غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

بوليتيكو: الحوثيون يسعون للحصول على المزيد من الأسلحة الإيرانية بهدف زيادة هجماتهم في البحر الأحمر

أفاد موقع بوليتيكو الأمريكي، الأحد 21 يناير/كانون الثاني 2024، بأن المعلومات الاستخباراتية الأخيرة التي جمعتها الولايات المتحدة ودول غربية  تشير إلى أن جماعة الحوثيين في اليمن تسعى للحصول على المزيد من الأسلحة الإيرانية، بهدف زيادة هجماتهم في البحر الأحمر.

الموقع أشار إلى أن المسؤولين الأمريكيين قاموا لمدة شهر على الأقل بتحليل المعلومات المتعلقة بتخطيط الحوثيين للهجمات المتزايدة، بما في ذلك محاولاتهم لشراء أسلحة إضافية ضرورية لإطلاق الصواريخ على سفن الشحن، وفقاً لقراءة المعلومات الاستخبارية التي حصلت عليها صحيفة بوليتيكو ومسؤول أمريكي، مطلع على هذه المسألة.

كما أشارت المعلومات الاستخبارية إلى أن الجماعة قد تحاول مهاجمة القوات الغربية في المنطقة. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كانت الضربات الأخيرة التي شنتها الولايات المتحدة في اليمن قد غيّرت تخطيط الحوثيين لهذه الأنواع من الهجمات.




وتأتي هذه التطورات بعد أيام من اعتراف الرئيس جو بايدن، بأن الضربات التي قادتها الولايات المتحدة ضد الجماعة فشلت في وقف هجماتهم على السفن التجارية، بينما تعهد أيضاً بمواصلة ضرب مواقع في اليمن؛ لاستنزاف قدرات الحوثيين وكسر إرادتهم.

بوليتيكو: الحوثيون يسعون للحصول على المزيد من الأسلحة الإيرانية بهدف زيادة هجماتهم في البحر الأحمر

وفي يناير الجاري، اعترضت قوات البحرية الأمريكية شحنة أسلحة متجهة إلى الحوثيين في غارة ليلية، واستولت على قارب صغير يحمل مكونات صواريخ كروز وصواريخ باليستية إيرانية الصنع. 

جاءت المهمة بتكلفة عالية؛ حيث فُقد اثنان من قوات البحرية الأمريكية أثناء محاولتهما الصعود على متن القارب، ولا يزال الجيش يبحث عنهم.

وبحسب الموقع الأمريكي، فإن “إيران دعمت منذ فترة طويلة الحوثيين بالأسلحة والتدريب والتمويل. يمكن أن تحل الأسلحة الجديدة القادمة من إيران محل تلك التي خسرها الحوثيون في 6 جولات من الضربات الأمريكية وحلفائها منذ أن بدأت في 11 يناير/كانون الثاني”.

ونقل الموقع عن مسؤول الأمريكي ومسؤول في وزارة الدفاع، “أن الشحنات تمثل علامة على أن طهران تلعب دوراً مباشراً في تأجيج الأزمة في البحر الأحمر”.

بوليتيكو: الحوثيون يسعون للحصول على المزيد من الأسلحة الإيرانية بهدف زيادة هجماتهم في البحر الأحمر

وبدأ الحوثيون هجماتهم على السفن التجارية الإسرائيلية أو المتجهة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة بهدف وقف حملة القصف المستمر على قطاع غزة منذ أكثر من 3 أشهر.

وبين الموقع أن الهجمات الإضافية التي يشنها الحوثيون بجر الولايات المتحدة تهدد بشكل أعمق إلى الصراع الآخذ في الاتساع في الشرق الأوسط – وهو أمر حاول بايدن جاهداً تجنبه خلال فترة وجوده في منصبه. 

وقال بايدن إن الولايات المتحدة وإيران، اللتين انخرطتا منذ فترة طويلة في حرب ظل مع إسرائيل، لا تريدان قتال بعضهما البعض بشكل مباشر، لكن  المزيد من الضربات الحوثية، وخاصة الهجمات المحتملة على القوات الغربية، من شأنها أن تجعل واشنطن وطهران أقرب إلى صراع مباشر.

بوليتيكو: الحوثيون يسعون للحصول على المزيد من الأسلحة الإيرانية بهدف زيادة هجماتهم في البحر الأحمر

ويعتقد بعض الخبراء أن شحنات الأسلحة الإيرانية ودعمها الأوسع للحوثيين هو محاولة لاستغلال الاضطرابات الإقليمية الحالية لطرد القوات الأمريكية من الشرق الأوسط، وفقاً للموقع الأمريكي.

إذ قال بهنام بن طالبلو، من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات: “بالإضافة إلى التصعيد ضد أمريكا في العراق وسوريا عبر الميليشيات للضغط على أمريكا لإنهاء حرب إسرائيل ضد حماس، فإن إيران لديها أيضاً  منطق أكثر محلية في اللعب”. “إنها تحاول خلق دائرة من العنف تؤدي إلى طرد القوات الأمريكية من المنطقة، بدءاً بالعراق”.

وزادت الصحيفة: “يُعد وقف عمليات نقل الأسلحة المستقبلية أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للإدارة؛ حيث تواصل تنفيذ ضربات ضد الجماعة في اليمن لتقليل قدرتها على شن المزيد من الهجمات على السفن التي تبحر في البحر الأحمر وخليج عدن”.

لكن اعتراض الأسلحة الإيرانية أثناء شحنها إلى اليمن أمر صعب للغاية. وقال مسؤول ثانٍ في وزارة الدفاع إن عمليات الكوماندوز، مثل تلك التي جرت هذا الشهر، معقدة، وتتضمن مشغلين خاصين في قوارب قتالية، وقناصة، وطائرات من دون طيار، وطائرات هليكوبتر للمراقبة، بالإضافة إلى قوات البحرية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة