غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية بلبنان: اكتشفنا خلية من الموساد والشاباك في بيروت تقوم برصد قادة المقاومة

كشف علي أبو ياسين رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في لبنان في حوار خاص لـ”عربي بوست”، يوم الإثنين 15 يناير/كانون الثاني 2024 أن الاحتلال الإسرائيلي وبعد “طوفان الأقصى” قام بتشكيل خلية مشتركة من الموساد والشاباك لرصد واغتيال قادة المقاومة الإسلامية في لبنان، مشيراً في الحوار كذلك إلى أن قوات الفجر، الجناح العسكري للجماعة الإسلامية يقوم بالتنسيق مع كل من حركة حماس وحزب الله في لبنان من أجل استهداف الاحتلال الإسرائيلي.

جاء حوار علي أبو ياسين مع “عربي بوست” على هامش مشاركة رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية في مؤتمر “الحرية لفلسطين”، الذي انطلق في مدينة إسطنبول التركية، بحضور مئات الشخصيات العربية والغربية، وناقش قضايا أبرزها “مخاطر الصهيونية وعنصريّتها عالمياً”، وأكد في كلمات ضيوفه أن المقاومة “حق أصيل في مواجهة كل مشاريع التصفية” التي تتعرّض لها القضية الفلسطينية.

يقام المؤتمر بتنظيم من مؤسسة القدس الدولية، والمنتدى العالمي للوسطية، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والمركز العربي الدولي للتواصل والتضامن، ومنتدى كوالالمبور للفكر والحضارة. ويستمر المؤتمر يومين تُعقد خلالهما جلسات، بمشاركة مفكرين وباحثين ومتخصصين من بلدان عربية وأجنبية.




May be an image of 3 people, newsroom and text

إلى نص الحوار: 

أراد الاحتلال الإسرائيلي من اغتيال نائب حركة حماس، الشيخ صالح العاروري، استفزاز الجبهة اللبنانية بالكامل، ودفعها إلى الانخراط بشكل كامل في الحرب.. كيف رأيتم ذلك، وكيف قررتم الرد؟

بداية، الجماعة الإسلامية وكل لبنان وحركات المقاومة في لبنان كانوا سباقين على مستوى العالم منذ طوفان الأقصى، وكان القرار قراراً تاريخياً، أن يكون قرارهم المشاركة في الحرب بكل فاعلية، وأن يكونوا ليس فقط في موقع الحياد وموقع الإسناد، بل في موقع الشراكة الحقيقية في الحرب على الكيان الصهيوني وإشغال جزء كبير من جيش الاحتلال الإسرائيلي، وإسهام بالضغط على الجبهة الداخلية وإفراغ كل المستوطنات الموجودة على الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة مع لبنان، وكانوا شركاء وكان بين الفينة والأخرى وفي كل الأوقات، يتوقع اللبنانيون أن يقوم العدو الصهيوني بتوسيع عدوانه العسكري على لبنان، لكن الذي حصل، أن الاحتلال بُعيد هجوم طوفان الأقصى الذي قامت به حركة حماس، على إسرائيل، قام بتشكيل وحدة أمنية مشتركة بين الموساد والشاباك، للعمل داخل لبنان، لعملية استهدافات أمنية لقيادات حركة المقاومة الإسلامية حماس، وكافة قادة المقاومة الآخرين، وتعمل بشكل فاعل في لبنان، ولذلك نعتبر نحن أن الذي حصل باستهداف الشيخ صالح العاروري ورفاقه، الذين لا يقلون أهمية عن الشيخ صالح في المقاومة، نتكلم عن الأخ سمير فندي، وعزام الأقرع، ونتكلم عن غيرهم من قيادات القسام في الضفة الغربية، وفي إقليم الخارج، قيادات من الطراز الأول، كان خسارة كبيرة، لكن في الوقت نفسه نحن نقول إن هذه الحركة المباركة ولادة بالقيادات.

تحدثت عن اكتشاف خلية من الموساد والشاباك في لبنان.. كيف اكتشفتم هذه الخلية أم انك تستنتج ذلك في ضوء ما حدث؟ 

ليس استنتاجاً، أي عمل مقاوم، لا بد أن يكون له عمل استخباراتي وأمني، يتابعه في كل مكان، حتى يقوم بعمليات وقائية، ولذلك من خلال المتابعات علمنا بالدليل القاطع الذي توفر لدينا، إن خلايا الموساد والشاباك تعمل بشكل فاعل في لبنان بالشراكة مع الشاباك.

طوفان الأقصى، أبرز الدور العسكري للجماعة الإسلامية في لبنان؟ هل حاولتم استعادة دوركم العسكري في ضوء الحرب؟ أم أنكم موجودون عسكرياً بالفعل؟ 

الجماعة الإسلامية تميزت منذ عام 82 حين اجتماع الكيان الصهيوني حوالي 15% من مساحة لبنان، ووصل إلى مشارف العاصمة بيروت ووصل في منطقة البقاع إلى بعد كيلومترات من خط بيروت دمشق، منذ ذلك الوقت أنشأت الجماعة الإسلامية جناحاً عسكرياً متخصصاً فقط في محاربة العدو الصهيوني، وليست ميليشيا عسكرية للشغب الداخلي والأعمال العسكرية بالاتجاه الواحد، وكان لهذه الكتائب، قوات الفجر، أعمال مؤزرة باستهدافات واضحة وحقيقية لقوات الاحتلال وكان لها دور فاعل أولاً في مقاومة العدو الصهيوني، وثانياً في احتضان خلايا حزب الله التي كانت ناشئة في ذلك  الوقت، وقامت بجهود مؤزرة ودحر العدو عن جزء كبير من أراضي لبنان، لكن عندما أتى اتفاق الطائف وتم نزع  السلاح المنتشر في لبنان، قامت القوات بتسليم جزء كبير من السلاح، وأبقت جزءاً آخر من  أجل أي اشتباك مع الاحتلال لتكون على قدر الاستعداد والمسؤولية، وفي عام 2006، كان لها شراكة حقيقية على جبهة الجنوب في مواجهة الاحتلال، والآن في هذه الحرب، هذا الجناح موجود ومستعد وجاهز ومجهز كان لا بد أن يشارك في المعارك التي تجري في الجنوب، وهذا أقل الواجب، تجاه إخواننا في فلسطين المحتلة؛ لأن العدو الصهيوني، ما زال يحتل أراضي لبنانية.

تعملون بشكل منفرد في لبنان، أم بالتنسيق مع كتائب القسام وحزب الله، وما شكل هذا التنسيق؟ 

التنسيق نوعان، التنسيق مع حركة المقاومة الإسلامية حماس، هو تنسيق على مستوى تنظيمي، على كل المستويات التنظيمية، لأن الساحة اللبنانية هي ساحة فريدة بخلاف غيرها من الدول الأخرى، الفلسطيني اللاجئ إلى لبنان، تم احتضانه من الشعب اللبناني وأصبح هناك شبكات وعلاقات، صعب معها أن تفصل بين اللبناني والفلسطيني، فالتنسيق مع القسام وحركة حماس هو تنسيق عمودي، أما التنسيق مع حزب الله اللبناني فهو تنسيق ميداني، لضرورات الميدان؛ لأنك على خط المواجهة أنت وحزب الله في نفس الوقت وأمام نفس العدو وفي نفس البلد، ولا يمكن لأحد أن يتفرد بالقرار؛ لأنه سوف  يؤذي الآخر إذا تفرد بالقرار، وهذا التنسيق من أبسط الأمور، أنت تتكلم عن مواجهة جبهة فيها الأمريكي والبريطاني والإسرائيلي، فمن أقل الأمور وبديهيات الأمور أن يكون العاملون على خط المواجهة في تنسيق ميداني.

رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية بلبنان لـ””: اكتشفنا خلية من الموساد والشاباك في بيروت تقوم برصد قادة المقاومة

يعتقد البعض أن النشاط العسكري لكم ولحزب الله ربما يسبب أزمة في لبنان بسبب هشاشة الوضع هناك.. هل تقومون بالتنسيق مع الحكومة اللبنانية؟ 

لن يتسبب في أزمة سياسية في لبنان بالمطلق، لأن العمل المقاوم هناك موجه في المقام الأول ضد العدو الصهيوني، فهو عدو معتدٍ ومحتل للأراضي اللبنانية،  وكذلك فالعدو الصهيوني متسبب أساسي في الأزمة السياسية والكارثة الاقتصادية  التي تحل بلبنان.. بدون شك فيه تواصل مع الحكومة، والحكومة بطبيعة الحال لا توافق على أي عمل عسكري خارج نطاق مؤسسات الدولة وهو الجيش، لكن أنت لابد أن تقوم بهذا العمل وأن تجد البيئة الآمنة لهذا العمل ما استطعت.

جدير بالذكر أن الجماعة الإسلامية في لبنان هي واحدة من القوى السياسية الرئيسية في لبنان، تتمتّع بحضور شعبي وجماهيري في معظم المناطق اللبنانية، 

في عام 1964 برزت الجماعة الإسلامية بشكل رسمي وافتتحت مركزها في بيروت.

وفي عام 1992 كان للجماعة الإسلامية كتلة نيابية من 3 نواب، فتحي يكن في طرابلس، وزهير العبيدي في بيروت، وأسعد هرموش في الضنية، كان هذا انتشاراً كبيراً بين مناطق سنّية أساسية، بيروت وطرابلس والضنية، وكان هذا بعد انتهاء الحرب الأهلية وقبل بزوغ “عاصفة” الرئيس رفيق الحريري (تيار المستقبل) على الساحة السنّية، من الشمال إلى الجنوب والبقاع مروراً ببيروت.

No photo description available.

في انتخابات 2022 النيابية استطاعت الجماعة الإسلامية انتزاع كرسي في البرلمان عن محافظة بيروت بعد فوز النائب عماد الحوت، وعلى الأرض للجماعة تنسيق وحوار مع أغلب الأحزاب اللبنانية بمختلف طوائفها.

أما بخصوص قوات فجر، الجناح العسكري للجماعة الاسلامية في لبنان، فبعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان في يونيو/حزيران 1982، واحتلال المناطق اللبنانية انطلاقاً من الجنوب وصولاً إلى بيروت، تشكّلت قوات الفجر، وكانت في البداية عبارة عن فرقة من الشباب المنتمين إلى الجماعة الإسلامية في مدينة صيدا الجنوبية، ثم انتقلت بعدها إلى بيروت وطرابلس.

نفّذت قوات الفجر العديد من العمليات العسكرية، تحديداً في مدينة صيدا ومنطقتها، أدّت إلى سقوط أعداد من ضباط الاحتلال وجنوده، ولعلّ أبرز العمليات التي قامت بها تلك التي قُتل فيها القائد جمال الحبال مع مجموعة من جنوده، في مواجهة لواء غولاني.

وبعد طوفان الأقصى برز اسم قوات الفجر من جديد؛ حيث نشرت وسائل إعلام تابعة للجماعة الإسلامية في لبنان الكثير من البيانات المصحوبة بمقاطع فيديو توثق نشاط الجناح العسكري المسلح لها ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي في شمال فلسطين المحتلة.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة