غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

مرأة

في ظل انتشار الصور الرقمية.. كيف تعززين ثقة ابنتك بذاتها؟

في عصر تهيمن عليه الصور الرقمية، تنشأ الفتيات في عالم غالبا ما تتشكل فيه تصورات الجمال، من خلال صور معالجة بدقة ومُعدلة رقميا. ويشكل انتشار هذه الصور في وسائل الإعلام والإعلانات تحديا فريدا للأمهات والآباء والمعلمين، الذين يسعون إلى تنمية الثقة بالنفس في العقول الشابة.

ولمواجهة المعايير السطحية للجمال التي تبثها الصور التي يُتلاعب بها رقميا، يجب تحويل الاهتمام من المظاهر الخارجية إلى الصفات والشخصيات الداخلية، ومن خلال غرس الفهم في بناتنا بأن قيمتهن لا تتوقف على التوافق مع المثل التي وُضعت في العالم الرقمي. وهذا ما تؤكده المستشارة النفسية التربوية الدكتورة رولى أبو بكر.

وتقول د. رولى، في حديثها للجزيرة نت، إن “الحديث مع بناتنا بشكل يسلط الضوء على تفرد كل واحدة منهن، ودعم صفاتهن من ذكاء وتعاطف والاهتمام بميولهن ومواهبهن، يعزز فكرة أن الجمال الحقيقي ينبع من الأصالة، بدلا من الالتزام بقالب مفروض خارجيا؛ فالتركيز على القيمة الجوهرية يمكّن بناتنا من التعامل بسهولة في عالم مشبع بالتشوهات البصرية، مع الحفاظ على إحساس ثابت بالذات”.

وتضيف، أن تعليمهن كيفية التحليل النقدي وفهم مدى انتشار تحرير الصور، والتمييز بين الواقع والصور التي يُتلاعب بها، يعزز الشعور بالقوة، وبالتسلح بهذا الوعي تستطيع بناتنا اتخاذ خيارات مستنيرة للتوافق مع معايير الجمال غير الواقعية.

اخصائية نفسية وتربوية الدكتورة رولى أبو بكر- (الجزيرة)
رولى أبو بكر: تشجيع البنات على احتضان صفاتهن وميزاتهن الفريدة يعزز التصور الذاتي الإيجابي (الجزيرة)

مناقشة المخاوف

وتقول رولى أبو بكر يعدّ التواصل حجر الزاوية لبناء صورة ذاتية إيجابية لدى البنات. لذا يجب على الأهل خلق بيئة تشعر فيها بناتهم بالراحة عند مناقشة المخاوف المتعلقة بالمظهر دون خوف من الحكم.

وترى أن تشجيع الحوار المفتوح حول معايير الجمال والتوقعات المجتمعية وتأثير تصوير وسائل الإعلام يساعد البنات على تطوير منظور نقدي، من خلال الاستماع بنشاط إلى أفكارهن ومشاعرهن، ويمكن للأهل معالجة المفاهيم الخاطئة وغرس الشعور بقيمة الذات، الذي يتجاوز المظاهر الخارجية.

وتقول “لا يؤدي هذا التواصل إلى تقوية الرابطة بين الوالدين وبناتهم فحسب، بل يزودهن -أيضا- بالأدوات اللازمة للتغلب على الضغوط المجتمعية بثقة”.

ويتضمن توجيه البنات نحو الثقة بالنفس تقديم وجهات نظر واقعية حول الجمال وتأكيد الفردية، إذ يمكن للوالدين المشاركة بنشاط في المناقشات حول تنوع الجمال، وتسليط الضوء على أنه يتجاوز الجوانب السطحية. موضحة، بأن تشجيع البنات على احتضان صفاتهن وميزاتهن الفريدة يعزز التصور الذاتي الإيجابي.

4-تشجيع البنات على احتضان صفاتهن وميزاتهن الفريدة يعزز التصور الذاتي الإيجابي-(بيكسلز)
توجيه البنات نحو الثقة بالنفس وتقدبم وجهات نظر واقعية حول الجمال وتأكيد الفردية واجب على الوالدين (بيكسلز)

متلازمة المقارنة والإحباط

من جانبها تقول الخبيرة في تقنية المعلومات والمستشارة في مجال التوعية بثقافة استخدام الإنترنت، هناء الرملي، عندما تقارن الفتيات أنفسهن بنجومهن المفضلين، عادة ما يشعرن أنهن يفتقدن لمعايير الجمال ويُصبن بقلة الثقة بالنفس، وعدم تقدير الذات. وقلة الشهية لدى بعضهن، والشعور بالاكتئاب.

وتتابع المسيء أكثر عندما لا يجدن تفاعل من متابعيهن، ويجدن إقبالا كبيرا لمنشورات الفتيات الأكثر جمالا، مما يصيبهن بمشاعر الإحباط الذي قد يصل إلى حد الاكتئاب، وإضافة إلى كل هذا ضعف التحصيل الدراسي، وهذا يُدرج ضمن ظاهرة التنمر الإلكتروني، أو “البلطجة” الإلكترونية.

2-استشارية في مجال التوعية بثقافة استخدام الانترنت هناء الرملي-(الجزيرة)
هناء الرملي: يجب الحرص على تشكيل معايير الجمال لدى الفتيات فتأثير الأسرة أهم بكثير من تأثير الإعلام (الجزيرة)

وتقترح الرملي، نصائح للأسرة لحماية الفتيات من الوقوع في فخ هوس الجمال ومتلازمة المقارنة والإحباط:

  • النظر إلى الطريقة التي تقضي بها ابنتك وقتها، والتأكد من أنها تمر بتجارب تعزز تقدير الذات لديها.
  • مراقبة حسابات ابنتك على مواقع التواصل الاجتماعي لإدراك قناعاتها واهتمامهما بمظهرها، هل هو طبيعي أو قد يصل إلى حد الهوس؟
  • ملاحظة اهتمامها باستخدامها المرشحات “الفلاتر” وتطبيقات تحرير الصور، كي تبدو أكثر رشاقة وإشراقا وجمالا.
  • متابعة التعليقات المكتوبة تحت منشوراتها، هل هناك تعليقات ساخرة، ومدى تأثير ذلك في مشاعرها.
  • يجب الحرص على تشكيل معايير الجمال لديها، فتأثير الأسرة ومفاهيمها أهم بكثير من تأثير الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.
  • تشجيع ابنتك على ممارسة الرياضة وتحقيق لياقة بدنية من خلال النشاطات الممتعة التي تضيف لها الثقة بالنفس، كذلك تعزيز وعيها بالعناية بصحة الجسد. والتركز في الحديث معها عن أهمية الصحة الجسدية والأداء الجسدي، وكونه هو الأكثر أهمية من جمال الجسد.
كم عناقا تحتاجه ابنتك المراهقة كل يوم؟ ولماذا؟
التواصل هو حجر الزاوية لبناء صورة ذاتية إيجابية لدى البنات (شترستوك)

وتقول هناء الرملي “ليست الفتيات فقط من يتعرضن لهوس الجمال. الفتيان -أيضا- يحدث لهم ذلك وإن كان بنسب أقل. حيث يصور النجوم والمشاهير والأبطال الخارقين أنواعا غير واقعية من الأجسام، ويبدؤون في إرسال رسائل خاطئة إلى الأولاد في سن مبكرة. وقد يسعى الأولاد المراهقون إلى الحصول على الجسم المثالي من خلال اتباع نظام غذائي أو ممارسة التمارين القهرية. وقد يصابون -كذلك- باضطرابات الأكل أو مشكلات صحية ناجمة عن صورة الجسم المثالية”.

الثقة بالذات

ونشر موقع “تشيلد مايند” نصائح للأمهات حول كيفية مساعدة الفتيات على بناء الثقة بذاتهن بناء على ما يمكنهن فعله، وليس على مظهرهن:

  • اجعلي ابنتك مثقفة إعلاميا: يمكن مشاهدة التلفاز معا والتحدث عما تراه، يمكن مساعدتها على تطوير عين ناقدة يمكنها من خلالها فك تشفير رسائل الوسائط وتصفيتها.
  • “لا تربيها على أنها شخص ممتع”: شجعيها على الدفاع عن الذي تحتاجه وتريده، من خلال خلق فرص لاستخدام صوتها “اسأليها: ماذا تريدين؟” ودعيها تختار، ثم عليك احترام هذا الاختيار.
  • ممارسة الرياضات الجماعية مبكرا: تظهر الأبحاث أن الفتيات اللاتي يلعبن في فرق يتمتعن بقدر أكبر من احترام الذات.
  • ابتعدي عن مدح المظهر: يجب بذل جهد واع للغاية لتحقيق التوازن بين مجاملاتنا لمظهر الفتاة، مع مجاملات حول شخصيتها وما تفعله في العالم.
  • امدحي ابنتك على جهودها، وليس على أدائها: يجب التركيز بشكل أقل على النتائج، وأكثر على الجهود وتطوير مهارات جديدة، فالإتقان هو ما يبني الثقة، وتعلم تحمل الإخفاق يعزّز المرونة.

اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة