غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

تل أبيب تحذّر من عمل عسكري شمالاً بسبب قصف حزب الله: إطلاق الصواريخ الدقيقة على مناطق إسرائيلية يتزايد

أبلغت إسرائيل، الجمعة 19 يناير/كانون الثاني 2024، الولايات المتحدة أنه في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق يضمن إبعاد “قوة الرضوان” التابعة لحزب الله اللبناني عن الحدود الشمالية، فلا مناص من إطلاق عملية عسكرية.

هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) قالت إن تل أبيب “نقلت رسالة إلى الولايات المتحدة حذرت فيها من أنه في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق في القريب العاجل يضمن إبعاد قوة الرضوان عن حدود إسرائيل فلن يكون مناص من إطلاق عملية عسكرية في المنطقة”.

قوة الرضوان

تُعدّ فرقة الرضوان أو قوة الحاج رضوان من قوات النخبة في حزب الله، وتعرف الفرقة بقدراتها العسكرية المتقدمة، حيث تأسست على يد القائد العسكري لحزب الله، عماد مغنية بعد حرب تموز عام 2006، وحملت اسم مغنية الحركي “الحاج رضوان” بعد اغتياله في عام 2008.




ونقلت الهيئة عن مصادر إسرائيلية لم تسمها، قولها إن “تل أبيب لاحظت تراجعاً يسيراً لعناصر قوة الرضوان من المنطقة الحدودية، إلا أنّ ذلك ليس كافياً، حيث من المطلوب رجوعها إلى ما بعد نهر الليطاني”.

المصادر أضافت أن “تهديد إطلاق الصواريخ المضادة للدروع والصواريخ الدقيقة ضد مناطق إسرائيلية يتزايد”، مشيرة إلى أن “هذا هو التهديد الأكبر الذي تشكله قوات حزب الله على الحدود الشمالية”.

تل أبيب تحذّر من عمل عسكري شمالاً بسبب قصف حزب الله: إطلاق الصواريخ الدقيقة على مناطق إسرائيلية يتزايد

“سنلجأ للقوة”

وعلى الصعيد ذاته، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، إنه “إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع حزب الله، فإنّ تل أبيب ستلجأ إلى القوة”.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن غالانت قوله خلال زيارته اللواء الثامن التابع للجيش على الحدود الشمالية: “إذا لم نتوصل إلى اتفاق يحترم فيه حزب الله حق السكان في العيش هنا (الحدود الشمالية) بأمان، فسنضطر إلى فرض الأمن بالقوة”.

وحذر غالانت حزب الله من أن إسرائيل “ستعيد الأمن إلى المنطقة من خلال العمل العسكري، إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق دبلوماسي”.

وفي 11 أغسطس/آب 2006، تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار رقم “1701” الذي يدعو إلى وقف كامل للعمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل، ودعا إلى إيجاد منطقة بين الخط الأزرق (الفاصل بين لبنان وإسرائيل) ونهر الليطاني جنوب لبنان، تكون خالية من أي مسلحين ومعدات حربية وأسلحة، ما عدا تلك التابعة للقوات المسلحة اللبنانية وقوات “اليونيفيل” الأممية.

و”تضامناً مع قطاع غزة”، يتبادل “حزب الله” وفصائل فلسطينية في لبنان، قصفاً يومياً متقطعاً مع إسرائيل منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول 2023، ما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى على طرفي الحدود، بينهم مدنيون وصحفيون.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على غزة خلّفت حتى الجمعة “24 ألفاً و762 شهيداً و62 ألفاً و108 مصابين، وتسببت في نزوح نحو 1.9 مليون شخص، أي أكثر من 85% من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع والأمم المتحدة.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة