غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

أول اتصال بين جو بايدن ونتنياهو منذ شهر.. بحثا آخر تطورات الحرب على غزة

قال البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن بحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الجمعة 19 يناير/كانون الثاني 2024، التطورات في إسرائيل وقطاع غزة، في أول محادثة بينهما منذ ما يقرب من شهر.

وفي بيان للبيت الأبيض أوضح أن بايدن ونتنياهو “ناقشا آخر التطورات في  إسرائيل وغزة”، مضيفاً أنه سينشر إحاطة بشأن المكالمة قريباً.

وتتحدث تقارير عن توترات بين نتنياهو وبايدن، بسبب الحرب المستمرة منذ أكتوبر الماضي في  قطاع غزة.




وتأتي هذه المكالمة بعد يوم من رفض نتنياهو، على ما يبدو، فكرة إقامة دولة فلسطينية، وهو تصريح من شأنه أن يضعه على خلاف مع موقف بايدن.

أول اتصال بين جو بايدن ونتنياهو منذ شهر.. بحثا آخر تطورات الحرب على غزة

نقل موقع Ynet الإسرائيلي، عن مصادر لم يسمّها، أن مقربين من الرئيس الأمريكي جو بايدن نصحوه بإعلان “فقدان الثقة الشخصية” برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لأن الأخير “يتباطأ في إنهاء الحرب” لأسباب شخصية، ويتجنب مناقشة مسألة إدارة الأمور في غزة بعد انتهاء الحرب. 

التقرير الذي نُشر، الخميس 18 يناير/كانون الثاني 2024، أشار إلى أن بايدن بدأ “يضجر” من قرارات نتنياهو، وقد “أوشك صبره على النفاد”، إذ أثار سلوك الأخير إحباطاً في البيت الأبيض، وأخذ المسؤولون هناك يرون أنه لا يضع إطلاق سراح الأسرى في مقدمة أهدافه للحرب. 

يُشار إلى أن تقارير أوردتها شبكة NBC News الأمريكية، الخميس، تحدثت عن رغبة لدى الإدارة الأمريكية في تجاوز نتنياهو، والتعاون مع معارضين إسرائيليين لإنهاء الحرب في غزة. 

رداً على ذلك، قال نتنياهو في مؤتمر صحفي: “أولئك الذين يتحدثون عن (اليوم التالي بعد نتنياهو) يتحدثون في الواقع عن إقامة دولة فلسطينية مع السلطة الفلسطينية، وهذا ما يقولونه على الحقيقة. والواقع أنه ليس (اليوم التالي لنتنياهو)، وإنما هو (اليوم التالي لتجاوز ما يريده أغلبية المواطنين الإسرائيليين)”.

أول اتصال بين جو بايدن ونتنياهو منذ شهر.. بحثا آخر تطورات الحرب على غزة

في المقابل، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، إنه لا سبيل لحلِّ المشكلات الأمنية التي تواجه دولة إسرائيل، واستعادة الاستقرار في غزة، إلا بإقامة دولة فلسطينية.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على غزة، خلّفت حتى الجمعة، “24 ألفاً و762 شهيداً و62 ألفاً و108 مصابين، وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، وتسببت في نزوح نحو 1.9 مليون شخص، أي أكثر من 85% من سكان القطاع، بحسب السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة