غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

انطلاق مسيرة من باريس إلى بروكسل لدعم غزة.. تطالب بفرض عقوبات ضد إسرائيل بسبب “انتهاكاتها” في القطاع

انطلقت من العاصمة الفرنسية باريس، السبت 20 يناير/كانون الثاني 2024، مسيرة لدعم فلسطين تهدف للوصول إلى العاصمة البلجيكية بروكسل بحلول الأول من فبراير/شباط 2024، للمطالبة بفرض عقوبات ضد إسرائيل بسبب “انتهاكاتها” في غزة.

واجتمع المتظاهرون في ساحة الجمهورية بباريس، رافعين الأعلام الفلسطينية، حيث دعوا إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة.

وردد المتظاهرون هتافات مثل “إسرائيل تقتل الأطفال الفلسطينيين” و”يحيا نضال الشعب الفلسطيني”، حاملين لافتات كُتب عليها “فلسطين حرة” و”دعونا نسير من أجل فلسطين” و”أوقفوا الإبادة الجماعية”.




وانطلقت المسيرة الساعة الواحدة بعد الظهر بتوقيت باريس، متوجهة إلى بروكسل، التي تحتضن في الأول من فبراير اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي.

انطلاق مسيرة من باريس إلى بروكسل لدعم غزة.. تطالب بفرض عقوبات ضد إسرائيل بسبب “انتهاكاتها” في القطاع

ومن المقرر أن يتوجه المشاركون في المسيرة إلى مدينة أوبيرفيلييه، إحدى ضواحي باريس، في بداية محطتهم، على أن تكون هناك فترات راحة في مختلف المدن، حتى الوصول إلى بروكسل.

إلى ذلك، قال عضو جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية علاء الدين طقطق، إن المتظاهرين سيطالبون في بروكسل مسؤولي الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات سياسية واقتصادية على إسرائيل.

وأضاف أن المشاركين في المسيرة سيطالبون الاتحاد الأوروبي بوقف اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على لأراضي الفلسطينية، وتوقف تل أبيب عن سجن النساء والأطفال الفلسطينيين، والوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وتوصيل المساعدات الإنسانية إليه.

انطلاق مسيرة من باريس إلى بروكسل لدعم غزة.. تطالب بفرض عقوبات ضد إسرائيل بسبب “انتهاكاتها” في القطاع

كما شدد طقطق على أن موقف الاتحاد الأوروبي من الهجمات الإسرائيلية على غزة “مخزٍ”.

وقال: “من واجبنا الضغط على الاتحاد الأوروبي الذي يتحدث عن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وفي الواقع ليس للمحتل الحق في الدفاع عن نفسه”.

وأشار إلى أن إسرائيل تُعد نظام فصل عنصري، وذكر أن مسؤولي الاتحاد الأوروبي يقفون على الجانب الخطأ من التاريخ، فيما يتعلق بما حدث في غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على غزة، خلّفت حتى السبت 24 ألفاً و927 قتيلاً، و62 ألفاً و388 مصاباً، وكارثة إنسانية وصحية، وتسببت في نزوح نحو 1.9 مليون شخص، أي أكثر من 85% من سكان القطاع، بحسب السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة