غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

كيف أثرت هجمات الحوثيين العسكرية في البحر الأحمر على أسعار الشحن والنقل العالمي؟

يُنقَل أكثر من 80% من التجارة الدولية، من حيث الحجم، باستخدام الطرق البحرية، وكما يوضح الوضع الحالي في البحر الأحمر، فإن تعطيل طرق الشحن يمكن أن تكون له آثار واسعة النطاق. لقد استحوذت التأثيرات المباشرة لزيادة وقت الشحن وتكاليف الوقود على اهتمام مراقبي السوق وصانعي السياسات، ولكن هذه مجرد قمة جبل الجليد. ومع استمرار الاضطراب، ستواجه الشركات تحديات تتمثل في زيادة تكاليف التأمين، وانخفاض أمن السفن، والتأثيرات الأوسع على البيئة والمجتمع والحوكمة، من بين أمور أخرى. وكلما طال أمد هذه التأثيرات واتسعت المنطقة التي تقع عليها، زادت التحديات. يقدم الوضع في البحر الأحمر لمحةً بسيطة عن مستقبل المخاطر الجيوسياسية. يُعَد البحر الأحمر أحد طرق التجارة الرئيسية بين آسيا والشرق الأوسط وأوروبا، وتشير التقديرات إلى أن 10% من التجارة العالمية من حيث الحجم تستخدم هذا الطريق. ويشمل ذلك 20% من إجمالي شحن الحاويات، ونحو 10% من النفط المنقول بحراً، و8% من الغاز الطبيعي المُسال. 

تزيد هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر من تأثيرها على سلسلة التوريد العالمية. وتسارعت الزيادات في أسعار شحن الحاويات والبضائع الجافة في مجال النقل البحري. وفقاً لمؤشر Drewry’s World Container Index، ارتفع شحن الحاويات بنسبة 61% ليصل إلى 2670 دولاراً في فترة 7 أيام بدءاً من 4 يناير/كانون الثاني، بعد زيادة متتالية بنسبة 9% في الأسبوعين الماضيين. ومن المتوقع أن يقوم بعض مالكي السفن الكبار بزيادة الأسعار الأسبوع المقبل. أعلنت شركة النقل الفرنسية CMA CGM عن تطبيق الرسوم الإضافية لموسم الذروة، والذي سيكون سارياً اعتباراً من 10 يناير/كانون الثاني 2024. وستؤثر هذه الرسوم الإضافية على الشحنات من موانئ مرسين والإسكندرون في تركيا، ما يؤدي إلى تكاليف إضافية على البضائع المغادرة من جنوب تركيا. 

رأس الرجاء الصالح بدلاً من قناة السويس 

بينما تستمر هجمات الحوثيين على السفن التجارية، فإن واحدة من كل خمس سفن تسافر على الطرق الآسيوية والأوروبية تفضِّل رأس الرجاء الصالح بدلاً من قناة السويس. انخفض عدد سفن الحاويات عند مصب البحر الأحمر في طريقها من أو إلى قناة السويس بنسبة 90% في الأسبوع الأول من يناير/كانون الثاني مقارنة ببداية عام 2023، وفقاً لبحث يُظهِر تعطُّل التجارة العالمية بسبب الهجمات. على متن سفن تابعة للحوثيين في اليمن. وأظهر البحث الذي أجرته شركة كلاركسونز لخدمات الشحن ومقرها لندن، أن عدد سفن الحاويات التي تحولت من البحر الأحمر للسفر حول رأس الرجاء الصالح في 9 يناير/كانون الثاني كان أكثر من ضعف العدد الإجمالي حتى 21 ديسمبر/كانون الأول. وأشارت شركة هاباج لويد الألمانية، خامس أكبر خط حاويات في العالم من حيث السعة، إلى أنها تعتزم مواصلة تحويل سفنها بعيداً عن البحر الأحمر باتجاه رأس الرجاء الصالح. 




الحوثيين
سفينة في البحر الأحمر – رويترز

تضيف عمليات التحويل عبر الطرف الجنوبي لأفريقيا ما بين 10 أيام وأسبوعين لكل رحلة بين آسيا وشمال أوروبا. وتقوم خطوط الشحن أيضاً بتحويل بعض الخدمات بين آسيا والساحل الشرقي للولايات المتحدة والتي كانت تمر في السابق عبر البحر الأحمر وقناة السويس. سفن الحاويات هي الوسيلة الرئيسية لنقل البضائع المصنعة وشبه المصنعة في جميع أنحاء العالم. ولا تزال عمليات عبور الحاويات في البحر الأحمر عند مستويات منخفضة وعمليات العبور حول رأس الرجاء الصالح. وقال ستيفن جوردون، رئيس قسم الأبحاث في كلاركسونز، إن وصول سفن الحاويات إلى خليج عدن، عند مدخل البحر الأحمر، كان عند “مستويات منخفضة للغاية” منذ منتصف وأواخر ديسمبر/كانون الأول. وقالت شركة هاباج لويد إنها لا تزال تعتبر المرور عبر البحر الأحمر “محفوفاً بالمخاطر” وستواصل توجيه سفنها حول رأس الرجاء الصالح. ووجد بحث شركة كلاركسون أنه في التاسع من يناير/كانون الثاني، كانت هناك 364 سفينة حاويات، بسعة 4.2 مليون حاوية بطول 20 قدماً، تعمل على طرق تحوَّلت عبر رأس الرجاء الصالح. ويُقارن هذا الرقم بـ 155 سفينة بسعة 1.9 مليون حاوية نمطية في 21 ديسمبر/كانون الأول. 

أزمة البحر الأحمر تزيد من تكاليف الشحن والتأخير – ومخاوف التضخم 

تستمر الهجمات على السفن في البحر الأحمر في دفع أسعار الشحن البحري إلى الارتفاع، ما يثير تحذيرات من التضخم وتأخر البضائع. وقد أدى ذلك إلى خلق عاصفة متعددة الجبهات للتجارة العالمية، وفقاً لمديري الخدمات اللوجستية، حيث زيادة أسعار الشحن يومياً، والرسوم الإضافية، وأوقات الشحن الأطول، والتهديد بتأخر منتجات الربيع والصيف بسبب وصول السفن متأخراً إلى الصين أثناء سفرها عبر الطريق الطويل حول رأس الرجاء الصالح في جنوب أفريقيا. 

قال لاري ليندسي، الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات الاقتصادية العالمية مجموعة ليندسي، إن “ضغوط سلسلة التوريد التي تسببت في الجزء “الانتقالي” من التضخم في عام 2022 قد تكون على وشك العودة إذا استمرت المشكلات في البحر الأحمر والمحيط الهندي”. وقال ليندسي: “لا يستطيع بنك الاحتياطي الفيدرالي ولا البنك المركزي الأوروبي فعل أي شيء حيال ذلك، ومن المرجح أن ينظرا في التضخم الذي يسببانه، ما قد يؤدي إلى خفض أسعار الفائدة رغم ضغوط التضخم المتزايدة إلى حد ما”. 

وفي غضون ذلك، لا تُستخدَم حوالي 20% من سعة السفن بسبب الانخفاض الكبير في طلبات التصنيع، وفقاً لخبراء الصناعة. وبدلاً من ذلك، تستمر شركات النقل البحري في خفض رحلاتها البحرية في حين تعمل السعة المحدودة وأوقات السفر الأطول على زيادة الأسعار. 

ارتفعت أسعار الشحن المسافر من آسيا إلى شمال أوروبا بأكثر من الضعف هذا الأسبوع لتتجاوز 4 آلاف دولار لكل وحدة تعادل 40 قدماً (حاوية). وارتفعت الأسعار في منطقة آسيا والبحر الأبيض المتوسط إلى 5175 دولاراً للحاوية. وأعلنت بعض شركات النقل عن أسعار تزيد عن 6 آلاف دولار لكل حاوية 40 قدماً لشحنات البحر الأبيض المتوسط بدءاً من منتصف الشهر، مع رسوم إضافية تتراوح من 500 دولار إلى 2700 دولار لكل حاوية. 

وقال آلان باير، الرئيس التنفيذي لشركة الشحن OL-USA: “نظراً للحركة التصاعدية المفاجئة لأسعار الشحن البحري، يجب أن نتوقع رؤية هذه التكاليف المرتفعة تتدفق عبر سلسلة التوريد وتؤثر على المستهلكين أثناء تحركنا خلال الربع الأول”. وأضاف أن الشركات، التي تعكس الدروس التي تعلمتها خلال فوضى سلسلة التوريد في الفترة 2021-2022، ستقوم بتعديل الأسعار عاجلاً وليس آجلاً. 

ارتفعت الأسعار من آسيا إلى الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية بنسبة 55% لتصل إلى 3900 دولار لكل حاوية 40 قدماً. وارتفعت أسعار الساحل الغربي بنسبة 63% إلى أكثر من 2700 دولار. ومن المتوقع أن يبدأ المزيد من شركات الشحن في تجنب الساحل الشرقي ويفضلون موانئ الساحل الغربي. وبالمثل، فإن أسعار الفائدة في طريقها للارتفاع مرة أخرى بدءاً من 15 يناير/كانون الثاني بسبب الزيادات المُعلَن عنها مسبقاً. 

تأثير الطريق الأطول 

تؤدي عمليات تحويل مسار قناة السويس المصرية، التي تصب في البحر الأحمر، إلى الإضرار بالقدرة الاستيعابية. تضيف إعادة توجيه السفن حول رأس الرجاء الصالح ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع لرحلة الذهاب والإياب، وفقاً لشركة Honor Lane Shipping (HLS). وتحتاج التحالفات المحيطية إلى المزيد من السفن على كل طريق من طريق الساحل الآسيوي الشرقي للحفاظ على جدول زمني فعال للشبكة. ويمر نحو 25% إلى 30% من أحجام شحن الحاويات العالمية عبر قناة السويس (بالأساس للتجارة بين آسيا وأوروبا)، وتشير التقديرات إلى أن إعادة التوجيه على نطاق واسع حول أفريقيا من الممكن أن تؤدي إلى خفض القدرة العالمية الفعَّالة لشحن الحاويات بنسبة 10% إلى 15%. وبينما يستمر الاضطراب، قد تضطر شركات النقل إلى تقليل عدد مكالمات الموانئ لتعويض تأثير المسارات الأطول. ويمكن أن يؤدي طول وقت السفر أيضاً إلى تأخير وصول البضائع الربيعية التي تُلتَقَط تقليدياً قبل السنة القمرية الصينية الجديدة، المنتظرة في فبراير/شباط، عندما تغلق المصانع ويذهب الموظفون في إجازة. 

ويبدو أن الحوثيين لن يتراجعوا عن هذه الهجمات حتى بعد الضربات التي شنتها أمريكا وبريطانيا على مواقع تابعة لهم في عدة مدن يمنية، إلا عندما تسمح إسرائيل بدخول الغذاء والدواء إلى غزة.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة