غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

مال وأعمال

أوروبا “تتحمل العبء الأكبر”.. التوتر في البحر الأحمر يعرقل الشحن

يضعف التوتر في البحر الأحمر التجارة في أوروبا وبات يؤثر سلبا على الشحن إليها ما قد يهدد بتوسيع الفجوة بين القارة العجوز والولايات المتحدة على المستوى الاقتصادي، وفق تحليل نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وتقول الصحيفة إنه للمرة الثانية خلال ثلاث سنوات، يهدد الصراع في الجوار الأوروبي بإضعاف الاقتصاد المتعثر بالفعل بينما تراقب الولايات المتحدة الأكثر قوة من مسافة أكثر أمانا.

ودفعت الهجمات التي شنها المتمردون الحوثيون في اليمن والتي استهدفت السفن في البحر الأحمر شركات الشحن إلى اختيار رحلات أكثر أمانا ولكن أطول وأكثر تكلفة حول أفريقيا عبر رأس الرجاء الصالح.

وترفع هذه الطرق الالتفافية تكاليف الشحن وتدفع تجار التجزئة إلى القلق بشأن نفاد المخزون.

وقد علّقت بعض المصانع العمل في غياب قطع الغيار اللازمة. وإذا استمر التهديد، يعتقد خبراء الاقتصاد أن الانخفاض في التضخم الذي شهدته أوروبا العام الماضي قد يتباطأ، مما يؤدي إلى تأجيل خفض محتمل في أسعار الفائدة الرئيسية، وفق الصحيفة.

وتدرس شركات الشحن، التي لديها سفن راسية في قناة السويس أو بالقرب منها، اتخاذ طرق أخرى حول أفريقيا. خاصة طريق رأس الرجاء الصالح، وهو طريق أطول بكثير ويستهلك المزيد من الوقود، مما يجعله أقل شعبية من خيار قناة السويس.

وقد يؤدي التصعيد الجيوسياسي الأخير إلى تعزيز عدم التوازن الاقتصادي بين أوروبا والولايات المتحدة.

وكمنتج كبير للطاقة، خرجت الولايات المتحدة أقوى من الأزمة التي أثارتها حرب أوكرانيا. وبينما تمر بعض وارداتها عبر قناة السويس، فإن حصتها صغيرة نسبيا، ويوفر المحيط الهادئ طريقا بديلا للبضائع خارج آسيا.

وتشكل أكبر حرب تشهدها أوروبا منذ ثمانية عقود في أوكرانيا، وتصعيد الصراع الذي بدأ بهجوم شنته حماس على إسرائيل من قبل حماس في أوائل أكتوبر، تذكيرا بأن آفاق الاقتصاد العالمي تتشكل بشكل متزايد من خلال التطورات البعيدة عن متناول صانعي السياسات الاقتصادية.

وتحمل السفن التي تسافر عبر البحر الأحمر حوالي 40 في المئة من البضائع التي يتم تداولها بين أوروبا وآسيا.

وادعى الحوثيون في البداية أنهم استهدفوا السفن الإسرائيلية أو تلك المتجهة إلى موانئها، لكن من الناحية العملية، كانت هجماتهم عشوائية. وقد دفع ذلك المزيد من المشغّلين إلى تحويل حركة المرور إلى رأس الرجاء الصالح.

وفي الأسبوع الماضي، قالت شركة “تسلا”، المتخصصة في تصنيع السيارات والبطاريات الكهربائية، إن التأخير في تسليم منتجاتها الناجم عن تغيير مسار السفن سيجبرها على تعليق الإنتاج في مصنعها الكبير الوحيد في أوروبا، وهو “مصنع غيغافاكتوري برلين براندربيرغ” خارج العاصمة الألمانية. وقالت “فولفو”، شركة صناعة السيارات الصينية السويدية، إن علب المكونات اللازمة لإنتاج السيارات في مصنع في بلجيكا تأخرت، مما أجبر الشركة على وقف الإنتاج لمدة ثلاثة أيام.

وقالت فولكس فاجن، أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا من حيث المبيعات، إن مصانعها لم تتأثر، لكنها تواصل مراقبة الوضع وعلى اتصال وثيق مع مورّديها، مضيفة أنها غيرت مسار الشحنات وهو ما تسبب في بعض التأخير.

وتقدر “أكسفورد إيكونوميكس” أن السفينة التي تسافر من تايوان إلى هولندا عبر البحر الأحمر وقناة السويس لحوالي 25 يوما ونصف لإكمال الرحلة، قد يتطلب منها الأمر حوالي 34 يوما إذ غيرت الطريق.

ووفقا لمؤشر “Freightos Baltic Index”، تضاعف متوسط تكلفة نقل البضائع في الحاويات في جميع أنحاء العالم، بين 22 ديسمبر و12 يناير.

وبالنسبة لأوروبا، فإن تأثير الأزمة سيعتمد إلى حد كبير على مدى ومدة الاضطراب. ويقدّر الاقتصاديون أن مضاعفة تكاليف الشحن لأكثر من ثلاثة أشهر يمكن أن يدفع معدل التضخم في منطقة اليورو إلى الارتفاع بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية ويقلّل النمو الاقتصادي بنحو نقطة مئوية.

وشن الحوثيون عشرات الهجمات في الأسابيع الماضية على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إليها، دعما لقطاع غزة حيث تدور حرب بين حركة حماس والدول العبرية منذ السابع من أكتوبر.

وردت واشنطن بضربات استهدفت مواقع تابعة للحوثيين، كما أعادت تصنيف الجماعة على قائمة الإرهاب.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة