غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

أردوغان يؤكد مواصلة ضرب “العمال الكردستاني” في العراق وسوريا: لن نترك دم شهدائنا تذهب سدى

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء 16 يناير/كانون الثاني 2024، مضي بلاده قدماً في مكافحة تنظيم حزب العمال الكردستاني في سوريا والعراق، في ظل ضربات جوية يشنها الجيش التركي على معاقل التنظيم هناك بعد مقتل 9 جنود أتراك الأسبوع الماضي.

وأشار أردوغان إلى الهجوم الإرهابي الأخير على القوات التركية في شمالي العراق والذي أسفر عن مقتل 9 جنود، وقال: “لم نترك دماء شهدائنا تذهب سدى فقصفنا 114 هدفاً وحيدنا 78 إرهابياً في عملياتنا الجوية بسوريا والعراق في الأيام الخمسة الماضية”. 

كما لفت الرئيس التركي في خطاب عقب ترؤسه اجتماعاً للحكومة في المجمع الرئاسي بأنقرة، إلى توقيف 465 شخصاً على “ارتباط بالإرهاب” منذ بداية العام الجاري على يد الشرطة والدرك. 




كما أشار إلى أن جهاز الاستخبارات التركي دمر 60 منشأة عائدة للتنظيم الذي تصنفه أنقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي على قائمة الإرهاب، منذ 12 يناير/كانون الثاني الجاري. 

لا تراجع عن العمليات الخارجية

وأفاد الرئيس أردوغان بأن “استراتيجية تركيا الحازمة للقضاء على الإرهاب في مصدره أزعجت من يخططون لترسيخه في منطقتنا”، مضيفاً: “يتمتع تواجدنا العسكري خارج حدودنا بأهمية حيوية لأمن وطننا وسلامة مواطنينا، ولا يمكن التراجع عن ذلك”. 

وتابع: “عملياتنا خارج الحدود أحبطت أيضاً مؤامرات تهدف لجر تركيا إلى اضطرابات داخلية من خلال موجة من الهجرة غير النظامية”. 

أردوغان يؤكد مواصلة ضرب “العمال الكردستاني” في العراق وسوريا: لن نترك دم شهدائنا تذهب سدى

وأشار الرئيس أردوغان إلى زيادة وتيرة تقديم المساعدات لتنظيم “بي كي كي” الإرهابي من السلاح والذخيرة والرعاية، وأضاف: “سنتخذ بالتأكيد خطوات جديدة في هذا الاتجاه (مكافحة الإرهاب) خلال الأشهر المقبلة”.

ومضى قائلاً: “طالما ظلت خطط الإمبرياليين لإقامة إرهابستان (كيان إرهابي) في العراق وسوريا مطروحة على الطاولة، فلن يشعر أحد منا بالأمان”. 

وأردف: “طالما أنّ الوعود التي قُطعت لنا لا تنفذ فلا يحق لأحد الاعتراض على تدابير تركيا من أجل أمنها”. كما لفت الرئيس أردوغان إلى أن العمليات الخارجية لتركيا “أفشلت مخططات الساعين لتغيير الخرائط في المنطقة”. 

وقال: “لن نتوقف حتى نُدمر كل أوكار الإرهابيين التي أقيمت بنوايا خبيثة في سوريا، من تل رفعت إلى عين العرب، ومن الحسكة إلى منبج”، وزاد: “ستتواصل عملياتنا في المنطقة حتى تأمين كل شبر من جبال شمال العراق التي تعد مصدر الأعمال الإرهابية”.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة