” شنّها الحوثيون على سفن وشملت “استخدام صواريخ باليستية مضادّة للسفن للمرّة الأولى في التاريخ”، على حد قوله.

وتابع بايدن: “هذه الضربات المُحدّدة الأهداف هي رسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة وشركاءنا لن يتسامحوا مع الهجمات”.

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حرباً مدمرة على غزة، خلّفت حتى الخميس 23 ألفاً و357 قتيلاً و59 ألفاً و410 مصابين، معظمهم أطفال ونساء، و”دماراً هائلاً في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، وفقاً لسلطات القطاع والأمم المتحدة.​​​​

و”تضامناً مع غزة”، استهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن في البحر الأحمر تملكها أو تشغّلها شركات إسرائيلية أو تنقل بضائع من وإلى إسرائيل.

ولمواجهة هذه الهجمات، أعلن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، في 18 ديسمبر/كانون الأول 2023، تشكيل قوة مهام بحرية تضم عدداً من الدول، بينها دولة عربية واحدة هي البحرين.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة